بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 12 مايو 2016

نص مشحون بالدم-د. غالب المسعودي

نص مشحون بالدم
د. غالب المسعودي
باسم الآه اصبحنا جثثا
صالحة لتعليم التشريح في كليات الطب الاهلية
الدولة لا تستطيع شراء ما تنتجه.....!
القبور لم يعد فيها متسع
فتحت صنبور الماء
سقطت خثرة دم
منذ سنين أتساءل...
لم لون الماء الحكومي
 ورديا او اصفر او احمر.............؟
قلت صدأ المأثورات
لم اعلم ان ماء النهرين اختلط بالدم
لكني اعرف ان الدمع
يخلط بالماء
ويباع
بأغلى من زمزم
وعلى ذمة الوكلاء
وكلاء استخبارات
وكلاء فضائيات
 وكلاء مواد غذائية
على ان طفلة
غطت وجهها بالدم
 واخرى غطت جسمها بالفحم
وام ثكلى نزعت عباءتها
غطى سحنتها الدم
كانت تبحث عن وهم
 في كتب القديسين

سقطت مضرجة بالهم

غازي الشعّار-أحمد الحلي

غازي الشعّار
أحمد الحلي
حقق غازي الشعّار شهرة واسعة في أوساط المجتمع الحلي منذ بداية الخمسينيات ومروراً بالستينيات وحتى بداية السبعينيات حيث لقي مصرعه  في إحدى جلسات السمر التي اعتادت الطبقة الوسطى وأثرياء المدينة  على إحيائها في مناسبات متعددة منها الزواج والختان والأعياد وما إليها ، ولا غرابة إن قلنا إن غازي الشعار أصبح في تلك الآونة ظاهرة مكرّسة ، فهو شعّار أي راقص أو راگوص بحسب التسمية الدارجة ، ولعل أطرف ما فيه أنه يرقص ليس بصفته رجلاً وإنما يتقمص ببراعة قل نظيرها  دور الفتاة المغناج الراقصة ، كان يكتحل ويضع المساحيق النسائية على وجهه  بل ويطيل شعر رأسه ويعتني به أسوة بباقي النساء ، وبالإضافة إلى ذلك اعتاد غازي على لبس الملابس النسائية  ومكملاتها  وأبرزها الستيان ورافعة الصدر ...كما كان يطيل أظافره  ويصبغها بالطلاء الأحمر أو الوردي ...
وقد شاهدته بنفسي في أواسط الستينيات بأحد الأعراس وهو يرقص ويتمايل بشعره الطويل  ويطقطق بالݘنبارات ثم ليضع مؤخرته بين الحين والآخر في حضن هذا أو ذاك ، وكان جميع الحاضرين منتشين بفعل الخمرة التي احتسوا بعض كؤوسها ، فلا يتردد أحدهم من القيام بتعليق ورقة نقدية  في دشداشة غازي ...وسط  هلاهل النسوة وزغاريدهن وبعض إطلاقات الرصاص المهللة  ...
وهناك واقعة مشهورة يتداولها البعض حول سيرته الشخصية ، ففي أحد الأيام تم إلقاء القبض عليه ، إذ عُثر عليه  في أحد الأماكن في وضع المفعول به ، فاقتيد إلى المحكمة للنظر في أمره ، كان المنادي يصيح بصوت عالٍ باسم كل شخص يتم تقديمه أمام القاضي ، وكان المتهمون محشورين في مكانٍ بأحد أطراف القاعة .
ما إن صاح المنادي ؛ غازي عبد الله .... الملقّب بـ الشعّار ، حتى صاحت أخته التي قيل أنها كانت موجودة ضمن الحاضرين ؛ شعّار ويشُگـ الحلگ !!
بينما انفلت غازي من مكانه متوجهاً إلى المكان الذي يتوجب عليه الوقوف فيه أمام القاضي وهو يطقطق بـ الݘنبارات ، قائلاً ؛ بحضنك سيدي القاضي !!
حدّثني الشاعر والباحث صلاح اللبان أن غازي اعتاد أن يرتاد مقهىً تقع بالقرب من منطقة الجبل (الجنائن المعلّقة) ، والتي كانت  أيضاً مقراً لأحد فرق كرة القدم المحلية ، ولما كان صاحب المقهى من المعجبين بـ غازي فإنه علّق صورته جنباً إلى جنب مع صور أعضاء المنتخب وصور مشاهير اللاعبين العراقيين والعالميين آنذاك ، حين وقع نظر غازي على صورته المعلقة ، شعر بالخيبة والاضطراب وذهب إلى صاحب المقهى (أبو إحسان) وقال له معاتباً ؛
- أنا اعتبرك مثل أخي الأكبر ، وأنت تعرفني جيداً ، أود أن أعرف السبب الذي جعلك تضع صورتي مع الزلِم !
 الوقت يؤذن بالغروب ، كان المُلة ، جالساً كعادته ، في مقهى " أبو سراج " حين جاءه خبر مقتل غازي على يد أحد السكارى ، فقفز من مكانه وكأنه أصيب بطلق ناري ، وظل يولول منتحباً .
 حاول بعدها أن يعثر على من يكذب هذا الخبر الفاجع بالنسبة إليه وإلى كثيرين ، ولكن الخبر شاع وانتشر في المدينة بأسرع من لمح البصر ...
في اليوم التالي حضر المُلة وقرأ على أصدقائه ومحبيه الذين اعتادوا أن يتحلقوا حوله قصيدة رثاء ألفها حول مصرع الراحل ، ومما جاء في مطلعها ؛
ما مات غازي والشباب تريده
........................ ( لم نشأ تثبيت عجز البيت لأنه بذيء جداً)
ما صار مثله ما صارْ
بالكون أحسن شعّارْ

