بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 5 يوليو، 2016

فئران وقصص قصيرة أخرى- عادل كامل

فئران  وقصص قصيرة أخرى






عادل كامل
[1] سر الضوء!
    بعد أن ولدته، سأل الحمل أمه:
ـ هل حقا ً ولدنا للذبح؟!
أجابت مذعورة:
ـ لا!
فراح يتمتم مع نفسه بصوت خفيض:
ـ إذا كانت أمي تكذب علي ّ وتخدعني، فمن ذا سيخبرني بالحقيقة؟
   سمعته يدمدم مع نفسه بشرود، فقالت:
ـ اقترب مني فأنت تشعر بالجوع، وما عليك إلا أن تتغذى ترضع وترتوي من حليبي!
   لكنه لم يخبرها بما دار بخلده: إن أمي لا تعرف إنها تتعجل بإرسالي إلى الموت، فهي تريد مني أن اكبر، سريعا ً، وأتمتع بالصحة التي تسمح لهم بذلك!
  لكنها سمعت ما دار بباله، فسألته:
ـ هل كان علي ّ أن لا ادعك تخرج من الظلمات وإلى الأبد؟
   آنذاك راح يضحك حد انه فقد هدوءه فصار يتمرغ بالتراب يذرف الدموع المرة:
ـ الآن ...، يا أماه...، فهمت سر الضوء....، فانا، بعد الآن، ومهما عملت، لن اعثر على مكان لا تراني فيه الذئاب!

[2] حكمة
  خاطب الفار، بصوت متلعثم، حزين، عصفورا ً كان يقف بجواره وهما يتأملان أقفاص المفترسات، في الحديقة:
ـ آ ...، كم تبدو وديعة، طيبة، حتى إنها تبدو راضية، مطمئنة، بل وسعيدة!
  رد العصفور:
ـ صديقي...، القضبان تروّض أشرس المفترسات....!
ضحك الفأر:
ـ ولكنها لم تستطع أن تروضني؟
    استدرك العصفور متذكرا ً إن الفار سيصبح قائدا ً لجناح النمور، السباع، والذئاب...، أجاب، وهو يشير إلى الصقور والنسور القابعة خلف قضبان أقفاصها الحديدية:
ـ ولا أنا استطاعت تلك النسور والصقور أن تمنعني من الكلام بطلاقة!  
    الفار ـ هو الآخر ـ استدرك، فسأل العصفور:
ـ لكن، يا صديقي، أود أن تخبرني: من ذا اخترع هذه الأقفاص...؟
ـ اعتقد أن السؤال الذي كان عليك أن تسألني، هو: ماذا كنا سنفعل من غير هذه الأقفاص، وليس من اخترعها، أو ننبش بحثا ًعن حكمتها؟!
ـ لكنك طليق...، مثلي...، فأنت ستدير جناح النسور، والصقور، مثلما أنا أصبحت قائدا ً لجناح التماسيح، والدببة، والأفاعي أيضا !
   هز العصفور رأسه، بذهن شارد، ولم يجب. قال الفأر:
ـ أراك أصبحت تخاف أن أوشي بك؟
فقال العصفور ضاحكا ً:
ـ لا أنت ستصبح ذئبا ً..، ولا أنا باستطاعتي أن أصبح عقابا ً...، إنما علينا ألا نسرف  بالسعادة...، فالدورة لم تكتمل!
ـ آ ....، أنا حسبتها لم تبدأ؟
ـ أصبت! لأنني طالما رأيت الهرم لا يرتكز على القاعدة، بل على الرأس، فالدورة لا تنتهي بخاتمة، لان مقدماتها، هي الأخرى، ترجعنا إلى ما قبل وجودها! وهنا فلا احد باستطاعته معرفة ما جرى، ويجرى، وما تراه يذهب ابعد منا، وابعد من هذه الأقفاص أيضا ً!
ضحك:
ـ لا بد انك كنت تمشي بالمقلوب، وإلا كيف لا ترى الهرم بلا قاعدة وبلا رأس أيضا ً!
ـ أصبت، يا صديقي، وهذا هو سر خلود حديقتنا، إن كنت عادلا ً فالعقاب بانتظارك، وإن كنت ظالما ً فما عليك إلا أن تمجد من صنع هذه الأقفاص، ولا تهدر زمنك بالبحث عن الحكمة، ولا عن الحكماء!

[3] محنة أيضا ً
   وهما يراقبان معركة اشتدت فيها المواجهة في تنوع الأسلحة المستخدمة، سأل الطائر رفيقه بصوت خائف:
ـ غريب أمر هؤلاء البشر...، هؤلاء يطلقون النار ضد هؤلاء بغزارة وهم يصرخون: انتصرنا...، وهؤلاء يردون بالمثل ويصرخون بأصوات أعلى: انتصرنا....
ـ وأنت ماذا تقول؟
ـ أنا لا أقول، بل الحقيقة وحدها تقول: لم ينتصر إلا الموت!
ـ آ ...، تقصد أن الموت هو من حرضهم على القتل...، وأعمى بصائرهم...، خاصة أن هناك طرقا ً أخرى غير القتل، والذبح، والتنكيل، و.... يستطيع  أن يخطف فيها  أرواحهم منهم، بهدوء، وبسكينة، ومن غير كل هذا العنف، وألام !
   صمت لحظة ثم عثر على جواب:
ـ عندما يأتي الموت ليقبض على روحي سأسأله هذا السؤال.
ضحك الآخر وهو يهم بالطيران:
ـ دعنا نعثر على ممر امن للهرب، والنجاة ....، قبل أن نفكر بالعثور على الرد الذي دوّن قبل وجودنا للذبح، والموت!

[4] ملاعب
   بعد أن ارتفعا عاليا ً في السماء، أثناء هجرتهما إلى مكان آخر، سأل الطائر زميله في الرحلة، وهما يحدقان في الأرض:
ـ يا لها من ملاعب عملاقة مكتظة بمئات الآلاف من البشر...
ـ وما الغريب في الأمر...، يا صديقي، ألا تراهم  اجتمعوا لمشاهدة مباراة عظيمة بكرة القدم...؟
ـ اعرف! واعرف أن هذه الحشود منشغلة بمراقبة حركة الأقدام وهي تلهو بكرة صغيرة ملأت بالهواء...، وهناك الملايين تتبع اللعب عبر الشاشات في هذا العالم..،  ولكن هل لديهم عقول سليمة حقا ً  ...، كي تشغلهم كرة صغيرة ملأت بالهواء؟
ـ ما الذي تريد أن تقوله ...؟
ـ الم تكن هذه الملايين، هي ذاتها، التي كانت تذهب إلى المعابد..؟
ـ آ ...، الآن فهمت قصدك: من المعابد إلى الملاعب...، في المرة الأولى كانوا يذهبون لعلهم يحصلون على جناح في الجنة، وفي المرة الثانية لم يعد يشغلهم الأمر فهم سعداء بملاعبهم، وبلاعبيهم أيضا !
ـ هذا صحيح تماما ً...، ولكني مازالت أتساءل: كيف يحصل الملايين على طعامهم...؟
رفع صوته قليلا ً:
ـ انك حقا ً لا تفكر إلا بالملايين التي تعيش من غير طعام، التي تعيش تحت خط الفقر، لكني سأقول لك: ما دامت النهاية، في الحالتين، واحدة، فان من يكد، ويشقى سيوفر الطعام لهذه الملايين العاطلة عن العمل....!

