بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 28 أبريل، 2015

كرافيك- عادل كامل









مدينة العاب داخل نصب الشهيد-د.إحسان فتحي



مدينة العاب داخل نصب الشهيد


الاعزاء المعماريون العراقيون ومحبو بغداد والأصدقاء

تحيات طيبة
  فلقد علمت فقط هذا اليوم بمشروع كبير جدا يحتوي على مول تجاري باسم)السندباد( ومدينة العاب ومدينة مائية وفندقين احدهما باسم)  اليخوت   (وغيرها من النشاطات الترفيهية التي تحتاجها مدينة بغداد العزيزة. ويبدو بان هذا المشروع هو تحت التنفيذ، أو في طريقه إلى التنفيذ. حتى الآن كل شيء على ما يرام. لكن الصدمة الصاعقة أتت عندما رأيت بان المشروع يقع ضمن موقع نصب الشهيد وعلى بعد قريب جدا منه.
لا يعرف من هو صاحب هذا القرار المجحف بحق شهداء العراق والذي سيؤثر سلبا حتما على حرمة هذا النصب والموقع لأنه سيخلط بين الترفيه واللعب والمزح والمرح مع ذكرى شهداء الوطن. نحن نعلم ان استعمالات الأرض وإجازات البناء هي مسؤولية مناطة حصرا بأمانة العاصمة، وبالتالي فعلى المسؤولين تفسير سبب موافقتهم للمستثمرين من القطاع الخاص (لا نعرف من هم حتى الآن ومن هي الجهة الممولة ؟ ) باختيار مثل هذا المشروع العملاق على بعد أمتار من نصب يفترض ان ينال كل الاحترام وان تكون له محرمات محددة بارتفاعات الأبنية المجاورة وطبيعة استعمالاتها. هل انعدمت المواقع البديلة؟ بالتأكيد كلا.
أرجو من امينة العاصمة المهندسة والدكتورة ذكرى علوش أن توقف هذا المشروع فورا وان تفتح تحقيقا جادا حول ملابسات الموضوع ، وان يعرف العراقيون لماذا تم اختيار هذا المشروع الذي يتناقض كليا مع هذا النصب الرائع الذي مثل إضافة فنية مبهرة ومتميزة لمدينة بغداد وتذكارا ازليا لشهداء العراق من كافة أطيافه وتنوعاته؟
د.إحسان فتحي
معماري عراقي ومخطط مدن

لمناسبة الأول من أيار أدوات التحرر ..-عادل كامل

لمناسبة الأول من أيار
أدوات التحرر ..
عادل كامل
       عندما يضع المتابع حقيقة وجود أكثر من ملياري إنسان يعيشون تحت خط الفقر، في عالمنا المكون من سبعة مليارات إنسان، وان الموت جوعا ً ـ بحسب منظمة الأغذية والزراعة ـ يؤثر حاليا ً على أكثر من مليار شخص، أو يمكن القول افتراضيا ً إن (1) من (6) من الذين يعيشون على الكوكب يموتون جوعا ً. وقد ذكر أمين عام الأمم المتحدة إن الجوع وحده يقتل (17) ألف طفل يوميا ً! وعندما نتوقف عند رؤية واقعنا العربي، ونشاهد ملايين المشردين، المهاجرين، النازحين، والمهجرين قسرا ً من ديارهم، ومن بلدانهم، ندرك كأن قوة ما غامضة مازالت تتحدى توفر ابسط مستلزمات حقوق (الإنسان)، وليس حقوق المرأة حسب.
      فان التساؤلات المستندة إلى الوثائق، والأرقام، والإحصاءات، لا يمكن عزلها عن الواقع الذي أفضى إلى هذه النتائج: الواقع الذي ولد فيه اله جديد (اله النفط)، يسند تعاليم الآلهة القديمة، في جعل هذه البلدان، ترتد إلى عصور ما قبل الزراعة، استنادا ً إلى حقيقة إن معظم هذه البلدان تستورد  ضروريات الحياة الأساسية، اليومية،  مع إنها تتمتع بـ: الأرض/ المياه/ الشمس/ والأيدي العاملة.
    الأمر الذي أدى إلى تراجع الوضع (الإنساني)، وحقوق الإنسان، وحرياته، إلى درجة تكاد تجعل الأمل: وهما ً!
     لأن الظلم الموزع على: الرجل، المرأة، الطفل، يستند إلى مجتمع لا ينتج (حياته/ مصيره)، والى مجتمع (رث) محكوم بغياب شروط الأسس الأولية للحياة...   فالمجتمعات تقاس بما تنتج، وعمليات الإنتاج  تبقى مقترنة بأدوات الإنتاج، الأمر الذي يجعل المأساة اشد مرارة!  فهل ثمة معجزة بإمكانها أن تستبدل مفهوم (النمل) البشري، إلى كائنات تتمتع بالحريات...؟ وأية إرادة أو قوة أو حكمة بإمكانها صناعة (عقول) قادرة على قراءة الحياة قراءة حضارية..؟
    إن النضال من اجل حقوق المرأة يعني النضال من اجل وجود أدوات التحرر، وفي مجتمعات مازالت تعيش في عصر: جمع القوت، وفي زمن هبات الإله الجديد(النفط)!  فهل ثمة حرية من غير تنمية، ومن غير إرادة حقيقية يمتلكها الإنسان في تقرير مصيره، وفي عالم تهمين عليه آليات: الربح ـ الاستهلاك ـ الاندثار...؟
     وهل باستطاعة المرأة وحدها أن تخطوا خطوات حقيقية من غير قراءة النظام العالمي المحكوم بأدوات قسمت السكان إلى: ما تحت الحقوق ـ والى: ما فوقها...؟
    سؤال يقود إلى تحفيز العقول بالتحرر من خرافات العصور المظلمة، نحو عالم تستطيع المرأة أن تقول فيه: إن حريتها هي استبدال التعسف، عامة، وفي بلدانها خاصة، والواقع على الجميع، بعالم لا يتكون من ملياري إنسان يعيشون اقل بكثير من حياة الحيوان في المحميات ـ والحدائق؟!