زوال وقصص قصيرة أخرى- عادل كامل

زوال وقصص قصيرة أخرى




عادل كامل
[1] زوال
ـ سيدي...، لم تعد هناك حشرة، ولم يعد هناك طيرا ً...، ولم تعد هناك دابة، ولم يعد هناك من يزحف أو يسبح أو يغوص...، ولم يعد هناك أيا ً من المفترسات ولا من البرمائيات، لا من ذات القرن الواحد ولا ذات القرون المزدوجة ...، خارج سيطرتنا!
    قال المسؤول الأول المتحكم بالمصائر لقائده، بانتظار الرد. الآخر الصامت أشار لحرسه بحركة لا مرئية بانتهاء اللقاء، فتم جرجرته، من غير صخب، وإرساله إلى المجهول.
ـ الآخر.
   نطق القائد الذي كان منشغلا ً بتأمل الحد الفاصل بين السماء والأرض.
دخل الآخر، وآذن له القائد بالكلام:
ـ  سيدي...، لم نبق، لدى إناث البحر، ولا لدى إناث البر...، لم نبق جنينا ً لدى إناث المفترسات، ولا الزواحف ...، لم نبق كل من تكّون، وكل من هو قيد التكون، بعد حسابات بالغة الرهافة، الشفافية، والدقة بمراقبة كل من لم يتكون بعد....
    سكت بسبب ابتسامة القائد، فآذن له بالمتابعة:
ـ سيدي...، لم يعد لأي جنين، في أي رحم، داخل حديقتنا، وخارجها، إلا وغدا مراقبا ً، مراقبة تامة: متى تكون، كيف تكون...، وكل ما يحمله من ملغزات، ومشفرات، ومن نزوات محتملة، وغير محتملة...، فقد درسنا اللا متوقع كأساس لذروة علومنا المستحدثة...، وصرنا نحدد ذلك بسلاسة ونعومة ورقة متناهية...، فقد درسنا كل الأزمنة التي مهدت لوجوده، من ثم تحديد ساعة مغادرته الظلمات...، والخروج بما سينطق به...، بل وبأعماله قبل أن يشرع القيام بها، وشخصنا نواياه ومنها التي يجهلها هو ذاته....،  كما اعددنا اللا احتمالات واللا متوقعات في سياق  أوامرك العليا، ووفق منهجكم الخالد ....، سيدي!
   بحبور لا إسراف فيه، هز القائد رأسه، وسأله:
ـ  تحدثت عن اللا متوقع...، فهل تتوقع أن تكون المعارضة محتملة لدى الأجنة التي  لم تتضافر عوامل نشأتها بعد...؟
ـ نعم، سيدي، فقد درسنا النظام اللا متوقع بوصفه غير متوقع لاستحداث كل ما سيتم استحداثه ...، ثم رحنا نراقب التراكمات وتحولاتها،، أي درسنا المخفيات وما تعلنه، المحذوف والظاهر، وكل ما سينشأ عن ذلك....، من تداخلات، وانصهار، ومركبات لا متوقعة تعزز مسارات ديمومتها ما دامت وجدت بحكم استحالة غير ذلك.... فعملنا على استحداث برمجة تلقائية ذات أبعاد لا نهائية فائقة المدى تعمل بقانون اللا متوقع بوصفه مرسخا ً لحضوره بقدراته على الغياب.... وقد غدا برنامجنا تحت السيطرة...، والمراقبة ...، فليس ثمة احتمالات قط أن يتكون أي جنين في أي رحم من الأرحام إلا وفق هذا القانون، سيدي!
    أومأ القائد لحرسه أن يعاد إلى حفرته، من غير أذى، متمتما ً بصوت نشوان:
ـ لم يبقوا لي شيئا ً اخترعه، وأتكلم فيه...، العلماء الأوغاد، عدا ...أن أبقى اعرف انه لم يعد هناك شيئا ً بالإمكان معرفته، بعد أن اخترعوا كل ما أراه ينتهي بالاندثار، والزوال!

[2] صدق
   بعد أن بلغت الأزمات ذروتها، سأل الأب أفراد عائلته:
ـ ماذا نفعل...؟
    رد الجد الهرم بصوت واهن:
ـ  إذا كنا نتعذب بسبب تلوث المياه، فان الهرب والبحث عن بلاد فيها مياه صالحة للشرب سيقودنا إلى الموت! وإذا كنا تآلفنا مع الظلمات فان العثور على ارض تشرق فيها الشمس ستكون سببا ً لهلاكنا....، وإذا كنا تكيفنا مع قانون الذئاب فان العثور على حديقة لا ذئاب فيها سيدفعنا إلى الجنون، والى الانتحار..، وإذ كان الظلم، يا أحفادي، ويا أحفاد أحفادي، قد منحنا قدرة المقاومة بصمت، فان الحرية التي سنحصل عليها لن تكون إلا سببا ً بزوالنا!
قال الأب، وهو الزعيم الشاب للقطيع:
ـ  شكرا ً لك أيها الجد العظيم...، فقد آن لك أن ترحل!
فقال الجد حالا ً:
ـ أنا لن اهرب معكم بحثا ً عن ملاذ .
فقال الأب بصوت حاد:
ـ نعم...، لن تهرب معنا، لأنك سترحل إلى المكان الذي جئت منه!
ـ آه .....، الم اقل لكم أن القليل من الصدق خير من الأبدية حتى لو كانت وحدها لا تكذب!

[3] رحمة
ـ سيدي، لم نبق أحدا ً طلب الرحمة إلا ورحمناه.
ـ جيد...، وماذا عن الآخرين الذين لم يطلبوا الرحمة؟
ـ كنا نرسلهم، سيدي، بأفواه مغلقة...!
ـ وماذا عن سواهم؟
ـ سيدي، كنا نرسل فاقدي الأنوف أولا ً، ثم فاقدي البصر ثانيا ً، ثم فاقدي اللمس، ثم فاقدي الذيول، في البدء...، ثم فاقدي الرؤوس...، أخيرا ً..
ـ وماذا عن هؤلاء الأشرار....؟
ـ سيدي، لم يبق شرير إلا وطلب العفو...، وطلب الغفران، فكنا ـ بحسب أوامرك ـ  نسرع في الاستجابة، من غير إبطاء أو تأخر...، بل كنا، يا سيدي، حتى من لا يطلب شيئا ً نلبي أوامرك حالا ً ...، قبل أن يفكر  بطلب الرحمة، أو العفو!