[5] امتحان
   قال الذئب يخاطب الغزال بعد أن أوقعها في كمينه:
ـ إذا أجبت ِ جوابا ً صحيحا ً، على سؤالي، فانا سأطلق سراحك!
أجابت الغزال:
ـ مع أنني لا اجهل ما الذي سيحدث لي...، إن أجبت جوابا ً صحيحا ً أو خاطئا ً، فانا استمع إليك، أيها الذئب..!
فسألها:
ـ لِم َ أراك مرتبكة...، فهل أضعت ِ الدرب، أم الدرب أضاعك..؟
ـ لا الدرب تاه عني، ولا أنا أضعته...؟!
صاح الذئب:
ـ كدت تعثرين على الجواب الصحيح!
ـ سيدي، حتى لو وجدت الجواب كاملا ً...، فالحقيقة، لا أنا امتلك قدرة على فهمها، ولا أنت باستطاعتك أن تتخلى عنها!
ضحك الذئب:
ـ والآن، أيتها الغزالة، اهربي....، فانا لن اعتدي عليك!
ـ سيدي، هذا ـ هو ـ أكثر المقترحات قسوة، وألما ً...، فهل هناك مكان يمكن أن اذهب إليه لا يقع تحت سلطتك، وهل هناك مكان ما بإمكانه أن يحميني منك؟  فأنت مثل الآلهة القديمة خلقت البشر من اجلها، وليس من اجل أنفسهم، وما أن راح البشر يدركون فداحة المحنة، حتى راحوا  يحلمون أن يبلغوا ذروتها، في المعرفة، وليس في الهرب منها!
اقترب الذئب منها، وقال بصوت مرتجف:
ـ المشكلة أن المعرفة وحدها أصبحت تعمل ضدنا، ولكنها لا تعمل ضد نفسها، فلو كنت افترستك، لكنت استرحت، أما الآن فانا أصبحت أكثر إدراكا ً إن المشكلة ستتضاعف  إن افترسك، أو لم افترسك، لان المشكلة لا علاقة لها بالخطأ أو بالجواب السليم!


[6] المتمردون
  ـ للمرة الألف، بعد الألف، اكرر: لا تدع قطيعك يستغيث، ويستنجد، ولا يعرف ماذا يعمل.....
   كانت أصوات ملايين المتمردين ترتفع عاليا ً، آتية من مختلف الجهات، مما سببت إرباكا ً لسعادة المدير، مديرنا، وأثارت غضبه، حد انه بدا مرتبكا ً، وقلقا ً أيضا ً...، فقد أكد لمساعده انه لم يتخذ التدابير المناسبة، وإلا فان الحشود المليونية قد تزحف نحو القصر، وتقضي عليه.
متابعا ً قال لمساعده، بثقة بدت ليست زائفة:
ـ وأنا اكرر، للمرة الألف، بعد الألف: لا تدع القطيع لا يجد حلا ً إلا بالتمرد علينا...، أما أن نشبعها حد  التخمة، وأما لا ندعها تتنفس، ذلك لأن الفجوة بينهما لا تربكهم، ولا تربكنا حسب، بل هي الكارثة عينها!
ابتسم المساعد:
ـ سيدي...، لم نترك وسيلة لم نجربها معهم...؛ لأن التمرد لا علاقة له بمعضلات الحياة ولا بمعضلات الموت!
   صاح المدير بصوت مرتجف:
ـ ها أنت ترجعنا إلى نظرية: إذا أردت أن تقضي على الآخر فامنحه الحرية! وأنا سبق لي أن شرعت قانون: إذا أردت أن تكسب الآخر فدع الحرية  وحدها تعمل عملها حد الموت!
صمت برهة، وسأل المساعد:
ـ ماذا يريدون...؟
ـ سيدي...، لا يريدون شيئا ً محددا ً...
ـ فهمت!
ـ ماذا فهمت...، سيدي؟
ـ لم تعد وسائلنا كافية لإجراء الصلح، ولا لإجراء المصالحة...، والآن عليك أن تمنحهم كل الحريات التي حرموا منها...، ولا تدعهم يحلمون بأحلام حجبت عنهم...، فالقطيع إذا حرم منها، يغدو قوة من الصعب معالجتها بوسائلنا البالية!
ـ فعلنا هذا ... سيدي، لكن بلا جدوى...
ـ إذا ً لم يعد لدينا إلا أن ندعهم يحصلون على أقاصي الأحلام!
اقترب المساعد منه كثيرا ً:
ـ ولكن...، لا أنا، ولا أنت، يعرف شيئا ً عن هذه الأحلام...، لأنها، في الغالب، ستبتلعنا!
ـ لا تجادل..، فبعد أن فشلت السجون بالقضاء عليهم، وبعد أن فشلت الحروب بالحد من ثوراتهم، دعهم يمضون حياتهم يحلمون إنهم كسبوا الرهان!
ـ وبماذا يحلمون؟
ـ حقا ً انك أصبحت واحدا ً  منهم! ألا تدرك انك لو حجبت الأحلام عنهم، فلا جدوى حتى لو منحتهم الأبدية، أو أرسلتهم إلى الفردوس...، أقول لك: دعهم يحلمون، كي يدركوا إنهم أصبحوا أحرارا ً...، لأننا لن نقضي على خطرهم إلا بالأحلام، لأن القضاء على العبيد لا يحدث بالقضاء عليهم، بل بمنحهم أقاصي الحريات!
ـ سيدي...، ولكن ماذا لو عادوا وطلبوا الخبز...، والماء...، والقليل من الهواء...؟
ـ  أعطهم الكلام، يا حمار...، أعطهم الكلام ثم الكلام...، فهو وحده سيقودهم لمعرفة أن لا معرفة إلا بالمزيد منها. آنذاك نكون كسبنا الرهان!
ـ وهل تراهم يجهلون إنهم خسروا رهانهم معنا...؟
ـ لا...، لا تدعهم يشعرون بالخسران، بل دعهم يتشبثون به.
ـ لكننا فعلنا هذا معهم أيضا ً.. ، لا الحروب ولا السجون ...، لا القيود ولا المتاهات، لا الوعود ولا الأحلام ولا الحريات...، أثمرت نتيجة...، فهل سيكون الكلام مجديا ً معهم؟
وأضاف يتحدث مع نفسه بصوت مرتفع:
ـ عندما لا نمتلك علاجا ً حقيقيا ً للمعضلة..، عليك أن تخترع معضلات بلا علاج! فلو كنا عرفنا السر، وصدقناه، لكان الزوال برنامجا ً ترفيهيا ً لنا، ولهم!
ـ ولكنني ـ سيدي ـ لم افهم كلمة واحدة من خطابك العظيم!
ـ ولا أنا أيضا ً!  فلو كنت اعرف ماذا أقول...، ستكون اللعبة برمتها، باطلة! والآن ـ أيها الحمار الأحمق ـ أما تدعهم يرتوون من الحياة حد الموت، وأما يشبعون من الموت حد القبول بالحياة، وإلا فان تمردهم سيقودهم للقضاء علينا!
صمت برهة وجيزة ثم أضاف:
ـ فإذا لم نقدر على وضع حلول ناجعة، لم تخطر ببالك، أو ببالي، فان هذا القطيع، إن لم يحصل على ما يريد، لم يعد لديه إلا أن يحلم بالقضاء علينا!
وأضاف حالا ً:
ـ والآن ما عليك إلا أن تجد حلا ً للمعضلة التي تذهب ابعد من وجود حل لها!
ـ أصبت! سيدي، فما عليك إلا أن تنزل إلى الساحة وتصبح في مقدمة الملايين، وتكون قدوة لها ..
ـ وأنت ماذا ستفعل...، أيها الحمار؟
ـ سأبحث ـ سيدي ـ عن المعضلة التي لا وجود لها، لأنني سأتتبع خطاك في إقامة دولة المستقبل...
ـ أيها المساعد ..، أصغ إلي ّ:  ما عليك إلا أن تخترع وسيلة يدرك فيها الجميع إنهم لا يمتلكون سواها: إنهم صاروا يتمتعون بأكثر مما حلموا به، وإنهم أصبحوا أحرارا ً أكثر مما في الحرية من مديات، وآفاق، ولا تدعهم يتساءلون: ما الحرية! دعهم ينشدون لها ويرقصون سكارى ثملون بها حد استحالة الإفاقة منها! ولا تدعهم يتساءلون لماذا هم حصلوا على أكثر مما طلبوا، بل دعهم يفكرون بالحصول على كل ما هو بانتظارهم...، فلا احد سيعود من الموت ويخبرهم بالأمر، إنما دعهم يدركون إنهم هم وحدهم الأجدر بمثل تلك المكاسب، وإلا فان المعضلات القابلة للحل ستغدو باطلة، آنذاك تصير الدنيا مساوية لضدها، وهذا ما لا يبعث فينا إلا المزيد من الإحزان، والملل.
ـ سيدي، اعتقد انك غادرت الكلام! وصرت تحلم!
ـ احلم؟
ـ سيدي، انك المدير، وليس لديهم آخر يحل محلك...!
ـ أيها الأحمق..
ـ نعم ...، نعم سيدي..
ـ المتمردون لم يتركوا لنا فرصة للهرب...، ولا فرصة للحوار، ولا فرصة للمصالحة...، فماذا  نفعل، وأنت تراهم يسدون الممرات علينا ..يغلقون بوابات السماء، ويحاصروننا من الجهات كلها؟
ـ سيدي، سيتم القضاء علينا... ، كما يبدو...، بانتظار من يكمل الدورة!
ـ لكن الحياة لن تنته...، حتى لو تم القضاء علينا!
ـ ولن تنتهي أبدا ً حتى لو تم القضاء علهم أيضا ً...!