جائزة سيف غباش بانيبال» لترجمة «وكالة عطية»-رسالة صريحة في الدفاع عن المضطهدين


جائزة سيف غباش بانيبال» لترجمة «وكالة عطية»
رسالة صريحة في الدفاع عن المضطهدين

فاز فاروق عبد الوهاب بـ«جائزة سيف غباش بانيبال» لأفضل رواية مترجمة من العربية إلى الإنكليزية لعام 2007 (تبلغ قيمتها المالية ألفي جنيه استرليني) عن ترجمته رواية «وكالة عطيّة» لخيري شلبي، ونالت مارلين بوث الجائزة الثانية عن ترجمتها «لصوص متقاعدون» لحمدي أبو جليل، وحظيت «سرايا، ابنة الغول» لإميل حبيبي (ترجمة بيتر ثيرو) بالثناء. وصدرت الرواية الأولى عن مطبوعات الجامعة الأميركية في القاهرة، والثانية عن منشورات جامعة سيراكيوز، والثالثة عن دار إيبيس للنشر.
يُذكر أن لجنة التحكيم تألّفت من الكاتب موريس فارحي والصحافية الأدبية مايا جاغي والأكاديمي والمترجم الأدبي روجر ألين والشاعر سعدي يوسف. في حين أن إدارة الجائزة معقودة على جمعية المؤلفين في المملكة المتحدة، وتُمنح قيمتها المالية إلى «المترجم الذي يقوم بترجمة عمل ادبي عربي إبداعي بالكامل إلى اللغة الإنكليزية، ويتمتع بأهمية أدبية»، وينبغي أن يكون العمل منشوراً بالعربية بعد العام ,1970 وأن تكون الأعمال المرشّحة قد نشرت في أي مكان من العالم شرط أن يُتاح بيعها في المملكة المتحدّة.
قال سعدي يوسف (رئيس لجنة التحكيم وعضو في مؤسسة «بانيبال»)، إن الرواية «رسالة صريحــة في الدفاع عن المضطهدين والمظلومين وأفقر الفقراء»، معتبراً أن ما من أحد تجرّأ «على تقديم صــورة كهذه قبل خيري شلبـي».
من جهتهــا، قالت مايا جاغي باسم لجنة التحكــيم إن رواية شلبي «خلاصــة حكــيمة وفوضوية وماجنة وعاطفية عن الحياة في أوج تقلّباتها وأشدها حماسة»، ورأى روجر ألين أنها «مساهمة عظيمة للرواية العربية، ولا سيما للرواية المصرية»، مشيراً إلى أنها «تقدّم صورة حقيقية وهامة وأصيلة» وأن «الترجمة رائعة في تمكّنها من نقل المعنى الحرفي والفروق الدقيقة إلى سياق ثقافة لغة أخرى».
أما موريس فارحي فتوقّف عند الدور الذي تلعبه مؤسّسة «بانيبال»، مشيراً إلى أنها «طريق ونجم مشرق ورسول لتقديم الأدب العربي، بصفته أدباً عظيماً مثل أي أدب آخر في العالم، للقرّاء الناطقين بالإنكليزية».




الاثنين، 27 أبريل، 2015

غالب المسعودي - محاورات إفلاطون(قصة سُريالية)

قراءة في رواية " فرانكشتاين في بغداد " لأحمد سعداوي-تعويذة سحريّة لبغداد أحمد الحلي



قراءة في رواية " فرانكشتاين في بغداد " لأحمد سعداوي

تعويذة سحريّة لبغداد
أحمد الحلي
                                                                          "تساءل محمود ، فرد عليه عزيز بأن ناهم (مساعد هادي العتاك)
                                                                                 قتل في تفجير بحي الكرّادة مطلع هذه السنة ، ولأن ناهم ليس له صلات
      أوعائلة كبيرة سوى امرأته وبنتيه الصغيرتين ، فقد ذهب هادي إلى المشرحة لتسلّم جثته
، وهناك أصيب بصدمة كبيرة ، حين شاهد كيف اختلطت جثث ضحايا التفجير مع بعض ،
قال الموظف في المشرحة لهادي ؛ اجمع لك واحداً وتسلّمه ، خذ هذه الرجل وتلك اليد
وهكذا ، الأمر الذي تسبب بصدمة كبيرة لهادي ..."

