بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 4 يوليو، 2014

جسدُكِ قيثارتي-أحمد الحلي

جسدُكِ قيثارتي
أحمد الحلي
1
تمرّين، والوقتُ خريفْ
بمحاذةِ أدغالٍ بريةٍ
فيلتبسُ الأمرُ على غصونِها
تُحِسّ بدفءِ الربيعِ
يسري في عروقِها
ثم يلتبسُ الأمرُ عليها
كرّةً أخرى
فيتبرعمُ فيها
جوريٌّ و ليلكْ !
2
هل لي أن أُشبّهَ جسدَكِ
الماثلَ ، بكل أبّهتِهِ أمامي الآنَ
بمائدةٍ ملكيّة ؟
أتسللُ إليها خِلسةً
فأُشبِعُ نهمي
بكل ما لذَّ وطابْ
ثمَّ أتوارى قبلَ
أن يلتئمَ شمْلُ المدعوّين
كما لو كنتُ ظِلّا  !


هل لي أن أشبّههُ بسفينة
اختطفها قرصانٌ
يعلمُ أن بداخِلِها
لؤلؤةً
لم يُبصرْ مثلَها أحدٌ
من قبلُ قطُّ
فاعتزل البحرَ
واختار أن يتوارى بها
في إحدى جزرِ الله
المنسيّة ؟

هل لي أن أشبّهُهُ
ببابٍ  موشّى
بطلاسمَ وتعاويذَ
تنفتحُ
على أسرار الملكوتْ ؟

هل لي أنْ أشبهه
بشجرةِ نارنجٍ
تنفتح على مشارف
غابة ؟

هل لي أن أشبّهه بوطنٍ
لا يقطنه سواي؟

أو بجواز سفرٍ
يُعطيني تأشيرةَ الدخولِ
إلى عوالمَ سحريةٍ وأسطورية

هل لي أن أشبّهه
بمركبةٍ فضائية
تطيرُ بي
لأقصى المجرّات
نخترق  معاً حاجزَ الزمنِ
تتيحُ لي أن أكون شاهداً
على اندثارِ أكوانٍ
وولادةِ أخرى
ثم تحققُ لي أمنيتي
بأن أستحيلَ قمراً
أدورَ جذِلاً لبعض الوقتِ
حول كويكبٍ أختارُه !

هل لي أن أشبّهه
بخمرةٍ معتّقة
أرشفها  ببطءٍ
ويبقى لساني عالقاً
لأمدٍ طويلٍ
بموطنِ الشهوةِ منها
فيدخلُ  كلانا
في طور التلاشي
أصيرُ أنا محضَ خيالٍ
وأنتِ مجرّدَ فِكرة !

هل لي أن أُشبّهه
بنافورة ملذّاتٍ غرائبية
أصلُ إليها ظمآناً
بعد مسافاتٍ ضوئية
فأشربُ منها وأشربُ
أراني وقد ازددتُ عطشاً
وأرى ذاتي ،
وقد تفجّرَ فيها
جنونُ الشبقِ !


همنجواي في الحلة-2-كتابة احمد الحلي

همنجواي في الحلة
2
Oh my god  أو الله حي
تختزن ذاكرته الكثير من المرارات وخيبات الأمل التي غلّفت حياة العراقيين عبر مديات تأريخهم المختلفة ، والتي تمتد مثل حقول أشواكٍ  لا تنبت  المسرّات خلالها   إلا عرضاً وفي حالات نادرة ، يتوقف هنا عند المرحلة التي تلت تأميم النفط العراقي في أوائل سبعينيات القرن الماضي ، حين أصدرت الحكومة ما أسمته (سندات الصمود) آنذاك لتعطيها للموظفين وتستقطع منهم مبلغا قدره 3 دنانير من الراتب ،  وكان هذا المبلغ يؤثر تأثيرا كبيرا على مدخول العائلة ، فنظم أغنية المعنونة ؛(الله حي) وهي موجهة إلى الخالق لكي يساعده على الخروج من هذا المأزق المادي ، وقام بتأليف الأغنية باللغة العربية والانجليزية التي يجيدها ، وبعد السقوط وبالتحديد في العام 2007 أجرى تجديدا على هذه الأغنية في مضمونها ولحنها ، إلا ان الأغنية لم تجد لحد الآن من يخرجها إلى النور سواء على صعيد النشر أو الإذاعة وهي تتعلق بحوار الأديان وضرورة تآخي الجنس البشري وفيما يلي نص الأغنية بالإنكليزية : 
oH My God
My god help me
Do some thing for me
I am Angle From Babylon
Please My God don't Leave Me Alon
Make The World Happy