[7]  بداية
ـ ما ـ هي ـ الحكمة التي علي ّ أن أتعلمها منك، يا جدي...؟
ـ أن لا تتعلم شيئا ً!
ـ آ   .....، ولكنك أمضيت حياتك كلها في الحصول عليها...؟
ـ يا حفيدي، فعلت ذلك: كي تبحث ـ أنت ـ عن طريق آخر لا  يوصلك إلى هذه النهاية!
ـ وهل أبقيتم لنا ممرا ً للنجاة...؟
ـ  إذا قلت كلاما ً صحيحا ً، فهذا يعني: إنها هي ذروة الحكمة! وما عليك، الآن، إلا أن تبدأ منها!

[8] منقرضات
   سأل الصرصار نملة كانت تقف بجواره:
ـ هل أسلافك كانوا من سلالة الفيلة حقا ً....، وإلا فانا سأضطر إلى افتراسك حالا ً...؟
ـ لو قلت لك نعم، أو لا، فانا أسيرتك، ولكن لدي ّ سؤال: هل صحيح ما يقال بان أسلافك ينحدرون من الديناصورات العملاقة؟
ـ سؤال غريب!
ـ ما الغريب في السؤال؟
ـ  لقد خطر ببالي سؤال آخر: من منهما كان سببا ً بانقراض الآخر؟
ـ  يا أحمق...، لا احد..، فلو كان لديك ذرة من العقل، لفكرت كيف تنجو من البحث عن فيل بحجم نملة!
ـ صاح الصرصار:
ـ لن ادعك تهربين، مني، وأنا استمد قوتي من دماء أسلافي وهي تسري في شراييني!
ضحكت النملة، وهي تترك جسدها للريح:
ـ  هكذا خدعنا، يا أحمق، بانتظار عصور لا نضطر فيها لتأجيل هلاكنا!

[9] استحالة
     خاطب الفأر العجوز قطة وضعت صغارها توا ً:
ـ ولادة سعيدة!
   رفعت القطة رأسها قليلا ً وقالت للفأر:
ـ اهرب!
   لم يستطع منع نفسه من الضحك:
ـ إذا كنت نجحت بالفرار منك، طوال عقود، وأنت وحيدة، فهل باستطاعتي أن أنجو من هذا العدد، وأنا أصبحت وحيدا ً؟!

[10] مواجهة
     بذل النمر جهدا ً كبيرا ً ليصل إلى أعلى غصن في الشجرة، فلم يعثر في عش الحمامة إلا على صغير خرج من البيضة توا ً. قال الصغير:
ـ افترسني!
فقال النمر ضاحكا ً:
ـ جئت اخبر والديك بأمر خاص!
  ابتسم الصغير قائلا ً:
ـ  لا تلعب، فلا يليق بك أن تكون ماكرا ً كالثعالب!
اندهش النمر:
ـ كيف عرفت، وأنت لا تعرف شيئا ً عن قوانين غابتنا؟
ـ لا..، يا سيدي، لقد حاولت أن لا اخرج من البيضة، وأموت فيها...، ولكن رائحتك أفزعت الموت، فخرجت كي أخبرك انك لا تستطيع النزول من الشجرة، ليس لأن الذئاب والسباع والكلاب، تحاصرك، في الأسفل، بل لأن النسور والصقور والغربان لن تدعك تصعد أعلى من هذا الغصن!

[11] للبيع
ـ لماذا تبيع أصابعك ..؟
ـ وماذا افعل بها، بعد أن منوعنا من العمل!
ـ حسنا ً...، ولكني أود أن اشتري منك عقلك!
   أجاب القرد ضاحكا ً:
ـ لو كنت امتلك عقلا ً...، لعرفت كيف أنجو من هذه المحنة...!

[12] لوعة
     صرخ الأرنب بأعلى ما يمتلك من قوة، في وجه الضبع:
ـ  لِم َ لا تفترسني، فتستريح مني، وأستريح منك؟
ـ أنا انتظر موتك...، أيها الأرنب.
ـ آ ....، إذا ً دعني اذهب...، وما أن أموت، فافعل بي ما شئت.
ـ يا أحمق...، وهل باستطاعتي أن امنع الذئاب الجائعة من افتراسك؟
ـ آ ....، والآن ستجعلني أموت خوفا ً...، لتأكل فطيسة ماتت كمدا ً، ما أقبحك..؟
ـ هذا أفضل من أن أراك تغيب في أفواه الآخرين!