[4] لحظة تفكير

    تساءل الذئب، من داخل قفصه، بصوت مسموع:
ـ أحيانا ً ...، أكاد أفطس من الضحك..، فانا الآن اجهل تماماً: هل نحن نراقب الخراف، والماعز، والجاموس، والبعران، والنعاج من وراء القضبان، أم هم الذين يراقبوننا...؟
رد احد الخرفان:
ـ يا صديقي...، أنا لم يعد يشغلني هذا السؤال...، لأنني صرت أتساءل، بعد أن أدركت عبث الأسئلة، ولا معناها، بل ولا جدواها: من هذا الذي صار يراقبنا جميعا ً؟
ضحك الذئب:
ـ ها أنت ترغمني أن أقول: هل هناك تسلية ما، أم كأن الأمر وجد للأسباب ذاتها لو كانت غائبة؟
ـ ها أنت، أيها الذئب، أصبحت تفكر...، فوضعوك في القفص! أما نحن النعاج، الخراف، الجاموس، الماعز، والحملان، فها أنت ترانا أحرار...، طلقاء، ومن غير قيود!
رد الذئب ضاحكا ً:
ـ أنا اعتقد حد الإيمان بأننا لو فكرنا لفقدنا رؤوسنا أيضا ً!
ـ ها أنا أسألك: هل هم يفكرون فيك، أم أنت هو من يفكر فيهم؟
ـ  لا احد يفكر نيابة عن الآخر...، فالسفينة عندما تغرق...، تجعل أكثر الطالبين للنجاة أسرعهم إلى الهلاك!
ـ آ...، ها أنت تفكر بحدود فضاء قفصك! أما نحن النعاج، نحن الماعز، نحن الجاموس، نحن البعران، نحن الخراف....، فلا يسمح لنا الموت حتى بلحظة تفكير!

[5] خلود
  مكث الكلب يخاطب نفسه وهو يترنح:
ـ  الجرذ الذي لا تقدر على سحقه كن عبدا ً له كي لا يعترض على صمتك!
   فقفز جرذ اسود أمامه وقال له ساخرا ً:
ـ  أنا أيضا ً كنت أقول: الهر الذي لا تستطيع أن تفلت منه اذهب وقدم أولادك وزوجتك وأمك وجدتك نذورا ً له! فالعبد لن يصبح حرا ً إلا بالمزيد من العبودية!
ـ وماذا فعلت أنت؟
ـ بحثت عن الأولاد فلم أجد سواك!
ـ  سيدي...، أنا كنت اقصد: إذا كنت لا تستطيع الهرب من العدو...، والتخلص من شره...، فاذهب إليه وقل له: آن لك أن تنتصر نصرا ً مؤزرا ً! فالقضية، يا سيدي الجرذ، في الأصل: باطلة. فما دمت لا تستطيع أن تحافظ حتى على خسائرك، فهل لنصرهم معنى ماداموا لم ينتصروا إلا على بهائم لم يشغلها إلا كيف يحصلوا على الخلود، والأبدية!

[6] مكاسب
ـ لم يبق لدى شيء اخسره ...، لا يوجد هواء صالح للتنفس، ولا ماء صالح للشرب، لا تراب للزرع، ولا علف أتلهى به...، لا حفرة احتمي بها، ولا شق يخلصني...، حتى الموت تركني وصار يسخر مني...، فماذا افعل...؟
   رفع رأسه وراقب المكان لعله يسمع صوتا ً يأتيه من وراء كثبان الرمال...، وعندما  سمع صدى صوته ظن انه تلقى صوتا ً يواسيه...، فقال بمسرة مكتومة:
ـ  فلن أعاقب إذا ً...، إن لم أكن نجوت...، فانا لم اشرب ماء ً صالحا ً، ولا تنفست هواء ً نقيا ً، ولا افترست نعجة أو تحرشت بحمل ...، فانا لم أجد أرنبا ً ولم اعثر حتى على طير ميت....، وعندما حاولت أن أحصي خسائري وجدت إنني لم اخسر شيئا ً يذكر...، لأن ربحي بلغ ذروته، فانا  لم أجد شيئا ً اعتدي عليه، فانا لم اعتد على الماء، ولا على الهواء، ولا على التراب، ولا حتى على هذه الرمال! ومع ذلك اسمعهم يقولون: يا للكنوز التي اغتنمها، ويا للمجد الذي حصلت عليه!


[7] مفارقة

    تمتم مع نفسه، بعد أن قرر الانسحاب والعودة إلى داخل حفرته، بصوت مكتوم:
ـ  عندما تصبح الحياة أكثر قسوة من الموت، يتوارى الأخير، ويختفي، حتى تظن أن وجوده وهما ً....، وعندما تجده، مصادفة، تكتشف انك رحت تتشبث أن تكون القسوة مضاعفة، حتى لو لم تكن هناك حياة تذكر!

[8] مأزق

ـ أكل هذا يحدث من اجل أن يبقى الخرتيت سيدا ً علينا ...، ومن اجل أن يبقى الخنزير أميرا ً، ويتحكم الضبع بمصائرنا ....؟
أجابت الغزال رفيقتها الحائرة، وهما يراقبان المشهد عن قرب:
ـ ولكن ماذا عن أفعال هؤلاء الأشرار...، فأنا أسألك ِ: أكل هذا الدمار، والتنكيل، والهدم، ومحونا من الوجود من اجل مكاسب، هم يعرفون إنها لن تدوم طويلا ً...؟
   شرد ذهن الغزال لحظة، وتساءلت:
ـ الغريب إننا لم نعد نفكر إلا بزوالهم، ولم نعد نفكر بخلاصنا...؟
فردت غاضبة:
ـ يا حمارة! حتى لو نجونا من الخراتيت، ومن الخنازير، ومن الضباع...، وحتى لو نجونا من هؤلاء الأشرار البشر، بأفعالهم المروعة...، فهل سننجو من الموت بحثا ً عن سلام لا وجود له؟

[9] منطق
 ـ أصبحت لا تخاف أن تموت...؟
ـ يا حمار....، لقد أصبحت لا أخاف أن أعيش!

[10] توبة
    شاهد الديك ابن أوى يعد العدة لأداء فريضة الحج، فلم يصدق، فسأله:
ـ آمل..، سيدي، انك ـ بعد العودة ـ ستتوب؟
   لم يدع ابن أوى الديك يكمل عبارته، فامسك به من عنقه:
ـ  لو لم تنطق بهذا الكلام لكنت تبت! فما الذي أنطقك؟
ـ قبل أن تفترسني، وتذهب لطلب الغفران، والتوبة، سأخبرك ... لو سمحت لي بالنطق...!
ـ يا شاطر...، أنا لم أصبح أثما ً إلا بسبب غباؤكم...، ولكني لم أصبح عالما ً حقيقيا ً إلا وأنا أتذوق مرارة التوبة، بعد تذوق حلاوة هذه الخطيئة!