أن تُمسك يداك برواية حقيقة لا يضيع وقتك هباءً في قراءتها وتتبع أحداثها فذلك أقصى ما يمكن للمرء أن يحصل عليه ، بل أن ذلك بمثابة العثور على كنز حقيقي ، وهنا نود أن نتطرّق إلى ظاهرة باتت متفشية في الوسط الثقافي والأدبي تتعلق بالطموح المرضي لدى عدد من الأدباء ولا سيما بين أوساط الشعراء واستماتتهم في كتابة رواية ، من دون أن تتوفر لديهم المؤهلات التقنية والفنية والإحاطة التامة بمداخل ومخارج فن الرواية الذي أرى أنه من العسير حقاً أن يسلس قياده إلا لمن لديه احترافية عالية جداً .. ، وفي حقيقة الأمر لا نعرف ما الذي ينتظره هؤلاء الذين يقحمون أنفسهم وأسماءهم فيما لا طائل من ورائه ، ولكن  مهلاً قد نجد لهؤلاء بعض المسوغات ، أبرزها على سبيل المثال حصول معجزة ما أو لنقل ضربة حظ  لا يمكن أن تأتي قط ...
نسوق هذا الكلام ونحن ننتهي من قراءة رواية " فرانكشتاين في بغداد" للروائي العراقي أحمد سعداوي ، والذي يبدو أنه عمل بجد ومثابرة وأناة قل نظيرها من أجل إنجاز رائعته الروائية هذه والتي نحسب أنها تستحق عن جدارة أن تكون واسطة العقد التي تزين جيد السرد العراقي ...
المفرح في هذه الرواية ، أنها جاءت عراقية صميمة ، نبعت من حيثيات الواقع العراقي وتموجاته الكارثية ما بعد التغيير الذي حصل في العام 2003 ...وإن اتكأت في إطارها الشكلي على ثيمة عالمية  هي شخصية فرانكشتاين التي أبتدعها الكاتبة الإنكليزية ماري شيلي وصدرت سنة 1818 وتدور أحداثها   عن طالب ذكي اسمه فيكتور فرانكنشتاين يكتشف في جامعة ركنسبورك الألمانية طريقة يستطيع بمقتضاها بعث الحياة في المادة، يبدأ فرانكنشتاين بخلق مخلوق هائل الحجم ) كما أن هناك بعض الامتدادات الطفيفة وخطوط التلاقي مع بعض شخصيات رواية " الحياة هي في مكان آخر" للتشيكي ميلان كونديرا ...
بوسعنا توصيف رواية سعداوي هذه على أنها سمفونية أو نشيج يتم عزفه من خلال مختلف أنواع الآلات الموسيقية ، وكل آلة تعزف موسيقاها ضمن جوقة الآلات في ذات الوقت الذي تنتحي فيه جانباً فتعزف موسيقاها الخاصة ...
ويبرز لنا " الشسمه " ، أو الذي لا اسم له  ، بوصفه العنوان الأبرز والأكثر ديناميكية وفاعلية بين شخصيات الرواية ، وتمثل لنا شخصيته ، وبحسب المفهوم الفرويدي المعادل الموضوعي الأكثر نجاعة  وحسماً في بغداد لما جرى ، وكما يتضح فإن هذا الـ"الشسمه" هو كائن مخلّق على يد شخص يعيش على هامش الحياة اسمه هادي العتاك يعيش في منطقة البتاويين ببغداد ، والذي يفقد مساعده وعضده الذي كان بمثابة ابنه ، فتنطوي ذاته على حقد مرير مدمر على كل من تسبب بهذا الخراب واليباب ...
يقول سعداوي بشأن بطله هذا ؛ " سعيت من خلال روايتي إلى أن أسلط الضوء على مقطع معين من الحياة التي عشناها بوصفنا مجتمعا خاضعا لسطوة العنف و"الإرهاب"، وأردت أن أركز على قدرة الخوف حين يتضخم على صنع أعتى الوحوش سواء كانوا وحوشاً افتراضية لا وجود لها أصلاً على أرض الواقع، أم أشخاصا تحوّلوا بسبب رائحة الدم إلى وحوش في نهاية المطاف ".
وبطريقة غاية في السرية والخفاء يتلاعب سعداوي بأفكار قرائه ويجعلهم يذهبون بهذا الاتجاه أو ذاك ، وكأنه يلعب معهم لعبة " الغمّيضة" الساحرة ، فلا تكاد تعي شرك فصام الشخصيات الذي وضع لك بعناية ...وبالتالي نستطيع فهم أبعاد العلاقة بين الشسمه وبين خالقه وموجده من العدم ، من خلال بعض الحوادث وما يجري بينهما من تحاور ، حيث يتهمه بأنه يقف خلف موت حارس الفندق الشاب " حسيب محمد جعفر الذي بات روحه تحل في جسده .. وبما يشبه العتب المر أو الاتهام يقول له ؛
- لقد تسببت بمقتله ، لو أنك لم تمر من أمام باب الفندق ، لما تقدم الحارس حتى بوابة الأعمدة الحديدية ، لربما بقي بالقرب من الكابينة الخشبية البعيدة نسبياً عن الباب الخارجي ، وأطلق نيرانه على سائق السيارة الانتحاري من مسافة بعيدة ، ربما  يصيبه الانفجار لاحقاً ببعض الجروح أو يرميه العصف بعيداً فيصاب برضوض وخدوش ، ولكنه من المؤكد لن يموت وسيعود في صباح اليوم التالي إلى زوجته وابنته الصغيرة زهراء ، ولربما يفكر ، وهو يفطر مع زوجته الشابة وطفلته بأن يترك هذا العمل الخطر ويعمل بائعاً للحب الشمسي على الرصيف في قطاع 44 ، قال الشسمه مظهراً تصميمه الأكيد على تنفيذ مهمته التي جاء من أجلها هذه الليلة ، تجادل معه هادي مستجمعاً شجاعته للدفاع عن نفسه ، فهو ، بوجه من الأوجه ، بمثابة أبيه ، فهو الذي أتى به إلى هذه الدنيا ، " أليس كذلك " ؟
- أنت مجرّد ممر يا هادي ، كم من الآباء والأمهات الأغبياء أنجبوا عباقرة وعظماء في التأريخ ، ليس الفضل لهم ، وإنما لظروف وأحوال وأمور خارجة عن سيطرتهم ، أنت مجرّد أداة ، أو قفاز طبي شفاف ألبسه القدر ليده الخفية ، حتى يحرّك من خلالها من خلالها بيادق على رقعة شطرنج الحياة .