[13] مهرجون
  وهما يتأملان مسيرات مليونية تملأ الممرات، الساحات، والشوارع، في فجر يوم بارد، سألت القملة زميلتها، وهما يستمتعان بالدفيء، في أذن الكركدن:
ـ لماذا يزعقون، يهتفون، يصرخون ، ويمجدون هذا الحيوان الأليف؟!
ـ انه سيد البرية، وأمير المستنقعات، وأسد الغابات...فلماذا لا يهتفون له؟
ـ وهل ـ هو ـ بحاجة إلى هذا اللغط، الزعيق، وهل هو بحاجة إلى من يهتف باسمه، ويمجده، في هذا الفجر...؟
ـ  أنا لا اعتقد انه طلب منهم أن يفعلوا ذلك...
ـ من دعاهم إذا ً....، أولا ً، ولماذا لم يحرك ساكنا ً، ثانيا ً...؟
ـ اذهبي ووجهي السؤال إلى الدابات، البهائم، الزواحف، القوارض، والحشرات...، ما الجدوى من الثناء على كائن لا يعنيه هذا الأمر...؟
ـ ها...، وهل اذهب واسأل الفئران والديدان والجرذان لماذا تمجدون كائنا ً ليس بحاجة إلى هذا الثناء...، وأنا اعرف تماما ً ما الذي سيحصل لي، قبل أن اسحق، وقبل أن أصبح كأنني ولدت فائضة! ولكن لماذا لم يحرك ساكنا ً، ويعترض، حتى يبدو لي انه أخفى خطة ما نجهل سرها!
ـ أنا لا اجتهد، فلا أتكلم إلا بما اعرف! فانا لا أتصوّر أن زعيمنا العظيم هذا قد يشغل نفسه بتوجيهات وضيعة، ثم هل لديه الوقت ليهدره مع العوام والرعاع!
ـ آ ...، دعينا نستمتع بالدفيء، في أذن قائدنا، قبل أن يشاركها الاحتفال، وينتفض، فلا نجد ملاذا ً آمنا ً كهذا الفردوس!

[14] ومضات
ـ إذا كنت أدركت، منذ زمن بعيد، انك لن تدرك شيئا ً يستحق الإدراك، فلماذا كرست حياتك كلها للمعرفة؟
  أجاب الجد حفيده بابتسامة مختزلة:
ـ كان من المستحيل إدراك هذه النتيجة، إلا بقضاء العمر كله من اجل التحقق إن كانت صائبة أو خاطئة....؟
ـ والنتيجة؟
ـ  لم تعد تعنيني إن كانت صائبة أو خاطئة، إنما  أنا اسأل نفسي: بماذا كنت سأنشغل، لو لم انشغل بمعرفة كل ما كنت اجهله؟
ـ الم ْ تقل انك كنت أدركت انك لن تدرك شيئا ً يستحق بذل هذا الجهد...؟
ـ قلت...، ولكني لم اقل: اغطسوا عميقا ً في قاع الظلمات! فانا طالما كنت أتلمس أن هناك ومضات...، حتى وإن كانت جعلتني أرى لا حافاتها المظلمة! ومضات إن غابت، فكأن الكون برمته لا يمتلك إلا أن يمدني بهذا الذي كلما أدركت استحالة إدراكه، وهو يجعلني استحدث هذه الومضات، قبل أن أغيب!
* المجسم للنحات العراقي معتصم الكبيسي
24/6/2016

شذرات عن الكتّاب- عدنان المبارك


كتب
شذرات عن الكتّاب



   
ترجمة واعداد:عدنان المبارك    
 
- كي تكون أستاذا لا تكفي الموهبة، ينبغي أيضا أن تتعلم أن لا تنسى أيّ شيء. الكاتب البارز هو الإنسان الذي ملؤه الصدمات. أميل سيوران
- وحده الكاتب الذي لا يملك قرّاء يسمح لنفسه بترف الصراحة. فهو لا يتوجه الى أحد، ولربما الى النفس فقط. أميل سيوران
- أكيد أن هوميروس لم يعرف أنه يكتب بصورة جيدة، والشيء نفسه لدى شكسبير. على كتابنا اليوم أن يتعلموا الفن الفادح: معرفة أنهم يكتبون جيدا. غيورغ كريستوف ليهتينبيرغ
Georg Christoph Lichtenberg )
- لا قيمة للكاتب الذي ليس هو في الحياة جريئا. أميل سيوران
- جاءته الصدمة في الساقين لكن السائق لم يتوقف ( ... )
- ألا ينبغي في هذا الوضع ( ...) اخبار أهله؟
- ليس عنده عائلة. انه كاتب .
خوليو كارتاثار في رواية ( لعبة الحجلة )
- الكاتب هو كاتب وعلى الأقل ليس السبب في أنه يحمل هوية العضوية . ميخائيل بوهاكوف
- حين يملك المرء سوء الطالع في أنه (كاتب) يكون من الصعب عليه تحمل المجهولية وكما في حالة الشهرة. أميل سيوران
- ما يملكه هو أسراره، هزائمه الشديدة والمستترة، وتكون أحوال العار المختمرة فيه ضمانة خصبه. أميل سيوران
- أعتبر أن تغيير الانسان دينه شيء خطر مثل تغيير الكاتب لغته. سيمون فايل
Simone Weil
- لا أطيق الكتاب الذين يأخذون بأسلوب روسو
Rousseau ووسموا بميسمهم الكثير من الأجيال ثم هناك أفكارهم التي امتلكت نطاقا لا يتناسب مع قيمتها. هم مجرد شموس زائفة. أميل سيوران
- لا يكون الكاتب جديرا بالثقة أبدا. كارلوس رويز زافون
- أيّ شيء يخدمه الكاتب عدا هدم الأدب؟ خوليو كورتاثار
- الكتابة الرديئة هي شيء أكثر من أن تكون قضية خرائية لبناء الجملة أو مراقبة خاطئة ، فهذه الكتابة تنشأ عادة من الرفض العنود لرواية ما يفعله الناس حقا.
- السماح للتفكير بحقيقة أن القتلة، ولنقل، يساعدون العجائز في عبور الشارع أحيانا. ستيفن كنغ
- التوجه صوب العالم أمر ضروري للكاتب وليس كي يشاهد مختلف الأوضاع بل كي يكون فيها. غيورغ كريستوف ليهتينبيرغ
- من الأحسن للكاتب أن يكتب وبدون كلام، كما من الأحسن أن لا يقرأ. الكتابة هي تمرين، بينما المطالعة ليست تمرينا. أميل سيوران
- الويل للكاتب الذي أعجبت به كثيرا. فاعجابي يتحول حينها الى كراهية أو نفور. أنا لا أقدر على أن أغفر للذين صنعت منهم، في زمن ما، معبوديّ، فعاجلا أم آجلا سأتصرف كمحطّم أصنام . اميل سيوران
- الكاتب يمنح المجاز جسدا لكن القاريء من يمنحه النفس. غيورغ كريستوف ليهتينبيرغ
- القاريء المحموم هو قاض سيء دائما. لكن الكاتب المحموم ليس بالضرورة كاتبا سيئا. أميل سيوران
- الكاتب لا يأخذ بنظر الاعتبار العلاقة الناشئة بين الحياة والمطالعة، وهو يرى أنه كائن ومعه مؤلفاته في الزمكان، أما القاريء فهو جهاز تجريدي يمسك باليد اليسرى رزمة مائتي ورقة ويتصرف بوقت لا يتوقف كي يقرأ تلك الرزمة الى النهاية. خوليو كورتاثار في (الجولة الأخيرة)
- معظم ما يكتبه الكتّاب عن كتبهم هو محض هراء مفتعل. ستيفن كنغ
- مزبلة الذاكرة هي أكبر ورقة ناجحة لكل كاتب. ستيفن كنغ
- غالبما يقال ان الشيخوخة هي فقدان الكرامة ، أما الموت فهو استعادتها - قد يكون الأمر هكذا لكن بشرط أن يأتي أحدهم في لحظة الموت و يعدّل وضع الجسم الممدد ، فالموت يحب أن يسدد ضربته في اللحظات الأقل توقعا. مكسيم شاتام
Maxime Chattam
- هذا العالم بسبب انفتاحيته يجعلنا فرديين مصابين بالبارانويا .أميل سيوران
- لا يجب الاتفاق مع الحشد وحتى لو كان محقا. أميل سيوران
- الانسان حيوان يعرف كيف يتعذب بسبب شيء لا وجود له. أميل سيوران
- من الصعب جدا التوقف عن الاعتقاد بأن الورد ة قد تكون جميلة من دون غاية ، كما من الصعب قبول فكرة أنه من الممكن الرقص في الظلام. خوليو كورتاثار
- النضوج، واذا كان مثل هذا الشيء موجودا، هو، وبمعناه الأخير، رياء. خوليو كورتاثار
- استفزازيّ كل كاتب يظهر الواقع كما هو. سيغفريد أنزيلد
Siegfried Unseld
- الشاعر الحقيقي ينبغي أن يكون عجوزا في اللحظة التي يكتب فيها أولى قصائده. سيسيل دي - لويس
- الشعر هو تحوّل الدم الى حبر. تي. أس. اليوت
- الكاتب الكلاسي هو من يستشهدون به لكنه غير مقروء. سير لورنس أوليفير.
- الكتاب الحقيقيون هم محض تأنيب لضمير البشرية. لودفيغ فيورباخ
- قيل أن الكتّاب هم مهندسو النفوس، لكن النقاد هم مهندسو نفوس الكنّاب . سوافومير مروجيك
- ( ...) معلوم لديّ أن الشاعر يحتمل كل شيء ولا يشعر بالاهانة لكن بشرط واحد فقط: أن تعتبروه شاعرا. فيتولد غومبروفتش
- الروح تولد من محاكاة الروح، وعلى الكاتب التظاهر بأنه كاتب كي يصبح في الأخير كاتبا. فيتولد غومبروفتش
- ليس على كتبي أن تقول لكم: كن من أنت في الحقيقة، لكن - تظاهر بأنك من أنت. فيتولد غومبروفش
- توقّف للحظة عن كتابة الشعر وتلوين اللوحات والحديث عن السوريالية ، وقرّر مسبقا هل يضجرك هذا وذاك ، وتأكد من أن كل هذا هو مهم لديك ، فكّر : ألا ستكون أكثر أصالة وحرية وابداعا حين تستخف بالآلهة التي تصلي لها.
- ليست مهمة الأدب حل القضايا بل طرحها. فيتولد غومبروفتش
- الأدب هو مسألة الشخصية
personality ، ولما قلت انها مسألة موهبة، بل مسألة الشخصيات القوية للغاية والقادرة على الخلق الأصيل، أما الباقي كله فلا يحسب له حساب. فيتولد غومبروفتش
- ليس هناك من مهنة أكثر عقما من مهنة الكاتب . جياكومو ليوباردي
- أعتبر كلمتي الأولى أن حرية الكاتب لا تطيق أيّ قانون. فردريك شليغيل
- الكثيرون من الكتاب المعاصرين يشربون الخمر أكثر من أن يكتبوا. مكسيم غوركي
- أكبر سعادة للكلاسيين أنهم، وبالتأكيد، غير أحياء. ريونوسوكي أكوتاوا   