[11] خلاص
ـ أيها الحمل الغريب...، لماذا أصبحت تفرط في مدح الذئاب...، والتغني بأمجادها، والرقص لبطولاتها...، حتى انك لم تعد تخشى أن تفترسك، وتهلك؟
ـ أيها  العزيز....، يا صديقي الذئب...، إنها ستفعل ذلك، حتى لو صمت!
ـ لكن ألا تخشى أن ينكشف سرك عند القطيع، وتصبح خائنا ً!
ـ يا صديقي... أنا لن اكف عن المدح، والثناء، حتى أراها ميتة أمامي! فانا مازلت اخترع لها المزيد من المدائح، والمزيد من الأناشيد! أما صحبي فلن يجدوني كي يعرفوا كم كانوا هم السبب بهذا كله، قبل أن أصبح وحيدا ً بين هذه المخالب، وأصبح معزولا ً بين هذه الذئاب!
ـ ولكنك ستموت قبلها؟
ـ أنا ... يا صديقي الذئب، سأموت بعد أن أراها ارتوت حد الثمالة من مدائحي، لأنني لن اخسر شيئا ً عدا هذه الأوهام، فلِم َ لا تدعني أموت وأنا اجهل متى ولدت، كي اعرف متى أموت؟ فلا الذئاب ستشبع منا، ولا نحن لدينا ممرا ً آخر للخلاص! فما الحياة سوى هذا الفاصل ولن يدوم أكثر من زمن زواله! فهل أنا هو من سن سنن هذه الخطيئة، كي تتهمني بالعار؟ ثم متى كانت الخيانة وصمة عار...، وأنت ترى الدنيا أمست حديقة عامرة بالذئاب، والضباع، والخنازير؟

[12] لا تتعجل
ـ  ليسقط الإمبراطور ...، ليسقط الغول الطاغية...، !
  جرجره رفيقه بقوة ليمنعه من الهتاف، والصراخ، خشية أن تسمعه كلاب الحراسة، المنتشرة في إرجاء الغابة....، فسأله:
ـ ماذا تفعل..، هل جننت...، ألا تخشى أن تهلك وأنت تهتف بسقوط زعيمنا الخالد؟
   قرب رأسه منه، وهمس بحذر:
ـ هو... طلب ... مني ذلك!
ـ الزعيم الخالد هو من طلب منك أن تهتف بسقوطه! رباه ...، ماذا تقول؟
   لم يدعه يكمل كلامه، متابعا ً:
ـ كي اجمع اكبر عدد من المتمردين، المعارضين، والمستضعفين ..، كي اجمع الثائرين، والمقاومين، والشرفاء...!
  فصرخ في وجهه:
ـ ها أنت أصبحت تعمل لصالح الطاغية ...، أيها الخائن؟
ـ لا... لا تتعجل...،  مع أن جميع البهائم خلق على عجل...، فانا نفسي كنت أؤمن باستحالة سقوطه...، وزوال إمبراطوريته، حتى لو كانت دولته من تبن، أو من ورق...، أو من عبيد! فهل سمعت أن أرنبا ً ـ مثلي ـ يقدر على هدم عرش هذه الإمبراطورية التي يتزعمها هذا الغول الخالد، الذي لا يموت.....؟
وأضاف بصوت خفيض:
ـ ثم إنني ـ للحق ـ كنت اعمل على كشف من  فقد قوته، وفقد كرامته، وصار خرقة،  كي يرى الرب...، الجليل نفسه، مصائر أبناءه العميان وهم يذهبون إلى المجهول!


[13] أنا وأنت
ـ تقول لي...؛ الحرب عمياء، وهي لم تترك لنا شيئا ً لم تدمره، وترسله إلى المجهول...، فماذا عملت لو كانت مبصرة؟
ـ لو كنت امتلك الإجابة، يا صديقي، لصغت أسئلة لم يسبقها زوالها قبل أن تسألها أنت، وقبل أن استمع إليها أنا، فأنت تعرف أنا لا اعرف هل الحرب عمياء حقا ً، أم إنها ـ في الغالب ـ مبصرة بإفراط، ولا احد أعمى إلا أنا وأنت؟

[14] غبار
   قال القرد لرفيقته وهما يراقبان ـ عبر شاشة الحديقة ـ مشاهد الحرب:
ـ كأنني لا أرى بشرا ً يتحاربون، ويتصارعون، بل مجموعة آلات صماء تدمر بعضها البعض الآخر، بهدوء، بنعومة، وشفافية!
رد الآخر:
ـ لو لم يفعلوا ذلك، يا رفيقتي، فالأرض ستكتظ بهم، وتغدو غير صالحة للسكن !
ـ آ ...، كأنك وجدت مبررا ً لديمومة الحرب، وليس لنهايتها؟
ـ اقتربي مني، أيتها العزيزة...
وأضاف هامسا ً:
ـ إن لم يفعلوا ذلك...، فالمصانع ستغلق أبوابها، لأن الحرب ليست اختراعا ً تم استحداثه اليوم..، بل هي، في الأصل، من اخترع هذه الدمى وهذه المجسمات وهذه الكتل التي يسمونها بشرا ً ....، لتتسلى بما تفعل، لأنها تجني المزيد من الإرباح!
تساءلت بذعر:
ـ ما الربح...، وقد تحولت الحياة إلى غيوم رمادية تملأ الفضاء والى غبار بارد، والى أثير لا لون له!
ـ اذهبي واسألي من صنع هذا الشر.....، أما الأشرار، فهم، مثلي ومثلك، ضحايا أبرياء!
ـ ها أنت، يا رفيقي الغالي، تدافع عن الأشرار أيضا ً، بعد أن بررت سفك الدماء، وهدر الأرواح، وتخريب الممتلكات؟
ـ يا رفيقتي الطيبة، الم ْ نمض حياتنا نلوذ بحثا ً عن مكان آمن لا أشرار فيه،  وكلما ظننا إننا عثرنا على ضالتنا، ونجونا، لا نكتشف إلا وقد طوقنا من الجهات كلها، وسدت علينا الأبواب، وأغلقت علينا النوافذ، والمنافذ....، فبعد أن عثرنا على هذه الحديقة، ووضعونا في هذا القفص..، في هذا المكان النائي...، وضعوا لنا هذه الشاشة وقالوا لنا: تفرجوا...، وتمتعوا بما يحدث في العالم!
ـ ولكني لا أريد أن اعرف....، فانا لم اعد احتمل رؤية هذه المجازر، وهذا الخراب.
رد بابتسامة ساخرة:
ـ أنا أيضا ً كلما حاولت الهرب من هذا الصخب أجد أني وقعت في صخب اشد وأقوى، فانا مهما حاولت تجنب التفكير أجد أنني ازداد تفكيرا ً...!
ـ والحل...؟
ـ فكري، أيتها الغالية، وكأنك لم تولدي ...
ـ تقصد ... أفكر وكأنني مت، وغبت عن الحياة برمتها؟
ـ دعك ِ من هذه التصورات، والأمثلة العقيمة، وعيشي كما يتحرك الغبار من مكان إلى آخر فهو غير مسؤول عن وظائفه! عيشي كالدخان فهو لا يولد ولا يموت...، لأنه يمر عبر هذه الدروب، والفضاءات، والفراغات...، لا يكل ولا يتعب ولا يصيبه الإعياء!
ـ ها أنت تدعوني إلى الخمول، بل والى الموت... بعد أن بررت وجود الحرب، ووجدت سببا ً يسبق وجود الأشرار...، وها أنت لا تعترض على الغبار ...أيضا ً؟
ـ رفيقتي...، لو كنت اقدر على الاعتراض...، لكنت صهرتك بروحي ومت، بدل أن تشغليني بضوضاء اجهل متى تخلصنا من هذه الحديقة، بل ومن هذا الوجود!
 