الشخصية المحورية الثانية هي شخصية الصحفي محمود السوادي الذي تقع على عاتقه رواية ما حدث ، ولاسيما الجانب المتعلق بسيرة الـ شسمه ، وتتماهى شخصيته مع شخصية باهر السعيدي الذي يعمل رئيس تحرير مجلة "الحقيقة" ، يقرأ محمود بإعجاب عمود رئيسه ؛ " هناك قوانين يجهلها الإنسان ، لا تعمل على مدار الساعة كما هي القوانين الفيزيائية التي تتحرك وفقاً لها الرياح وتنزل الأمطار وتتحرك الصخور من الجبال ساقطة إلى الأرض ، وغيرها من القوانين ، هناك قوانين لا تعمل إلا في ظروف خاصة ، وحين يحدث شئ ما وفقاً لهذه القوانين يستغرب الإنسان ويقول إن هذا شئ غير معقول ، إنها خرافة أو في أفضل الأحوال معجزة ، ولا يقول إنه يجهل القانون الذي يحركها ، الإنسان مغرور كبير لا يعترف بجهله أبداً ..."
افترض محمود أن هذه الفقرة تلخص ربما بشكل منطقي فكرة الشسمه ، عن أسباب وجهود وظهوره ، غير أن العتّاك يتمسك بصيغة أكثر خيالية ، فالـ شسمه مصنوع من بقايا أجساد لضحايا ، مضافاً إليها روح ضحية ، واسم ضحية أخرى ، إنه خلاصة ضحايا يطلبون الثأر لموتهم حتى يرتاحوا وهو مخلوق للانتقام والثأر لهم .
وكان محمود ، وأثناء قيامه بمهماته الصحفية في منطقة البتاويين ببغداد تعرف إلى هادي العتّاك الذي يذيع صيته في المنطقة من خلال حكاياته الغريبة المهلوسة التي يتفق الجميع أنها كاذبة ، ولكن الفضول وحده هو الذي يدفعهم إلى سماع المزيد منها ...
الفضول ذاته ، يدفع محمود إلى التوغل أكثر فأكثر مع حكايات هادي العتّاك عن الشسمه ، محاولاً أن يصل إلى ماهيته ، على الرغم من أنه يساوره الشك في إمكان وجوده أصلاً ، إلا أنه وجدها مادة دسمة تتضمن جرعات جيدة من الإثارة  المطلوبة في عمله الصحفي ، وفي محاولة منه لاستجلاء حقيقة الأمر يزود محمود هادي بجهاز التسجيل الخاص به لغرض أن يقوم بتسجيل حوار أو مقطع من حوار مع هذا الكائن الغريب ذي الإمكانات الخرافية والقوى الخارقة ، فيعرب له عن استجالة تنفيذ مهمة كهذه  ، فهذا الكائن يتمتع باليقظة الخارقة أيضاً ومؤكد أنه سيقتله إذا علم بذلك ، فيقترح عليه أن يكاشفه بالأمر ، وأن من حقه من أجل أن لا تتعرض صورته إلى المزيد من الشوّه أن يبدي رأيه ويعبر عن نفسه للجمهور الذي بات يتسع في  تتبع ومتابعة أخباره ، فبعضهم ناقم وساخط على ما  يقوم به ، وبالفعل يتم تنفيذ هذا المقترح فيأتي صوته عبر جهاز التسجيل ؛
" ليس لديَّ وقتٌ كثير ، ربما أنتهي ويذوب جسدي وأنا أسير ليلاً في الأزقة والشوارع حتى من دون أن أنهي مهمتي التي كُلّفت بها ، أنا مثل هذه المسجلة التي أعطاها ذلك الصحفي المجهول لوالدي العتّاك المسكين ، والوقت بالنسبة لي هو مثل هذه البطارية ، ليس كثيراً أو كافياً ، هل هذا العتّاك المسكين والدي حقاً ؟ ، إنه مجرّ ممر ومعبر لإرادة والدي الذي في السماء أنا مخلّص ومنتظر ومرغوب به ومأمول بصورةٍ ما ، لقد تحرّكت أخيراً تلك العتلات الخفية التي أصابها الصدأ من ندرة الاستعمال ، عتلات لقانون لا يستيقظ أبداً ، اجتمعت دعوات الضحايا وأهاليهم مرّةً واحدة ودفعت بزخمها الصاخب تلك العتلات الخفية فتحركت أحشاء العتمة أنجبتني ، أنا الرد على ندائهم برفع الظلم والاقتصاص من الجناة ...."
وما يتضح لنا من خلال مجريات أحداث الرواية أن الـ شسمه ، لا يعمل لوحده ، فثمة هناك بالإضافة إلى أبيه هادي أتباع ومريدون كثيرون من مختلف المشارب والتوجهات ، هناك المجانين  ؛ الأكبر والكبير والأصغر والساحر والفيلسوف والسفسطائي و" العدو" ، وكذلك الأتباع العاديون ، وكان الجميع يطلق عليه لقب " القدّيس" ، وكانوا يعملون معاً في ما يشبه ورشة عمل من أجل إعادة ترميم جسده بعد كل عملية مواجهة يقوم بها فيتعرّض للإصابة أو فقدان بعض أعضاء بالإضافة إلى أن بعضهم كان يمده بالمعلومات الضرورية حول تحركاته ، نقرأ في اعترافاته أيضاً ؛
" كان الستة ، قد وصلوا بعد نقاشات حامية إلى قرار حاسم ؛ نزل المجانين الثلاثة من العمارة وقطعوا الشارع المعتم باتجاه الساحة التي جرى فيها إعدام الشابين خلال النهار ، سحبوا جثة القتيل ، الذي يبدو أنه كان شجاعاً وتركوا ذلك المتوسل الخائف الباكي ، حملوها حتى العمارة ، وفي غرفة بالطابق الأرضي جرت عملية إعدادها لتوفير قطع غيار مناسبة لي ، تم تقطيع الأجزاء التي أحتاجها ، وضعوها في كيس بلاستيكي أسود وتركوها هناك ، قام المجنون الأكبر بنزع الأجزاء التالفة في جسدي ، ثم تولى المجنون الكبير والصغير خياطة الأجزاء ، ثم حملوني جميعاً إلى الحمّام في الطابق العلوي ، غسلوني من الدماء وسوائل البلازما اللزجة ، جففوني ، أعطاني " العدو" ملابس ضابط في القوات الخاصة الأمريكية مع بطاقات هوية مناسبة ، ثم تولى السفسطائي عملية ترميم وجهي بالمساحيق ، كساني بطبقة كثيفة من الماكياج النسائي وأعطاني المرآة ، نظرت إلى وجهي فلم أعرف نفسي ..."
ويضيف قائلاً ؛ " كان المجنون الأكبر يرى أنني صورة الإله المتجسّدة على الأرض ، وأنه "الباب" لهذه الصورة ، كانت رؤيتي محرّمة عليهم ، لذا حين كنتُ أنزل من الطابق الثالث ويصادفونني في الممرات أو عند السلّم يسجدون على الأرض بسرعة ويغطون وجوههم بأيديهم خشية ورعباً ...
ثم يوجّه نداءه إلى من يصغون إلى اعترافاته " أعرف أن الأمور لم تجري مثلما أحب ، لذا فأنا أطلب ممن يسمع تسجيلي هذا أن يساعدني ، وأن لا يعرقل عملي ، حين أنتهي منه وأغادر عالمكم هذا بأسرع وقت ممكن ، فلقد تأخرت كثيراً ، أعرف أن لديّ أسلافاً كثيرين ، ظهروا ها هنا في هذه الأرض في حقب وأزمان ماضية ، أنجزوا مهامهم في أوقات المحن العصيبة ، ثم غادروا ولا أريد أن أكون مختلفاً عنهم ... " .