نهرٌ لهُ مزاجُ البنفسج-سعد جاسم

شعر
نهرٌ لهُ مزاجُ البنفسج



   
  
كنهرٍ .....
بمزاجِ البنفسجِ
وبفتوّةِ الماءِ
كنهرٍ أنا
أتدفّقُ محتفلاً بوجودي
وأُوشكُ على الفيضان
* * *
الضفافُ منازلي
والامواجُ قمصاني
الهديرُ أغنيتي
وأنا ناصعٌ ومكتظٌ
بالحنين والشجن
* * *
كلَّما تُحاصرُني السدودُ
أَغْويها بخضرةِ السهولِ
وأُهادنُ الصحراءَ بالندى
والخريفَ بقرنفلِ الينابيع
* * *
عندما يَقفلُ الألمُ
شراييني وعيوني
وعندما تخنقُ الوحشةُ
قلبيَ الأخضر
أنبجسُ دافقاً
من حجرِ الحكمةِ
ومن عيونِ الأسرارِ
وأتـــوهُ مسحوراً
في كرنفالِ الطبيعة
* * *
في مواسمِ رحيلي
تخطفُني غوايةُ الغزلانِ
وتُثملُني سلافةُ الحقولِ
فأجري عابقاً
كما عاشقٍ يضوعُ
برائحةِ الطلعِ والسَفَرْجَلِ
فتحضنُني سواقيَ النعناعِ والريحانِ
وتَضمُّني بساتينُ العسلِ
والمواعيدِ والشهواتِ الريفية
* * *
دائماً ....
أخرجُ عن الضفافِ
كمَنْ يخرجُ عن النصِّ
أو كمَنْ يخرجُ عن الرحمِ
وأفيضُ ... وأرقصُ
وأفيضُ ... وأُغني :
فراتٌ مياهي
وطيني عَسَلْ
الغيومُ شياهي
والصبايا غَزَلْ
الأرضُ متاهي
ونوارسي قُبَلْ
* * *
لي كينونةُ المعنى
ولي أبجديةُ الماءِ
وليَ الإنبثاقُ ... الخصبُ
النفيرُ ... ودائـعُ الغرقى
وماتبقّى من مرايا العاشقاتِ
ولي مزاميرُ الرعاةِ
والشموعُ والنذورُ
ورسائلُ الحنينِ والغيابِ
ولي شهوةُ الحلمِ والتحليقِ
والخروجِ عن الضفافِ
ولي
مزاجُ البنفسج .