[15] غبار الحرية
ـ  هذا الذي يسقط علينا، من السماء، ليس مطرا ً، والعاصفة ليست من تراب...، إن هذا الذي ينهال علينا، سيدي، لا يشبه حتى الحجارة...، فالحديقة تهدمت أسوارها، وطمرت حفرها، وخربت أقفاصها، والدخان الأسود ازداد توهجا ً وصار بلون الفجر!
ـ اسكت، اسكت، هذه هي الحرية!
ـ ألا ترى النار لم تبق حجرا ً، ولا ممرا ً، ولا سارية، ولا شجرا ً، ولا مرتفعا ً...إلا وحولته إلى غبار...
ـ اخرس! الم اقل لك هذه هي الحرية!
ـ آه....، فهمت، سيدي فهمت: فها نحن نعود إلى المكان الذي خرجنا منه...، بأمان وسلام وهدوء وشفافية ...
ـ نعم....، لأن الموت هو ذروة الحياة، مثلما الصمت هو أعلى الأصوات، وهذا الدخان المتوهج ما هو إلا مفتاح الخلاص وقفله.
ـ لكنني، سيدي، لا اقدر على التصفيق، والهتاف، والرقص...ابتهاجا ً بالتحرير!
ـ اسكت، فحتى لو صفقت، أو رقصت، أو هتفت، فلا احد يسمعك....
ـ لكني سأصرخ...، فانا أتوجع!
ـ لا تفعل، لا تفعل، لأن الحرب لن تنتهي إلا بعد تلاشى أصواتنا، وتكف قلوبنا عن الخفقان!

[16] مصائر
   قبل أن تبتلع الأفعى الفأر الذي صادفها، سألها بذعر:
ـ لماذا تفعلين هذا ..؟
فقالت من غير تفكير:
ـ لِم َ اعترضت طريقي، وأنا خرجت ابحث عن الطعام من شدة الجوع..
فقال :
ـ وأنا أيضا ً خرجت ابحث عن الطعام لصغاري..
   بعد فترة صمت وجيزة، سألها:
ـ إذا أنت تبتلعيني بسبب الجوع؟
ـ لا! بل لأنك اعترضت طريقي!
ـ آ ...، كنت أظن انك تفعلين هذا بسبب الجوع، مثل صغاري، سيموتون من الجوع لو لم اذهب واجلب لهم الطعام.
    رق قلب الأفعى، وسألته:
ـ  أتعدني انك ستعود لو أطلقت سراحك؟
ـ أعدك...، طبعا ً.
   هرول مسرعا ً، اختفى، وراحت تنتظره فترة من الزمن، حيث عاد الفأر، فلم تصدق،  فقالت له بهدوء:
ـ الآن...، قررت أن لا افترسك مادمت كنت صادقا ً معي.
   تسمر الفأر في مكانه وقال:
ـ ولكنني عندما ذهبت إليهم، لم أجدهم...، فالأفاعي الأخرى لم تترك أحدا ً..!


[17] إصغاء
    سأل الخنزير جده المسن، عندما رآه منشغلا ً بالبحث عن الديدان:
ـ  هل حقا ً عليك أن تمضي حياتك كلها لا تبحث إلا عن الفضلات، والحشرات، كي تصبح، في نهاية المطاف، طعاما ً في بطون أصحاب هذه المزرعة ...؟
ضحك الجد، وأجاب:
ـ  ولكن عليك أن تعرف إن هؤلاء السادة، أصحاب هذه المزرعة، ليس باستطاعتهم الهرب من الديدان أبدا ً!
ـ كأنك، يا جدي، تتحدث عن قصة كتبت قبل أن نؤدي أدوارنا فيها؟!
   فطس الخنزير الجد من الضحك:
ـ  وهل هناك قصة...، تروى، جديرة بالإصغاء؟

[18] حكمة
   اضرب الحمار عن تناول الطعام، ولم يعد يقوى على الوقوف...،  فخاطبه حمار سمين:
ـ لن تنجو....، فان لم يرسلوا لحمك إلى الذئاب، أو إلى السباع، لن تنجوا من الكلاب السائبة.
   رفع الحمار رأسه بصعوبة، وقال:
ـ أنا أفضل أن يذهب لحمي إلى الديدان!
   صدم الحمار السمين، برده، وسأله:
ـ هل هذه هي خلاصة حكمتك؟
  أجاب بصوت واهن:
ـ  لو كانت لدى حكمة، أيها الحمار السمين، لعرفت كيف اطردها من رأسي، وأموت كأنني حصلت على الخلود!