بوسعنا أن نلحظ أن أحداث الرواية تتشظى كذلك على مستويات أخرى ، وإن كانت تلتقي جميعها عند محور الشسمه ، فنعرف ، ومنذ بداية الكتاب أن هناك دائرة تعمل في بغداد تحت مسمى " دائرة المتابعة والتعقيب" ، المرتبطة بالإدارة المدنية لقوات الائتلاف الدولي في العراق ما بعد سقوط النظام السابق في العام 2003 ، وأن هذه الدائرة يرأسها العميد سرور محمد مجيد ، وفي مرحلة لاحقة ، وبعد التحقيق بشأن طبيعة عمل هذه الدائرة يتبين أن الدائرة تقوم بعمل هو خارج اختصاصها الذي ينحصر بأمور مكتبية تخص أرشفة المعلومات وخزن وحفظ الملفات والوثائق ، وأنها كانت توظف ، تحت إدارة العميد سرور مباشرة مجموعة من المنجمين وقارئي الطالع ، برواتب مرتفعة تصرف من الخزينة العراقية وليس من الجانب الأمريكي ...
يحاول العميد سرور ومعاونوه جاهدين الوصول إلى منفذي العمليات الإرهابية التي كانت تحصل في بغداد وقتلهم أو زجهم في السجن قبل أن يتاح لهم تنفيذ عملياتهم ، وكان العميد يبتغي من وراء ذلك إلفات نظر المسؤولين إلى العمل البطولي المنوط به ، بدلاً من أن يبقى يتحرّ في الظل ، وكان يخطط ، لإلقاء القبض على هذا المجرم الخطير الذي ظهر في بغداد مؤخراً ، حيث راحت ألسن الناس تتداول أخبار سيرته بشئ غير قليل من الفضول والتعاطف وأحياناً الفزع ، وكانوا يتحدثون عن سرعته وخفّته في تسلق أسطح البنايات والنفاذ من الحيطان وعدم تأثره بالرصاص المنهمر عليه ،
وعن طريق الصدفة تقع عينا العميد على  العدد الأخير من مجلة "الحقيقة" التي يعمل فيها محمود السوادي ، فيقرأ عنواناً أثار انتباهه وهو ؛ "فرانكشتاين في بغداد"  لمحمود نفسه ، فيأخذ  بقراءة التحقيق على محمل الجد ، ذلك أنه تمت صياغته بالاستناد إلى الاعترافات المسجلة بصوت الشسمه الذي سلّمه هادي العتاك لمحمود السوادي ، يدرك العميد أنه أصبح قاب قوسين أو أدنى من إلقاء القبض على هذا الوحش المتربّص ببغداد ، فيرسل مساعديْه لإحضار الصحفي كاتب التحقيق ، ليقف بنفسه على الحقيقة ...
بعد الانتهاء من شرب الشاي الخفيف فاجأ محود وأصابه بالارتباك الشديد والقلق ، فهذا الرجل ، العميد سرور ، إنه  باختصار يمثل السلطة ، وكونه صديق طفولة لرئيسه باهر السعيدي هو أمر ليس له أي وزن في حسابات هذا الرجل ، لقد عرف محمود لماذا كان السعيدي يسخر من العميد سرور ، إنه يعرف هذا الرجل وأمثاله جيداً ، فهو لا يتورع عن ارتكاب الظلم وعن استخدام القسوة المفرطة بأشكالها المختلفة خدمة للسلطة التي يعمل تحت إمرتها ، سواءٌ كانت هذه السلطة هي صدام أم الأمريكان أم الحكومة الجديدة ...
 يقول له العميد ؛ " إنه ليس شاياً ، إنه مزيج نباتي من ورق لسان الثور ولسان العصفور ولسان الخنزير وعدة ألسنة أخرى ، وأنا أسميه اختصاراً " فاتح اللسان" ، لأنه يدفع من يشربه للانفتاح في الكلام وعدم إخفاء شئ ، وها أنت ترى أنني شربته معك .. ، يحاول محمود إخبار العميد بأن المقالة الصحفية التي تضمنت معلومات عن الشسمه ما هي إلا قصة خرافية قام بتلفيقها هادي العتّاك الذي يسكن في منطقة البتاويين ، لم يرغب العميد بكشف أسرار العمل أمام هذا المتهم ، لم يرد إخباره بأن الشسمه الذي يتحدث عنه والذي أسماه في مقالته بـ فرانكشتاين بغداد ، هو شخص حقيقي وليس خرافياً ، وأنه يصرف جل وقته منذ أشهر مضنية من أجل إلقاء القبض عليه ، وأن حياته ومستقبله المهني متعلق بهذا الرجل الغامض الغريب ، وأنه يسعى لكشف وتمزيق هالة الغموض التي يحيط بها نفسه ، وأنه أقسم على أن يُمسكه بيديه الاثنتين ليعرضه في التلفزيون ويرى العالم كله أنه مجرّد شخص تافه حقير ووضيع خلّف لنفسه أسطورة من جهل وخوف الناس وفوضى الواقع الذي يعيشونه لا أكثر ولا أقل ...
وفي نهاية اللقاء أو الاستجواب يخبره العميد ؛ " بالمناسبة أنا أمزح معك ، لا يوجد شاي اسمه فاتح اللسان ، هذا شاي خفيف مع مركب كيمياوي نذيبه معه ليمنع الأزمات القلبية ، وهي أزمات تحدث أحياناً للذين يتعرضون لضغط الاستجواب ، نحن نحميهم بهذا الشراب ونحمي أنفسنا من تهمة قتل المتهمين ..."
وثمة ما يمكن قوله أيضاً بشأن هذه الرواية التي تنفتح على آفاق وخيالات خصبة ، حيث تتشعب أحداثها في قنوات متعددة ، المصائر هنا معلّقة أو متأرجحة في أنشوطة ، ضمن همود الزمن أو تسارع وتيرته إلى حدودها القصوى ، بوسعنا أن نلمس الشغف وشعرية النص والحضور الفاتن لجسد المرأة ، الأمر الذي أتاح للإحداث أن تتصاعد وتتشابك في هارموني إيقاعي متماسك ، وما يحسب لسعداوي حقاً أنه فهم اللعبة جيداً وهو استعمل في روايته هذه لغة صحفية مبسّطة ، ولم يترك نفسه يقع فريسة المتطلبات اللغوية والبلاغية ....
الشئ الأخير الذي نود توكيده هنا  بإصرار ، هو أن الشسمه ، ذا الأنف المزرر ، والذي ابتدعته مخيلة سعداوي وصنّعته لنا من أشلاء الضحايا ، ستبقى كينونته مترسّخة ، بوصفه حارساً أميناً ، تجثم روحه اليقظة عند بوّابات بغداد الأربع ، أو يستوي واحداً من الشواخص الضرورية المضافة إلى نصب الحرية فكأنه استدراك لجواد سليم ذاته على عمله ، شأنه في ذلك شأن الكائنات الخرافية الجاثمة على بوابة عشتار البابلية ....