أما النصُّ العربي فقد صاغه كالآتي ؛
بجاه كليمِ الله موسى النبي
بجاه روحِ الله المسيح النبي
بجاهِ حبيبِ اللهِ محمد النبي
اللهمَّ اجعلِ السلامَ والوئامَ يسودانِ الأرضَ
الله حي !

oH My God

حامد كعيد الجبوري - ( حزب الحمير ) قصيدة شعبية

الخميس، 3 يوليو، 2014

همنجواي في الحلة-الجزء الاول- كتابة احمد الحلي

مقتربات أولى
1
تعرف مدينة الحلة ، وعلى الأقل الوسط الثقافي ومرتادو بعض المقاهي الشعبية أبا رياض جيداً ، بوصفه سمياً وشبيها لأرنست همنجواي ، ذلك الروائي الشهير ، صاحب المغامرات التي لا يجرؤ أديبٌ على الخوض فيها ، كما انه صاحب الروايات التي شكلت منعطفاً في الأدب الانكليزي والعالمي ولاسيما لمرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية .
(أبو رياض) واسمه الكامل كما هو مدون في بطاقة أحواله المدنية ؛ صباح شكر محمود ، وتشير البطاقة أيضاً إلى انه مولود في مدينة بغداد عام 1941 بمنطقة الكرادة الشرقية ، أحس منذ نعومة أظفاره بان لديه ميلا فطرياً نحو الفنون والموسيقى التي جرفته باتجاه عوالمها الخلابة ،
وبدأت تباشير الرحلة الثقافية لديه مع كتاب (ألف ليلة وليلة) بطبعته المصرية المذهبة المتكونة من مجلدين كبيرين ، ثم وبفضل أساتذته في المدرسة المتوسطة يتعرف على الروايات العالمية المترجمة ليقرأ بشغف كل ما كان يقع في يده منها ،
شكلت الموسيقى ، كما قلنا هاجساً للفتى الصغير الحالم ، فحاولت أصابع خياله ، أن تتلمس سحرها، وتقف عند منابعها ، فشرع هو وابن عمته سعيد بادخار (اليومية) التي يحصلان عليها من أبويهما، وبالتالي اشتريا آلة العود الخاصة بالملحن محمد نوشي الذي كان يعمل خياطاً بالقرب من منزلهما ، غير أن نشوة الفتى بامتلاك العود العائد إلى محمد نوشي سرعان ما تبددت وتلاشت أمام هجمة الأب الشرسة محطماً الباب الذي كانا يتواريان خلفه هو وابن عمته ليتدربا على العزف، وليحطم بالتالي العود على رأسيهما ، وقد بكيا بحرقة وألم ، كما يذكر ، ليس لآلام الضرب المبرحة التي عانياها وإنما لأنهما وجدا عودهما الأثير محطماً وأوتاره مقطعة بغير رحمة ..
إلا انهما ، الفتى وابن عمته ، قررا مواصلة السير على هذا الطريق الوعر الذي سلكته قبلهما أجيال وأجيال من المبدعين الذين لم تنثني همتهم أمام عواصف الجهل والتخلف التي تحكم مجتمعنا، ما زال بوسعه أن يتذكر ، كيف أن جذوة الأمل قد تم إحياؤها في نفسه من جديد على يد الفنان القدير منير بشير وأخيه الموسيقار جميل بشير ، لاسيما بعد ان تعرفا على المخاض المؤلم الذي مر به ، فرحبا به في معهد الفنون الجميلة الأهلي الذي كانا يديرانه أبان فترة الخمسينيات ، غير ان الفتى ما لبث ان ترك الدراسة في المعهد لسوء الأوضاع الاقتصادية التي كانت تمر بها عائلته واستيقظ في نفسه إحساس آخر بالانتماء إلى الأدب والشعر بصفة خاصة ، وقد تفتحت هذه الجذوة لديه منذ بداية سبعينيات القرن الماضي ، مع انه ظل محتفظاً ومتوائما مع خطه السياسي  حيث قدم من كلماته وألحانه وأدائه وباللغة الدارجة أغنية ؛ (يا مصر يا أهرام بابل بتقولك حرام) وكانت موجهة آنذاك ضد زيارة الرئيس المصري أنور السادات لإسرائيل، وتمت إذاعة هذه الأغنية عبر إذاعة (صوت مصر) التي كانت تبث برامجها من بغداد .