[19] اختيار
ـ هيا ...، أسرع، دعنا نهرب، فالطوفان سيجرفنا ويرسلنا إلى الجحيم...؟
ـ دعنا نموت، هنا، بدل أن ننجو بانتظار أن نلقى حتفنا في مكان آخر!
ـ آ ...، انك تجدف، أيها المتشائم، وهذا ضد الشريعة؟
ـ آ ..، صحيح، ولكن اخبرني: هل تستطيع أن تفلت منها، حتى لو منحتك حرية الاختيار بين أن تفطس غرقا ً، أو تهلك عطشا ً في الصحراء؟!

[20] خوف
   بعد أن انتشر خبر استيلاء الذئاب على قطعان المواشي، والإسطبلات، والزرائب، كان ثمة حمل يسأل أمه، من وراء الدغل:
ـ أراك غير خائفة من الموت؟
قربت رأسها منه، وردت بلامبالاة:
ـ لا! لأنني الآن أدركت كيف لم اشعر بالخوف طوال حياتي من الذئاب، فلماذا أخاف منها ونحن لم نخلق إلا للموت!
6/5/2016
Az4445363@gmail.com



لجسد المرأة لغة خاصة.. فهل نجيد الاستماع لها؟-منير عامر*






لجسد المرأة لغة خاصة.. فهل نجيد الاستماع لها؟
منير عامر*



أرى فيما يرى المتيقظ تماماً ما حدث في يوم قديم، حين انتبهت لنفسي وأنا أسبح في عيون حبيبتي لأجد في آخر عينيها كوخا صغيرا يطل على بحيرة من شهد وعسل، وأرى صورتي وأنا أصطاد أسماك البهجة من مياه بحيرة عيون الحبيبة.. وسألتني الحلوة التي خلقني الله لأغنيها شوقا إليها أو شجنا على افتقادها «أين أنت؟ وفي ماذا تفكر»؟. وأذكر إجابتي «في كل دقيقتين منذ عام ميلادي، تصرف الكرة الأرضية على السلاح ما يكفي لإطعام ألفي طفل يعانون من سوء التغذية لمدة عامين، وأعترف لك أن رؤيتي لعيونك تكفيني غذاء وإيمانا لمدى العمر».

الكلمات السابقة أنقلها لكم من كراسات مذكراتي، وهي سلسلة لا نهاية من الكراسات، التي أدخلت قدرا كبيرا منها على جهاز الكمبيوتر لأخفف من ازدحام حجرتي بالورق. أقول ذلك وبعض من الفخر يملأ وجداني لأني أثق في حقيقة واضحة، وهي أني من أكثر أبناء جيلي إيمانا بما تعلمته من أساتذتي، وهو عدم الاستسلام للذاكرة وحدها كخزانة لمعلومات أراها مهمة أو أحداثا أراها أكثر قدرة على التأثير على شخصي أو على غيري. ولابد من الاعتراف أنه قد حدث منذ سنوات عديدة أن دخلت حياتي طبيبة نفسية لبنانية الجذور أمريكية الجنسية، فصارت صداقتنا ذات أعماق بلا حدود. وأعترف أن تلك الصداقة بدأت كمناورة للتقارب بين رجل وامرأة، ولكن ما ادخرته في وجداني من تفاصيل ما منحته لي زوجتي من عطاء كان كفيلا باحترام علاقة الزواج، لذلك ما كنت أقترب من الخيانة حتى أبتعد، لا لصيانة عالم الحنان الشاسع والمسؤول الذي تهبه لي الزوجة، ولكن هناك ما هو فوق ذلك، وهو ما أعلمه من حقائق أساسية تتركز في خوفي على أبنائي، فأنا أعلم الكثير عن أبناء العلاقات المكسورة بالخيانة الزوجية، أعلم أن أمراض الربو على سبيل المثال تسكن في صدر الطفل إن التقط راداره خيانة أبيه أو خيانة والدته، وأعلم يقينا أن أي اقتراب جسدي بين رجل وامرأة بالاشتهاء وحده يورث كراهية مباشرة فيما بعد انقضاء العناق، فلقاء الرجل مع المرأة ليس مباراة لإثبات رجولة أو تأكيد أنوثة، اللهم إن كان التأكيد هو ابن لرغبة اثنين في الاتحاد ما بقي من العمر.. لذلك أعترف أني اقتربت بالرقي لا بالتوحش مع أكثر من امرأة وأترك لها اكتشاف أني إنسان لا حيوان، وأكتشف في أنوثتها إنسانيتها. ولابد أن أشكر من علمني ذلك، وهما غاندي قائد الهند الذي أحببته كثيرا وتابعت حياته كرجل يجيد حكمة الاستغناء، وهو من اكتشف أن تقارب الروح والفكر أكثر أهمية من اندماج جسدين سيضج كل منهما بكراهية الآخر فيما يلي ممارسة الخيانة. ثم كان أستاذي الثاني في تلك الحكاية هو صديقي القريب إلى قلبي رغم رحيله عن عالمنا وهو السياسي المقتدر «منصور حسن» فحين كان يلحظ توهج عاطفتي يذكرني بأن توهج العاطفة يدخل بالرجل إلى غرفة مظلمة فيها فيل ضخم، ويفقد الرجل قدرته على الرؤية والتركيز، ثم يسمع صوتا يأتيه من أكثر من كل ناحية سائلا إياه أن يصف ماذا يجد في الغرفة؟ فيقول المحبوس في الظلام «هذا حيوان خشن الملمس لكني لا أكتشف آفاقه، ولابد أن يتحرك الفيل ليضع قدمه على جسد المحبوس فيصيبه بعاهة لا شفاء منها». ولذلك تدربت على التعامل إنسانيا مع عديد من النساء، وارتقت العلاقة من منطقة الرغبة الذكورية إلى منطقة التواصل الإنساني.. وها أنا ذا أعود إلى صفحات مذكراتي، وأنا جالس في حجرتي التي تطل على حديقة صغيرة بمصيف مارينا، وأبتعد عن الضجيج الزاعق في بعض شوارعها، وأتنفس هدوء المنطقة التي أقيم فيها.. أفتح كراسات مذكراتي لأجد بضع تذكرات عن إحساس المرأة الذي يفوق أي رادار توصل إليه البشر.. وحين أفتح تلك الصفحات من كتاب عمري لا ادعاء لرفعة، أو ممارسة لتواضع كاذب، ولكن لأن في بعض من كلماتي مشاعر وآراء أحب أن تصل إليك عزيزي القارئ.