مرافئ الانتظار-ياسر سعد جودي



مرافئ الانتظار
ياسر سعد جودي
مَخالب اشتياقي إليكِ
تنغرزُ في صدري
صياح الديكِ
يُخبرني بضياع الأمل
عندما اْرى خيبتي
أنادي على طيفك في احلامي
يأتي الصباح ليقودني بسلاسلهِ
الى يوم لا ارغب بالانتماء اليه
انظر الى المرآة فلا أراني
أتكئ على كتف شرفتي
انتظاراً لمجيئكِ
متجاهلاً نسيانكِ الباذخِ
الذي يدفع ثمنه  باهظاً قلبي
ولأني يئستُ من أن تعودي
2
سأبحرُ بين ضباب الغيوم
لكي ارسم لكِ منها قلباً
ألوِّنهُ بلونِ السماء السابعة
بريشةٍ من طائرِ الحبّ الأبيض
منقوعةٍ بقطراتٍ من ندى الورد
معطرةٍ برائحةِ غزالٍ شريد
يعدو في سهول حُبِّنا
يلاحقُ نسماتِ العشق
على انغامِ قلبينا الصغيرين
مصابيحهما نجومُ الليل الفضية
التي يتأرجحُ  بينها قمرٌ وحيد
تركتُ جثث كبريائي
على مشارف الطريق
تركتها هناك
 بعد أن رحلتِ عني
أنهدر قلبي
على ذكرى الوداع
أحرقتني نارُكِ الهادئة
وأختفى صوتي
جمعتُ  ورودِ  العالم
لأبحث عن عطركِ البنفسجي
أتعلمينَ شيئا ؟ً
بعدكِ أبقيتُ شبابيكي وأبوابي مشرعة
بانتظار أن تأتي في يومٍ ما
لعلكِ تعودين
لتعيدي لقلبي الحياة


الأحد، 26 أبريل، 2015

ملحمة جلجامش سين ليقي اونيني اللوح العاشر : عند نهاية العالم -ترجمها الى الإنجليزية أندرو آر جورج 1999 ترجمها عن الإنجليزية الى العربية د. أنور غني الموسوي 2015


ملحمة جلجامش
سين ليقي اونيني
اللوح العاشر  : عند نهاية العالم
ترجمها الى الإنجليزية أندرو آر جورج 1999
ترجمها عن الإنجليزية الى العربية  د. أنور غني الموسوي  2015
النسخة النموذجية البابلية لملحمة جلجامش ( هو الذي رأى العمق)