اوليفيا وايلد: مسلسل الدكتور هاوس أوصلني إلى هوليود-الياس توما

اوليفيا وايلد: مسلسل الدكتور هاوس أوصلني إلى هوليود
الياس توما

اوليفيا وايلد

    تستطيع الممثلة الأمريكية البارزة اوليفيا وايلد التي تعتبر الآن من أجمل وأكثر ممثلات هوليود موهبة اختيار ليس فقط نوعية الأفلام التي تشارك فيها وإنما أيضا الرجال الذين تصاحبهم ولذلك فإنها تحضر نفسها الآن للاقتران بالممثل الكوميدي جيسون سوديكيس بعد إخفاق زواجها من أمير إيطالي كما أدرجت في قائمة أفلامها خمسة أفلام كوميدية جديدة.
تقولا اوليفيا البالغة من العمر 28 عاما أنها تزوجت من الأمير والسينمائي الإيطالي تا روسبولي عندما كان عمرها اقل من 19 عاما وأنها عاشت معه 8 أعوام جرى خلالها تصوير عدة أفلام له وكان يعمل بشكل نشيط جدا غير انه لم يكن مسليا وهي تحب الضحك.
وتنبه اوليفيا التي تعيش الآن مع الممثل الكوميدي جيسون سوديكيس إلى أن العيش مع كوميدي لا يعني أن الوقت كله يتم تمضيته بمرح ودعابة.
وتضيف أننا نعرف بعضنا اقل من عام وفي صيف العام الماضي أمضينا إجازتنا الأولى بشكل مشترك في جامايكا وكدنا أن نغرق خلالها موضحة أنهما لم يريدا الاستلقاء عند الشاطئ ولذلك اخذ كلا منهما مركبا صغير باعتبار أن كليهما يعتبر نفسه من النوع الرياضي ولم يحرصا على الاستماع إلى التحذيرات التي كانت تطلق حول أن البحر هائج كما أنهما لم يأخذا حتى سترات إنقاذ.
وأشارت إلى أن الخليج الذي أرادا عبوره كان عرضه 1,5 ميلا فقط ورغم ذلك استخفا به وأثناء تجديفهما هبت ريح شديدة قلبت مركبيهما الامر الذي جعل صيادين محليين يسرعان إلى انقاذهما مؤكدة أن الأمر لم يكن مضحكا حتى لصديقها الكوميدي.
ورأت أن هذا الأمر قد عززت العلاقة بينهما لانهما أيقنا بأنه يمكن لهما أن يصمدا بوجه مختلف التحديات الحياتية.
 خمسة أفلام كوميدية
يعرف الكثير من المشاهدين في العالم اوليفيا بدور الدكتورة ريمي هادلي في مسلسل الدكتور " هاوس " غير أنها مثلت هذا العام لوحده 5 أفلام أكثرها متعه حسب رأيها هو الدراما الرومانسية " الكلمات " الذي يتحدث عن حكايا 3 أدباء تتداخل حياتهم فيما بينهم.
وأكدت أنها لم تستطع التغيب عن المشاركة في هذا الفيلم لأنه قضية قلبية بالنسبة لها على حد قولها لان الكلمات تعتبر مصدر رزق لعائلها منذ سنوات طويلة مشيرة إلى أن والدها هو الصحفي الايرلندي اندروا كوكبورن وأمها الكاتبة الأمريكية والصحفية والمنتجة لبرامج 60 دقيقة ليسلي كوكبورن كما أن عميها الكسندر وباتريك هما أيضا يمارسان الصحافة فيما كان جدها صحفيا أما خالتها سارا فكانت أديبة
وعن سبب عدم استمرارها في خط عائلتها الصحفي أجابت لقد أردت أن أكون ممثلة منذ الصغر غير أنها كسبت من عائلتها المقدرة الصحية على الانتقاد والمقدرة التحليلية مؤكدة أن والديها كانا من كبار الصحفيين في واشنطن وانه كان يحضر حفلات العشاء لديهم في المنزل شخصيات سياسية وثقافية بارزة
اسمها الفني اختارته تقديرا لأديب ايرلندي
 تمتلك اوليفيا وبفضل والدها جنسيتان هما الايرلندية والأمريكية وقد درست التمثيل في غيتي سكول في دبلن ولذلك فان اسمها الفني وايلد مأخوذ من هناك فقد اختارته تيمنا بأشهر الأدباء الايرلنديين وهو اوسكار وايلد كي تقدر وتثمن الكتاب والصحفيين في عائلتها.
وقد بدأت التمثيل عندما كان عمرها 19 عاما في المسلسلات التلفزيونية ثم بدأت تظهر بادوار صغيرة في الأفلام أما نقطة التحول في عملها كممثلة فكان دورها في مسلسل الدكتور هاوس في عام 2007.
وتقول عن هذا الدور بأنه كان تجربة هائلة بالنسبة لها لاسيما وأنها وقفت إلى جانب محترفين مثل هوغ لاوري التي لن تنساها أبدا لأنها أظهرت لها أهمية ممارسة مهنة الطب ولذلك لو اتيح لها أن تقرر من جديد ما الذي يمكن لها أن تقوم به في حياتها لاختارت عمل طبيبة العصبية لأنه من أكثر فروع الطب متعة.
وتعترف أن مسلسل الدكتور هاوس قد فتح أمامها أبواب هوليود ولذلك تقوم الآن بالتمثيل إلى جانب اشهر ممثلي هوليود.
وعدا الشهرة التمثلية لها تظهر اوليفيا في الكثير من الأحيان في قوائم أجمل النساء حيث اختيرت مثلا هذا العام بأنها المرأة النباتية الأكثر جاذبية.
وتقول عن هذا الأمر بأنها تأكل السمك أما غير ذلك فلا تأكل أي لحم من عالم الحيوانات وأنها اختارت هذا الأمر كأسلوب حياتي لها ولذلك تشعر بأنها إنسان أفضل كما أنها تبدو أيضا بشكل أفضل.
وأكدت أنها لا تلتزم بأي حمية غير هذه الحمية كما أنها تتدرب كثيرا وأنها تمارس من الفنون القتالية الكاراتيه واليوغا وتمارس الركض.
وتؤكد أن الأدوار المغرية التي قامت بها كانت كثيرة ولذلك تريد أن تبلور نفسها كممثلة قادرة على أداء مختلف الأدوار ولهذا اختارت أدوارا كوميدية.
واعترفت أن تمثيل الأدوار الكوميدية من أصعب الأدوار معربة عن الأمل بان يساعدها صديقها جيسون في ذلك لانهما يعتزمان المشاركة في فيلم جديد سوية. 



هكذا.. تملّخني الذاكرة حتى وأنا أحتضر-جلال وردة زنكَابادي

تجارب

هكذا.. تملّخني الذاكرة حتى وأنا أحتضر



   
مرحى لك
أيّتها الذاكرة
أيّ بساط ريحٍ نشوان
أمّا أنت أيّها النسيان
فتبّاً لك ألف تبّ
أيّ حوتٍ
وأيّة جرّافة هوجاء؛
وإلاّ كيف بطشت بأسراب ذكرياتي المليحة،
وصيّرتها عناكب تناكدني، حتى
تطحلبت سماء أحلامي
فكيف بألحني البحّاء؟!
وإذا بذاكرتي تبوح :
- حسناً يا شاعري
ها أنّك تسوخ عالقاً في أوحالي
فعساك تكشف عورة مستقبلك في بحبوحة حاضرك الكسيح
وأنا ليس لي إلاّ أن أهيب بأحد الموتى ( قد تكون أنت):
- هلمّ إدلِ بشهادتك:
- إلهي قني من الذكريات الزائفة ، حيث تتناسل المرايا / البغايا
....... ورغم ان المدافع، الدبّابات، المدرّعات، قاذفات القنابل والجحافل العفلقية قد فطست، راحت الحماسة الزائفة تعمّ حتى مستقبلي المنكود؛ لينقبر سلفاً؛ مادام الأثمّة (حرباوات عبقريّة) والمنافقون العتاة (زناة أمهاتهم) يغتالونني ببسماتهم السّامة وقبلهم اليهوذائيّة، ويغطس تنابلة المراعي الخضراء في مستنقعات اللحوم والدماء، حتى تحنظل التمر من حيف هذا الزمن، الذي تسأله هذه القصيدة:
- يا ترى أليست : الحرية، الديمقراطية، العدالة، المساواة والشفّافية....إلخخخخخخخخ حراشف الأفعى الرقطاء النزّاءة (وهي ليست إلاّ السياسة) أوراق كلينكس فروج بغايا الغرب القوّاد تجرفها المحاكاة شرقاً؟!