قلت في البداية أني كنت أسبح في عيون حبيبتي لأجد في آخر عينيها كوخا صغيرا يطل على بحيرة من شهد وعسل، فأرى صورتي وأنا أصطاد أسماك البهجة من بحيرة العسل. وكان سؤالها لي في لحظة سرحان تنتاب الكاتب أحيانا، قالت «أين أنت؟ أذكر إجابتي» في كل دقيقتين منذ عام ميلادي، تصرف الكرة الأرضية على السلاح ما يكفي لإطعام ألفي طفل يعانون من سوء التغذية لمدة عامين، وأعترف لك أن رؤيتي لعيونك تكفيني غذاء وإيمانا لمدى العمر». أذكر أن حبيبتي ظلت تذكرني باعترافي هذا كلما مر على خيالها طيف خيانتي لها. ولم أكن أخونها في الواقع، ولكن ماذا أفعل ولي خيال لا يكتفي بالحبيبة بل تمر بي لحظات تتعلق مشاعري بالتفكير في غيرها من النساء، وما إن تمر على خيالي امرأة غيرها حتى أجدها متوترة غاضبة، فأيقنت أنها تمتلك حساسية غريبة تلتقط بها حتى ما يدور في الخيال؛ فما بالي لو أقدمت على الخيانة بالفعل؟ آمنت أن رادار إحساس المرأة يفوق قدرة كل أدوات التنصت على وجه الأرض.. وفوجئت بأن العلم قد توصل إلى حقيقة علمية تؤكد ذلك، فأي امرأة تملك شفافية فائقة القدرة على الإحساس بأي خطر شخصي قبل أن يقع، خصوصا إن كان الخطر يلمس أنوثتها التي تتأكد بفعل واحد هو إخلاص من تحبه لها.. وبطبيعة الحال علينا أن نعرف أن المرأة تخلص لمن تحب بطبيعتها اللهم إلا في بعض الحالات القليلة التي تعاني من البرود العاطفي والجسدي، فلا توجد خائنة واحدة ليست مصابة بهذا البرود.. هذا ما كنت أفكر فيه وأنا أستقبل الربيع النيويوركي، متجها لحضور حلقة نقاش تطرح سؤالا واضحا هو «هل العلم وحده قادر على كل شيء في تحقيق الصحة المكتملة للمرأة أم أن للإحساس دخلاً في هذا الأمر؟».

كنت أرى رجالا ونساء عملوا بالطب النفسي ما لا يقل عن ربع قرن من الزمان، ومنهم من درس العلاقات الوجدانية عن الرجل والمرأة لسنوات، وأنظر إلى الوجوه التي تحمل خبرة طويلة في مجال علوم المرأة، وكان الوجه الأقرب إلى قلبي هو وجه د. ونفريد كالتر التي درست مشاعر المرأة وأسست علما جديدا من علوم المرأة هو «علم التقارب العاطفي» وهو ما يطلق عليه بالإنجليزية LOVE CYCLE - THE SCENCE OF INTIMACY، وهي من درست عبر هذا العلم الجديد دورة الهرمونات التي تشرق في جسد المرأة لتهديها الحساسية الفائقة التي تفوق حساسية الرجل بمراحل كثيرة، فالثابت أن وزن مخ المرأة وإن كان يقل بحوالي مائة جرام عن مخ الرجل، إلا أنها تستخدم الكثير من قدرات هذا المخ البشري بشقيه المنطقي والحدسي، وهناك تأكيدات من بعض العلماء أن المرأة تستخدم غالبا سبعة بالمائة من قدرات المخ، بينما الثابت أن الرجل يستخدم ما بين ثلاثة بالمائة إلى سبعة بالمائة من قدرات المخ، وغالبا ما يركز الرجل على نصف المخ الحسابي، لا يركن إلى الجزء الحدسي والفني من المخ إلا عند الفنانين والموهوبين. وقليل جداً من البشر - نساء ورجالا - هم من يستخدمون فصي المخ بشكل متوازن وفعال.

وقد أكد لي الصديق الكبير أستاذ الطب النفسي د. محمد شعلان أن قدماء المصريين هم من أكثر البشر في التاريخ من استخدموا الحدس وحولوه إلى علم دقيق، والمثل الواضح على ذلك هو الأهرامات والمسلات، فهذه الدقة البالغة في تحديد اتجاهات الهرم لم تكن تخضع لما نسميه نحن في العصر الحديث «الحسابات العلمية»، ولكن كل ذلك الإبداع هو ابن للحدس، ويرى شعلان - وأنا معه - أن هذا الأمر كان نابعا من احترامهم للمرأة بشكل كبير.. وكل الأطباء يعلمون أن دورة الهرمونات في جسد المرأة تختلف عن دورة الهرمونات عند الرجل، فدورة الهرمونات عند المرأة تتعلق بخروج بويضة من أحد المبيضين الساكنين فوق الرحم في الأيام التي تعقب اليوم الخامس من نهاية الدورة الشهرية، وتستمر لأيام، فإن لم يتم تخصيبها من اللقاء الزوجي، فهي تنصرف، ليغسل الرحم نفسه بدورة شهرية جديدة، ليستعد مبيض المرأة الثاني الذي عليه الدور في صرف بويضة ثانية بعد حيض جديد.. ويتأثر مزاج المرأة بالهرمونات بشكل كبير، وتزيد هذه الهرمونات من حساسية المرأة بشكل كبير، مما يجعل حدسها قادرا على استكشاف ما أمامها وما حولها بشكل أكثر دقة من عشرات الرجال، وإن كان هذا لا يمنع من تمتع بعض من الرجال بمثل هذه الحساسية للحدس.. هذا ما كنت قد قرأته كموجز لبحث د. ويفرد كاتلر الذي يمهد لهذا العلم الجديد، وهدفها من هذا العلم أن تأخذ المرأة في اعتبارها دائما قدرة التحكم في إيقاعها الهرموني بحيث لا تجد نفسها حاملا في وقت لا تريد فيه الحمل، كما أن المزاج الهرموني يتيح للمرأة قدرة من الجاذبية غير العادية التي يمكن أن تقترب بها من زوجها. 