شيدوري صاحبة الخان عند ساحل البحر
هناك تقطن في منزل صغير عند الشاطئ
لديها قدور و خوابٍ ، كلها من الذهب
كان له طاقية و محجبة بحجاب
قدِم جلجامش وهو تائه ...
كان عليه جلد حيوان ، و كان يتهيّب النظر
لحم الألهة في جسده
لكن في قلبه أسى
كان وجهه يشبه وجه من جاء من بعيد
عندما رأته سيدة الخان
تحدثت مع نفسها بكلمات
مسترشدة النصيحة من لبّها
( يبدو  أنّ هذا الرجل صياد للثيران البرية
لكن من أين أتى ليصل عند بابي؟
لذا حينما رأته  أعلقت الباب
أغلقت الباب و صعدت الى السطح
لكنّ جلجامش أصغى الى ...
رفع رأسه ، متوجه بنظره اليها
قال جلجامش لها ، لسيدة الخان
( لماذا يا صاحبة الخان أغلقت الباب حينما رأيتني ؟
لقد أغلقت الباب و صعدت الى السطح
أنا سأهشّم الباب ، و أكسر القفل
قالت صاحبة الخان لجلجامش
أنا أغلقت بابي ....
و صعدت الى السطح..
أعلمني عن رحلتك...
قال جلجامش لها ، لسيّدة الخان
( صديقي إنكيدو و أنا
أتحدت قوانا و تسلّقنا الجبال
عقرنا ثور السماء و قتلناه
هشّمنا خمبابا الذي يقطن في غابات الأرز
قتلنا الليوث في ممرات الجبال )
قالت سيّدة الخان له ، للجلجامش
أذا كنت أنت و إنكيدو من قتل حارس الغابة
و هشّمتما خمبابا الذي يقطن في غابات الأرز
و قتلتما الأسود في ممرات الجبال
و عقرتما ثور السماء و قتلتماه
لماذا وجنتاك غائرتان و وجهك ذابل ؟
وحالك بائس و منظرك هزيل ؟
لماذا يقيم الأسى في قلبك ؟
و وجهك كوجه من قدِم من بعيد
لماذا ملامحك غيّرها الصقيع و لهيب الشمس
ولماذا تجوب البريّة بجلد أسد؟
قال جلجامش لها ، لسيّدة الخان
و لماذا لا تغور وجنتاي ، و لا يهزل وجهي ؟
و لماذا لا يكون حالي بائسا ، و منظري هزيلا ؟
و لماذا لا يقيم الحزن في قلبي ؟
و لماذا لا يكون وجهي كوجه من قدّم من بعيد ؟
و لماذا لا تتغير ملامحي بالصقيع و لهيب الشمس؟
و لماذا لا أجوب البريّة بجلد أسد ؟
صديقي إنكيدو ، الحمار الوحشي في المضمار
حمار الهضاب و  نمر البريّة
 صديقي إنكيدو ، الحمار الوحشي في المضمار
حمار الهضاب و  نمر البريّة
صديقي الذي أحببته جدا
 و كان معي في جميع المخاطر
صديقي الذي أحببته جدا
 و كان معي في جميع المخاطر
القدر المشؤوم أخذه منّي
ستّة أيام بكيته و سبع ليال
لم أوارِ جسده الثرى
حتى تساقطت اليرقات من أنفه
حينما شعرت بالفزع من أن أموت مثله
صرت أخاف من الموت ، فجبت البرية
ماحصل لصديقي شيء عظيم يصعب تحمّله
لذا أنا في القفار البعيدة أجوب البريّة
ما حصل لصديقي انكيدو شيء يصعب تحمّله
لذلك انا في الطرق البعيدة أجوب البرية
كيف لي أن أبقى صامتا ؟ كيف لي أن أبقى هادئا ؟
صديقي الذي أحببته استحال الى تراب
صديقي إنكيدو ، الذي أحببته ، صار ترابا
هل لي ألا أكون مثله ؟ و أصرع أيضا
فلا أستطيع النهوض الى الأبد )
قال جلجامش لسيّدة الخان
( الآن يا سيّدة الخان ، أين الطريق الى أوتانابشتي؟
ما هي علامته ؟ أخبريني
دلّيني على علامته
أن  حصل ذلك فسأعبر البحر لأجله
و ان لم يحصل فسأبقى أجوب البريّة
قالت سيّدة الخان لجلجامش
( يا جلجامش ، ليس هناك طريق لتمرّ عليه
و لا أحد من قديم الأزمان أستطاع أن يعبر البحر
غير شّمّش  المغوار ، الذي عبر البحر
ما عدا اله الشمس  ، الذي عير البحر
العبور خطر ، الطريق محفوف بالمخاطر
و في منتصف الطريق  ، هناك مياه الموت ، التي تقطع الطريق .
يا جلجامش ، هب أنّك عبرت البحر
 حينما تصل مياه الموت ، ماذا ستفعل ؟
يا جلجامش ، هناك أور شونابي  ، ملاح أوتانابشتي
ومعه  الحجريون ، هو يجمع الصنوبر النقي من الغابة
إذهب اليه و دعه يرى وجهك
إن حصل ذلك إذهب معه
و إن لم يحصل  ذلك ، إرجع أدراجك
جلجامش سمع هذه الكلمات
أخذ فأسه بيده
إستلّ خنجره من غمده
سار قدما ، بسرعة نحو اغابة
و كالسهم وصل اليها
في وسط الغابة كان لصوته صدى
أورشانابي رأى بريقَ ...
أخذ فأسه بيده و .... منه
لكن جلجامش أخذ برأسه ..
امسك يديه ... و اسقطه أرضا
و أصاب  الهلع  الحجريين الذين يديرون القارب
من لم يتأذَ بمياه الموت
.... البحر العريض
عند المياه ... جلس
حطّمها و رماها في النهر
و عاد و وقف فوق أورشانابي
وحينما رآه أورشانابي
قال أورشانابي لجلجامش
أخبرني عن إسمك
أنا أورشانابي ، أعمل عند أوتا نابشتي القاصي
قال جلجامش لأورشانابي
جلجامش هو اسمي
مَن قدم من أور – إينّنا
مَن سلك طرقات الجبال
و الدروب الخفّية حيث تشرق الشمس
قال أورشانابي له ، لجلجامش
لماذا وجنتاك غائرتان و وجهك ذابل ؟
وحالك بائس و منظرك هزيل ؟
لماذا يقيم الأسى في قلبك ؟
و وجهك كوجه من قدِم من بعيد
لماذا ملامحك غيّرها الصقيع و لهيب الشمس
ولماذا تجوب البريّة بجلد أسد؟
قال جلجامش له  ، لأورشانابي ملاح أوتانابشتي
و لماذا لا تغور وجنتاي ، و لا يهزل وجهي ؟
و لماذا لا يكون حالي بائسا ، و منظري هزيلا ؟
و لماذا لا يقيم الحزن في قلبي ؟
و لماذا لا يكون وجهي كوجه من قدّم من بعيد ؟
و لماذا لا تتغير ملامحي بالصقيع و لهيب الشمس؟
و لماذا لا أجوب البريّة بجلد أسد ؟
صديقي إنكيدو ، الحمار الوحشي في المضمار
حمار الهضاب و  نمر البريّة
صديقي إنكيدو ، الحمار الوحشي في المضمار
حمار الهضاب و  نمر البريّة
أتحدت قوانا و تسلّقنا الجبال
عقرنا ثور السماء و قتلناه
هشّمنا خمبابا الذي يقطن في غابات الأرز
قتلنا الليوث في ممرات الجبال )
صديقي الذي أحببته جدا
 و كان معي في جميع المخاطر
صديقي الذي أحببته جدا
 و كان معي في جميع المخاطر
القدر المشؤوم أخذه منّي
ستّة أيام بكيته و سبع ليال
لم أوارِ جسده الثرى
حتى تساقطت اليرقات من أنفه
حينما شعرت بالفزع من أن أموت مثله
صرت أخاف من الموت ، فجبت البرية
ماحصل لصديقي شيء عظيم يصعب تحمّله
لذا أنا في القفار البعيدة أجوب البريّة
ما حصل لصديقي انكيدو شيء يصعب تحمّله
لذلك انا في الطرق البعيدة أجوب البرية
كيف لي أن أبقى صامتا ؟ كيف لي أن أبقى هادئا ؟
صديقي الذي أحببته استحال الى تراب
صديقي إنكيدو ، الذي أحببته ، صار ترابا
 هل لي ألا أكون مثله ؟ و أصرع أيضا
فلا أستطيع النهوض الى الأبد )
قال جلجامش لأورشانابي الملاح