اصدارات= صاحب جائزة نوبل الشاعر أوجينيو مونتالي في ترجمة عربية

اصدارات
صاحب جائزة نوبل الشاعر أوجينيو مونتالي في ترجمة عربية


   
تعاون التونسيان الكاتب عز الدين عناية والشاعر محمد الخالدي على نقل ديوان "عظام الحبّار" إلى العربية، وهو عمل متميّز من إنجاز الشاعر أوجينيو مونتالي أحد الشعراء الإيطاليين الثلاثة الكبار إلى جانب كلّ من جوزيبي أونغاريتي (1888-1970م) وسلفاتوري كوازيمودو (1901-1968م)، الذين برزوا في الربع الأول من القرن العشرين. وقد استمرّ تأثيرهم في الشعر الإيطالي حتى يوم الناس هذا. فقد قطع هؤلاء الثلاثة مع السائد والمألوف، فتخلّوا عن البلاغة المترهّلة والغنائية الفجة، لينحتوا لغة جديدة ويُقيموا مناخات مغايرة، تنسجم وروح العصر، الذي اتسم بالصخب والبحث عن كلّ غريب وطريف.
ويعدّ هؤلاء الثلاثة، بلا منازع، من رواد ما يسمّى "بالشعر الهرمسي" أو "الهرميطيقي" في إيطاليا. فقد تأثّر ثلاثتهم بشعراء فرنسيين على رأسهم مؤسّس الشعر الهرمسي الأوّل ستيفان مالارمي (1842-1898م) إلى جانب أرتور رمبو وبول فاليري وسواهما ممّن عرفوا بالغموض والإبهام.
وككلّ الشعراء الكبار توفّر هذا الثلاثي على ثقافة واسعة قلّما توفّرت لغيرهم، كما يدلّ على ذلك اهتماماتهم المتعدّدة التي شملت مجالات معرفية شتى.
ويسعدنا اليوم أن نقدّم إلى القارئ العربي باكورة أعمال أوجينيو مونتالي: "عظام الحبار" الصادرة عام 1925، والتي أسست لمسيرة شعرية متفرّدة توّجت بحصول صاحبها على جائزة نوبل للآداب عام 1975.
ورغم أنّ العادة قد جرت بألاّ نفصل مونتالي عن زميليه، إلاّ أنّ الموضوعية تقتضي منّا بأن نشير إلى أنه الأكثر تأثيرا في الشعراء الإيطاليين. فمونتالي ليس شاعرا فذّا وحسب بل هو أيضا، مترجم وناقد أدبي وفني وصحفي محترف وقاص بارع وموسيقي واسع الاطلاع ورسام ومستشار إعلامي في التلفزيون. وقد عيّنه الرئيس الإيطالي جوسيبي ساراغات عام 1967 عضوا في مجلس الشيوخ مدى الحياة، تقديرا لمواهبه المتعدّدة ولمكانته المتفرّدة في المجال الثقافي.
وبفضل ما امتاز به من كثافة وعمق، فإنّ شعره يشكّل واحدة من أسمى التعبيرات المعاصرة للالتزام الشعري.
وُلد أوجينيو مونتالي في جنوة عام 1896، وتلقّى تعليما كلاسيكيا أثراه بمطالعاته الواسعة. وكان ينوي أن يتخصّص في الغناء الأوبرالي لكن وفاة أستاذه واندلاع الحرب العالمية الأولى حالا دون ذلك. وقد انخرط بين عامي 1917 و1918 كضابط في المشاة. وبعد عودته إلى مسقط رأسه مارس مونتالي النقد.
وفي عام 1925 ظهرت باكورة أعماله "عظام الحبّار"، مع أنه لم يكن ينوي أن "يتخصّص" في الشعر، كما كان يقول. ففي تلك الفترة لم يكن الناس يعبؤون بالشعر بل بالسياسة، حتى أن ناشره استغرب عندما أرسل إليه ذات يوم مقالة سياسية، لأنّ الشعراء في رأي هذا الأخير، غير معنيين بالسياسة، ومع ذلك، فقد أصبحت هذه المجموعة الإنجيل الشعري لجيل بكامله. ولهذا الاحتفاء ما يبرّره: فبقطعه مع البلاغة السائدة التي كانت النازية الصاعدة تشجعها وتباركها، كشف مونتالي، وبنبرة حميمية تكاد تكون منغلقة، عن حقيقة العالم.
ولعلّ ما يميّز مونتالي أكثر عن مجايليه والجيل الذي سبقه هو ثقافته الأنجلوسكسونية والفرنكفونية الواسعة مما جعل منه مواطنا أوروبيا قبل الأوان، وذلك في فترة انطوت فيها إيطاليا على نفسها...
استقرّ مونتالي في نهاية الثلاثينيات في فلورنسا، العاصمة الثقافية آنذاك، حيث نسج صداقات أدبية وفنية كثيرة. لكنّ النازيين فصلوه من عمله، فاضطرّ، لتوفير لقمة العيش، إلى تعاطي الترجمة.
وفي تلك الفترة، ظهرت مجموعته "المناسبات" التي استقبلت، بدورها، بحفاوة بالغة من قبل النقاد. وقد تنبّأ الشاعر بوقوع الكارثة التي كانت تترصّد أوروبا.
وفي خضمّ الحرب (1943) صدر له في لوغانو بسويسرا ديوان آخر هو "فينيستيري"، وبعد أن وضعت الحرب أوزارها، استقرّ، عام 1948 في ميلانو حيث توزّعت أنشطته على أكثر من مجال: الصحافة والنقد الموسيقي والأدبي والسفر.
في الأثناء تتالت أعماله، فنشر ترجمة المختارات من الأدب الأنجلوسكسوني، ومجموعة قصصية، ومراسلاته مع إيتالو سفيفو، ومنتخبات من مقالاته وانطباعاته عن أسفاره (1969)، التي طغت عليها ذكرياته عن فرنسا.
ورغم أنّ البعض قد ذهب إلى أنّ قريحة الشاعر قد نضبت إلاّ أنّ وفاة زوجته عام 1963 قد أعادته، من جديد، إلى أحضان عرائس الشعر. وهنا أيضا بدا مونتالي الإنسان غير منفصل عن مونتالي الشاعر. وهذا الانطباع تأكّد أكثر في ديوانه "المشبعة"، الصادر عام 1971، حيث طغت نبرة جديدة عكست التحوّلات السياسية والاجتماعية، التي يعيشها بلد مصنّع مثل إيطاليا، أصبح فريسة للقلق والإرهاب والأزمات السياسية العنيفة والمتتالية. وهنا بدأ "فصل شعري جديد"، اتخذ شكلا "ينزع نحو النثر ويرفضه في الوقت نفسه". وقد عرّى مونتالي، في ديوانه هذا، الحضارة الغربية المعاصرة في مسحة من التشاؤم تذكّرنا بمجموعته الأولى "عظام الحبّار".
وقد استمرّت هذه النبرة حاضرة في أشعاره وكتاباته اللاحقة التي امتزج فيها التشاؤم بالسخرية المرة أحيانا. أمّا في ما يتعلّق بالشكل، فقد استلهم مونتالي التوزيع الموسيقي إذ تنتظم أغلب مجموعاته حركات تذكّرنا في تركيبتها بالأعمال السمفونية... ويسعدنا اليوم أن نقدّم إلى القارئ العربي ترجمة لمجموعته الشعرية البكر، وهي من العلامات البارزة في حركة الشعر الإيطالي الحديث على أن نتبعها لاحقا بأعمال أخرى.
أعدّ ترجمة ديوان "عظام الحبّار" كلّ من عزالدين عناية الأستاذ بجامعة روما، الذي سبق له أن ترجم العديد من المؤلفات الإيطالية إلى العربية منها: "أنطولوجيا الشعر الإيطالي المعاصر"، 2002؛ وديوان "سباق البشر" للشاعر تيسيانو روسي، 2003، كما نقل إلى الإيطالية ديوان "المرائي والمراقي" للشاعر محمد الخالدي، 2005؛ و"اليمن.. منتخبات شعرية" لعبدالعزيز المقالحي، 2006؛ وأما المترجم الآخر فهو محمد الخالدي، أبرز شعراء تونس المعاصرين، يتولى في الوقت الحالي مهام بيت الشعر في تونس. سبق له أن نشر العديد من الدواوين والروايات والترجمات، منها: "قراءة الأسفار المحترقة" (شعر)، "وطن الشاعر" (شعر)، "مدينة الأنقاض"(شعر)، "سيدة البيت العالي" (رواية)، "قصائد الشبق المعطر" (ترجمة).