شبيه همنجواي
بشأن كيفية اكتشاف الشبه الخلقي بينه وبين الروائي العالمي ارنست همنجواي  يشير إلى أن الناس والمحيطين به هم الذين انتبهوا أولا إلى هذا الأمر لاسيما بعد ان ترك ذقنه تنمو كأحد مظاهر إعلان الحزن التي اعتاد الناس عليها ، ويتذكر حادثة غريبة وقعت له في أعوام الستينيات (لا يتذكر بالضبط متى) ، حين وجد نفسه يشهر مسدسه نحو رأسه محاولا الانتحار ، بسبب تعرضه لوضع اجتماعي قاهر ، حيث تمت الوشاية بأبيه معيل العائلة الوحيد آنذاك وكانت التهمة الجاهزة الموجهة إليه انه ساعد في تهريب احد كبار تجار اليهود الأثرياء إلى خارج العراق ، إلا ان لم ينفذ ما اعتزم عليه ، إذ وجد ابنه ذا العامين فقط وهو يحبو إليه في ظلمة الليل ، فوضع المسدس جانبا وقرر مواصلة الحياة ، على العكس من قرينه همنجواي الذي مضى بالمهمة قدماً في  2 يوليو عام ١٩٦١.
ويوما بعد يوم أحس انه يتواشج مع شخصية هذا الروائي الأمريكي ، لاسيما في مزاياه الإنسانية وعلى صعيد المغامرات أيضا وان لم يصل إلى سوى الحدود الدنيا من تخومها ، كما يعترف ، فقد احترف مهنة صيد الأسماك على نهر دجلة ومن ثم على نهر الحلة ، وفيما إذا كان يعتقد انه تجسيدٌ ما لشخصية الشيخ في رواية هيمنجواي الشهيرة (الشيخ والبحر) قال  بتواضع جم ؛ كلا ، فانا أجد نفسي الصياد في النهر ، إذ ان البحر بعيد عنا ، ولم نتعرف في حياتنا سوى على النهر
وقد عرف عن الروائي ، بأنه كان لديه ولع خاص بالصيد والمغامرات وركوب المخاطر ، وقد بات معروفاً لدى الجميع ان حبكة روايته (الشيخ والبحر) استقاها بناءً على تجربة شخصية له في صيد الأسماك على الرغم من الرمزية التي غلّفت هذا العمل المهم الذي أهله للفوز بجائزة نوبل للآداب أبان فترة الخمسينيات .
وهو إذا استطاع توظيف حيثيات تجاربه الشخصية ومغامراته في كتاباته الروائية والقصصية ، فان بطل حكايتنا هذه لم يتح له ان يفعل ذلك ، على الرغم من ان عملية استنطاقه الآن لم تكن بالمهمة الشاقة أو العسيرة ، فحديثه أشبه ما يكون بالمائدة العامرة التي تتوفر على شتى صنوف الأطعمة والاشربة والمقبلات ، وان احتوى بعضها على توابل كثيرة إلا ان محدثه يستطيع ان يختار وينتقي منها ما يشاء ..
* وبالنسبة للقوة البدنية التي عرف بها الروائي الأمريكي ، والتي أهلته لان يقوم برحلاته الشهيرة في مجاهل الغابات في أمريكا وأفريقيا  بغية اصطياد الحيوانات المتوحشة ، بالإضافة إلى كونه ملاكما محترفا ، فان أبا رياض أصبح سباحا ماهرا في وقت مبكر من حياته ، وعرفه نهر دجلة بمحاذاة منطقة الكرادة حيث ولد وعاش سني حياته الأولى ،  وكذلك شط الحلة ونهر الفرات في منطقة سدة الهندية ، وحصل على بعض بطولات السباحة واحترف الملاكمة أيضا متدربا على يد الملاكم محمد سلبي بطل العراق بالملاكمة في أعوام الخمسينيات كما برز في عدد من الألعاب الرياضية التي تتطلب القوة والجهد ، وقد حدثنا احد أصدقائه من الأدباء انهم كانوا قد خرجوا للتو منتشين من سهرة في مقر اتحاد أدباء الحلة ، فانتبهوا إلى جذع ميت لإحدى الأشجار يقف منتصبا بتحدٍ على مقربة منهم أثناء خروجهم فما كان من صاحبنا المنتشي إلا ان أحاطه بساعديه القويين وسط صياح الأصدقاء وتشجيعهم له بعبارة ؛ همنجواي .. همنجواي  ! وبعد قليل من الجهد استطاع ان يقتلعه من جذوره !