الآن يا أورشانابي ، أين الطريق الى اوتانابشتي القاصي ؟
 ما هي علامته ؟ أخبرني
دلّني على علامته
أن  حصل ذلك فسأعبر البحر لأجله
و ان لم يحصل فسأبقى أجوب البريّة
قال أورشانابي له ، لجلجامش
يداك ، يا جلجامش ، منعتاك من العبور
أنّك حطّمتَ اشخاص الحجارة ، و رميتَ بهم في النهر
الاشخاص الحجارة قد حطموا ، و الصنوبر لن ينكشف
خذ يا جلجامش فأسك بيدك
أنزل الى الغابة و أقطع ثلاثمائة مرديّا
كل منها خمسة قصبات طولا
شذّبها ، واطلها جيدا
و اجلبها هنا اليّ
جلجامش سمع تلك الكلماتك
أخذ فأسه بيده
وأستلّ خنجره من غمده
نزل الى الغابة و قطع ثلاثمائة عمودا
طول كل منها خمس قصبات
شذبها و طلاها جيدا
ثم جلبها الى أورشانابي الملاح
جلجامش و أورشانابي أبحرا بالقارب
لقد أبديا مهارة في ذلك
في ثلاثة أيام ، قطعا رحلة شهر و نصف
ثمّ أتى أورشانابي الى مياه الموت
قال أورشانابي له ، لجلجامش
يا جلجامش خذ أول مردي
 لا تدع يدك تلمس مياه الموت
خشية أن تصعقك
خذ المردي الثاني يا جلجامش ، ثم الثالث و الرابع
خذ المردي الخامس جلجامش ثم السادس و السابع
خذ الثامن جلجامش ثم التاسع و العاشر
خذ المردي الحادي عشر جلجامش ثم الثاني عشر
عند المائة و العشرين دفعة استعمل جلجامش جميع المرادي
عندها حلّ أورشانابي ثيابه
و خلع جلجامش رداءه
ونشر يديه كأنهما شراع
أوتانابشتي رأى جلجامش  من بعيد
تكلّم مع نفسه بكلمات
مسترشدا النصيحة من لبّه
لماذا حجريوا القارب قد هشّموا جميعا
وعلى ظهر القارب من ليس بربّان
من يقدم هو ليس من رجالي
الا انه على اليمين ....
انا انظر ، الا انه ليس رجالي
انه ليس ....
الملاح ...
الرجل الذي ...
الذي ...
*
اقترب جلجامش من الشاطئ
قال جلجامش لأوتانابشتي
... أوتانابشتي ....
.... الذي  بعد المحاورة ...
.... ماذا ....؟
......؟
قال أوتانابشتي له لجلجامش
لماذا وجنتاك غائرتان و وجهك ذابل ؟
وحالك بائس و منظرك هزيل ؟
لماذا يقيم الأسى في قلبك ؟
و وجهك كوجه من قدِم من بعيد
لماذا ملامحك غيّرها الصقيع و لهيب الشمس
ولماذا تجوب البريّة بجلد أسد؟
قال جلجامش له  ، لأوتانابشتي
و لماذا لا تغور وجنتاي ، و لا يهزل وجهي ؟
و لماذا لا يكون حالي بائسا ، و منظري هزيلا ؟
و لماذا لا يقيم الحزن في قلبي ؟
و لماذا لا يكون وجهي كوجه من قدّم من بعيد ؟
و لماذا لا تتغير ملامحي بالصقيع و لهيب الشمس؟
و لماذا لا أجوب البريّة بجلد أسد ؟
صديقي إنكيدو ، الحمار الوحشي في المضمار
حمار الهضاب و  نمر البريّة
صديقي إنكيدو ، الحمار الوحشي في المضمار
حمار الهضاب و  نمر البريّة
أتحدت قوانا و تسلّقنا الجبال
عقرنا ثور السماء و قتلناه
هشّمنا خمبابا الذي يقطن في غابات الأرز
قتلنا الليوث في ممرات الجبال )
صديقي الذي أحببته جدا
 و كان معي في جميع المخاطر
صديقي الذي أحببته جدا
 و كان معي في جميع المخاطر
القدر المشؤوم أخذه منّي
ستّة أيام بكيته و سبع ليال
لم أوارِ جسده الثرى
حتى تساقطت اليرقات من أنفه
حينما شعرت بالفزع من أن أموت مثله
صرت أخاف من الموت ، فجبت البرية
ماحصل لصديقي شيء عظيم يصعب تحمّله
لذا أنا في القفار البعيدة أجوب البريّة
ما حصل لصديقي انكيدو شيء يصعب تحمّله
لذلك انا في الطرق البعيدة أجوب البرية
كيف لي أن أبقى صامتا ؟ كيف لي أن أبقى هادئا ؟
صديقي الذي أحببته استحال الى تراب
صديقي إنكيدو ، الذي أحببته ، صار ترابا
 هل لي ألا أكون مثله ؟ و أصرع أيضا
فلا أستطيع النهوض الى الأبد )
قال جلجامش لأوتانابشتي
أنا اعتقدت أني سأجد أوتانابشتي البعيد
الذي أخبرني الرجال عنه
وانا جبت في ترحال جميع الأرض
لمرات كثيرة أنا مررت بالجبال المريعة
مرات كثير انا عبرت وعبرت البحار
لم ير النوم وجهي الا قليلا
لقد اجهدن نفسي بالا تنام
لقد ملئت بالحزن
و ما الذي جنيته من تعبي ؟
لم أكد أبلغ  سيدة الخان ، حتى بليت ثيابي
لقد قتلت  الدبّ و الضبع  و الأسد و النمر و الفهد
و الظبي و الوعل و و قطعان الربة
لقد أكلت لحومها  و سلخت جلودها
الأن دع باب الألم تغلق
دع بابه يختم بالقطران و القار
لأجل مقصدي ستوقف الرقص
لأجلي  ، سعيد و مرتاح البال
قال أوتانابشتي له ،  لجلجامش
لماذا يا جلجامش أنت دوما تقصد الألم ؟
أنت يا من جسدك من لحم الآلهة و الانسان
و الآلهة بصورة أبيك و أمك
يا جلجامش هل نظرت يوما الى ما لديك ونظرت الى ما لدى المسكين
انهم ينصبون لك الأريكة  في المحافل و يقولون لك تفضل بالجلوس
المسكين يتحصل على الخمير بدل الزبدة
وعلى النخالة و الحنظة يدل الدقيق الجيد
انه يرتدي الخرق بدل الكساء الناعم
بدل النطاق يتحزم بحبل قديم
و لأنه بلا ناصح يقوده
اموره بلا مرشد
هل فكرت به يا جلجامش
من هو الراعي ...
....
القمر و الآلة في الليل ....
في الليل القمر يتنقل ..
الآلهة تبقى مستيقظة..
مستيقظة لا تنام...
منذ الازمان البعيدة ...
الان اهتمّ ...
بما يعينك ...
يا جلجامش ، ان لم يكن لمعبد الآلهة من يصونه
معبد الآلهة ....
انهم ....، الالهة
....صنعوا ...
هدية ..
سوف يطرحون ...
*
إنكدوا ، قد أخذوه الى قدره
لكن أنت ، أنت تجهد نفسك ، ماذا جنيت ؟
أنت ترهق نفسك باجهاد متواصل
أنت تملأ جسدك بالألم
تعجّل نهاية أيامك
الانسان يتهرأ كما الخيزران في الأجمة
الشاب الوسيم و الفتاة الحسناء
كلهم  سيخطفهم الموت
لا أحد أبدا يرى شكل الموت
لا أحد أبدا يرى وجه الموت
لا أحد أبدا يسمع صوت الموت
الموت قاس ، الذي يصرع الانسان
لا يدوم ما نبني من أسرة
لايدوم ما نبني من بيوت
لا يدوم الاخوة الذين يتقاسمون ارثهم
لا تدوم الضغائن على وجه  الأرض
ولا يدوم علو النهر وما يجلب من فيضان
النوّار تعوم على الماء
فلا تكاد تبصر وجه الشمس
ثم - فجأة - يفنى كل شيء .
المختطف و الميت ، كم هو متشابه مصيرهما
لكنه لن يكون مقدّرا  كالموت
و لا يقابل ميّت انسان بالتحية على الأرض
الأنونكي ، الآلهى العزيمة عقدت اجتماعا
الماميتّم ، من يضع الأقدار صنعت المصائر معهم
كل من الموت الحياة حق
لكن يوم الموت مستور

&&&&&&&&&&&&&&
انتهى اللوح العاشر و يأتي اللوح الحادي عشر


خبايا روح..............!