عظام الحبّار
أوجينيو مونتالي
ترجمة: عزالدين عناية ومحمد الخالدي

كتاب علم الاجتماع الدّيني- كتاب علمي مترجم من الإيطالية لفهم الظواهر الدينية

ظواهر
كتاب علم الاجتماع الدّيني






   
كتاب علمي مترجم من الإيطالية لفهم الظواهر الدينية  
 

تسود في مجال دراسة الدين، في الثقافة العربية الحديثة والمعاصرة، غفلة هائلة عن الأدوات المعرفية العلمية المتّصلة بتتبّع الظواهر الدينية. وتكاد الأعمال المؤلَّفة أو المترجَمة في علم الاجتماع الديني لا تتجاوز عدد أصابع اليد، ناهيك عما في مجالات أخرى قريبة، مثل الإناسة الدينية أو علم النفس الديني أو تاريخ الأديان، التي يبدو الانشغال بها منعدما معرفيّاً وأكاديميّاً.
يأتي كتاب "علم الاجتماع الديني" المترجم من الإيطالية في وقت تشهد فيه الثقافة العربية حاجة ماسة إلى هذه النوعية من المؤلفات العلمية. حيث يهدف بالأساس إلى تقديم ملخّص إجمالي للمحاور الكبرى لعلم الاجتماع الديني، كما حضرت في طيّات الأعمال الكلاسيكية الكبرى للفكر الاجتماعي.
إذ يتناول بالدراسة والمعالجة مفاهيم أساسية، مثل المقدّس، والدين، والتديّن. سواء برسم الخطوط الكبرى ذات الصلة، بالتعريفات أو الإجراءات، لتحويل المفاهيم المجرّدة إلى مؤشّرات تجريبية، دون إفراط في النقاشات النظرية والمنهجية، التي قد تجعل النصّ مغرَقا في التخصّص ويجافي الأهداف التعليمية التي يرنو بلوغها.
إذ رغم انتشار أقسام علم الاجتماع، في جلّ جامعات البلدان العربية، فإنها ما زالت تشكو بعض النقائص اللافتة. تتلخّص أساسا في عدم قدرة علم الاجتماع المستورَد على الإحاطة بإشكاليات الاجتماع العربي، والدين إحداها، إذ ثمة اغتراب للمعرفة عن واقعها. وهو عجز ناتج عن مناهج تدريس تعوّل على استعراض النظريات والمناهج السوسيولوجية الغربية، تعريفيا وأحيانا بافتتان، يفتقد لتعريبها الوظيفي، ونقصد به جعل تلك الأدوات المعرفية في خدمة الواقع الديني العربي لفهم مضامينه وتحولاته وتحدياته.
ولذلك فغالبا ما أتت نقولات "الكونْتية" و"الدوركهايمية" و"الفيبيرية"، والمدرسة الجدلية، ومدرسة جورج لوبرا ومثيلاتها، عروضا تاريخية باهتة لا أدوات معرفية مرشِدة. خصوصا وقد طالت تلك المدارس مراجعات عميقة وتسربّت الشكوك إلى مدى إلمامها بحقبة عودة المقدّس وما تطفح به من مفارقات عجيبة.
فهذا الكتاب المترجَم، هو بالأساس كتاب تعليمي، ينأى عن السجال الإيديولوجي المتوتّر في إصدار المواقف بشأن الدين، ويتطلّع إلى ترسيخ المعالجة العلمية الهادئة للظواهر المتصلة به. وليس غرضه الاكتفاء باستعراض النظريات الكلاسيكية، أو التعريف بالرواد في مجال علم الاجتماع الديني، بل يسعى أساسا إلى الإمساك بخلاصة المقاربات السوسيولوجية، ووضعها على محك المواجهة مع الظواهر الدينية، واختبار مدى قدراتها على الإحاطة بها من عدمه. فالعمل الحالي المترجم ليس انتصارا أو دحضا للعديد من الإشكاليات المطروحة، كالعلمنة، والدين وممارسات العنف المقدس، والدين وإثارة الصراعات، والدين والتغيير الاجتماعي، وغيرها من المسائل، بل يأخذ بيد الباحث والدارس ليدلّه على مسالك الإحاطة بتلك الوقائع.
وهو ما يحتاجه الباحث الاجتماعي العربي اليوم. إذ ثمة تديّن شعبي واسع في الواقع، مؤثر وفاعل وحاسم، في عديد الخيارات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، لكنه خارج المتابعة والفهم والإحصاء.
فما معنى أن تبقى ظاهرة مثل ظاهرة "الإسلام السياسي" خارج تناول علم الاجتماع العربي؟ وما معنى أن تبقى المسيحية العربية إشكالية طائفية داخلية ولا يرصدها علم الاجتماع في الجامعات العربية؟ وما معنى أن تغيب الدراسات العربية عن الوجه الديني الخفي للغرب، والعربي يلهج بذكره وحضوره وتأثيره صباح مساء؟
ثمة تدابر بين مجالين في الوسط الأكاديمي العربي، رغم اشتراك وتداخل الحقول بينهما. فغالبا ما انفصلت الدراسة في "كلّية الشريعة" عن الدراسة في قسم علم الاجتماع، ولا نقول تميزت، فذلك عائد لطبيعة اختلاف منهجي المقاربتين. الأمر الذي أفرز بالنهاية خرّيج دراسات إسلامية نائيا عن المتابعة الخارجية للظاهرة الدينية، ويفتقر إلى أبسط الأدوات العلمية في الشأن. وبالمقابل أفرز باحثين اجتماعيين يفتقرون إلى خبرة التعامل مع المادة الخام، المادة الأولى، في مجال الدين، وربما طغت دراساتهم الخارجية على الداخلية منها، التي تفتقد إلى الحميمية مع التجربة الدينية. لذلك يبدو تطوّر علم الاجتماع الديني في الثقافة العربية رهين هذا التقارب، وربما يستدعي السياق التذكير بأن ابن خلدون قد احتضنته الزيتونة.
الكتاب هو من تأليف باحثيْن اجتماعيين إيطاليين: سابينو أكْوافيفا، الذي يُعدّ من الرّعيل المؤسّس لمدرسة علم الاجتماع في إيطاليا. ألّف ما يزيد عن الأربعين كتابا، أشهر أعماله كتاب: "أفول المقدّس في المجتمعات الصناعية" 1961، الذي تُرجِم إلى عدّة لغات. أما إنزو باتشي، فهو أستاذ علم الاجتماع بجامعة بادوفا ورئيس الجمعية العالمية لعلم الاجتماع الديني. نشر عديد الأعمال منها: "النِّحَل" 1997، و"الإسلام في أوروبا: أنماط الاندماج" 2004.
المترجم عزالدين عناية، هو أستاذ تونسي خرّيج الجامعة الزيتونية في تونس والجامعة الغريغورية في إيطاليا، يدرّس في الوقت الحالي في جامعة لاسابيينسا في روما، سبق أن ترجم كتاب "علم الأديان: مساهمة في التأسيس" لميشال مسلان، ونشر العديد من الأعمال منها: "نحن والمسيحية في العالم العربي وفي العالم" في دار توبقال في المغرب، و"العقل الإسلامي" في دار الطليعة في بيروت.