وتتقدم سيدة أعمال في الأربعين قائلة: لقد حضرت اليوم لأعرض تجربتي؛ فقد ساعدتني الطبيبة الكبيرة نورثروب في فهم الأسباب الكامنة وراء كثرة النزف التي أعاني منها شهريا. لقد ذهبت إليها وأنا في ثورة عارمة على الأطباء فهم لا يستخدمون سوى كميات هائلة من الأدوية، ويتحدثون من بعد ذلك عن الجراحة، ولا أحد فيهم يحاول أن يتفهم الدفاعات اللاشعورية التي تقيمها كل امرأة من عمق تجربتها في الحياة. فالمرأة مجبرة بحكم التربية في كل بلدان العالم على أن تخفي الكثير مما أصابها، فهي مولودة كعبء على الأب أو الأسرة، وهي التي تتعرض - في بعض الأحيان - للتحرش من قبل أي كبير مثلما تعرضت أنا، ولم أجرؤ على أن أقول ذلك لأحد، لأن من تحرش بي هو جارنا المهندس وكان عمري أربعة أعوام، وحذرني من أن أقول ما حدث بيننا لأي أحد. وعشت أكتم تلك الحقيقة. وما أن وصلت إلى سن البلوغ حتى بدأ النزف بشدة، ولم أوفق في الزواج، وانفصلت عن زوجي بسبب كراهيتي للقاء الزوجي، وكثيرا ما ذهبت إلى الأطباء، ولم أجد منهم من يستمع لي اللهم إلا الطبيبة الكبيرة التي أشرفت على علاجي. لقد أوضحت لي العديد من الحقائق عن المرأة هنا في الولايات المتحدة وفي كثير من بلدان العالم، المرأة في أمريكا تعاني من الكثير، فهي مضغوطة بالحياة المعاصرة التي تطاردها بضرورة التفوق المهني، والتفوق الأسري، والكل يحاول أن يستفيد من المرأة. وحين تعاني فالكل يبحث عن سبب خارجي؛ ويحاول أن يختزل العلاج في أقراص أو جراحة، على الرغم من أن المطلوب أولا هو الأذن التي تسمع والعقل الذي يساعد على أن تتعرف المرأة على أسباب ما تعاني منه في داخلها وفي ظروف الحياة. فأنا مثلا حين اعترفت - مجرد الاعتراف - للطبيبة أني تعرضت لمحاولة تحرش من جارنا أثناء طفولتي؛ عانيت من هذا الاعتراف كثيرا وأحسست لوهلة أولى أنها قد تحتقرني، وقد تراني من أسرة مفككة، وأن أهلي لم يحسنوا تربيتي، ولم يكن الأمر كذلك أبدا. ومن بعد عدة جلسات من التفريغ الانفعالي، بدأت ألاحظ أن النزف الشهري أصبح طبيعيا.
هنا همست لد. مارلي التي تجلس بجانبي «وماذا يفعل الطبيب حين تأتي له مريضة وتتكلم بهلاوس وضلالات لم تحدث؟ أتذكر فتاة من حي يزدحم بالأسر المتوسطة بالقاهرة، كانت تكثر من اتهام الشباب في الحي بأنهم يتحرشون بها، وكادت أن توقع أحدهم في قضية كبيرة على الرغم من أنها هي التي مدت الجسور بينه وبينها. وأثبت الشاب هذا الأمر بصعوبة حين استطاع المحامي الخاص به أن يحضر شهادات دخول الفتاة إلى المستشفيات النفسية أكثر من مرة؟ قالت مارلي: إن الطبيب الذي يتعامل مع المرأة، يمكنه أن يكتشف الهلاوس من الحقائق بعد جلسة أو اثنتين. ولا أظن أن طبيبا يمكنه أن يعالج امرأة دون أن يقلب أعماقها أمامه وكأنه يقلب صندوقا ممتلئا بالأشياء الثمينة والأشياء التي لا لزوم لها، ويسمح لمريضته أن تعيد ترتيب الأشياء الثمينة وأن تلقي بالأشياء التي لا لزوم لها خارج حياتها. وأنت تعلم أن د. كريستين لا تهدف إلى إدانة الرجل بأسلوب علاجها للمرأة، ولكنها تهدف إلى أن تعدل الميزان المقلوب في إنسانية البشر الذين يستسلمون لأساطير تاريخية تقول إن المرأة هي الكائن الأقل. وأنت من الشرق الأوسط وقد تندهش حين ترى في الولايات المتحدة سيدة تشكو من أنها تلقت من أسرتها في الطفولة معاملة وكأنها «الخادم الآلي» الذي أنجبه الأب فيصب فيه التعليمات القاسية، ويعاملها الزوج من بعد ذلك بنفس الطريقة. وحين ينفجر جسد المرأة برفض هذا الأسلوب لا تجد من العلاج إلا المزيد من الأقراص، وإن لم تسترح المرأة مع تلك الأقراص، فهناك الجراحة. ولكن القليل من الأطباء هم من يملكون البصيرة العلمية التي تزيح غبار المعارك الصامتة المتراكم على مشاعر المرأة، ويساعدونها على أن تقوم بتعريف دقيق لما تعاني منه، فالتعريف قد يكون هو نصف الطريق إلى الشفاء.. ورأيت ملامح د. كريستين وهي تقول بصوت عال موجهة كلامها لي وللطبيبة مارلي في ماذا تتكلمان؟ تذكرا أننا في حلقة نقاش، ومن المفترض أن نكون كلنا معا لا أن ينفرد كل اثنين بالكلام.

قلت بصوت عال «كنت أريد أن أحكي لك عن أستاذ مصري اعتزل حاليا عملية توليد النساء، ولكنه يحتفظ بمكانته كمستشار للحالات الصعبة في دنيا أمراض المرأة، وهو من اختارته جامعة «نورث كارولينا» منذ عدة أعوام كواحد من أبرز أطباء علوم المرأة، وهو الأستاذ الدكتور محمد نبيل يونس فهو من ابتدع في الشرق الأوسط فكرة دراسة الطب النفسي لأي طبيب يتقدم لدرجة الدكتوراه في طب أمراض النساء، وهو أول من قال لي عام 1984 إن المرأة تحتاج إلى ثلاث غرف في كل عيادة أمراض نساء، الغرفة الأولى هي غرفة الانتظار، والغرفة الثانية وهي الغرفة التي تلتقي فيها مع الطبيب؛ ومعها أحد من أهلها كالزوج أو الأم أو الحماة أو الأخت أو الجارة، وغرفة ثالثة وهي التي يمكن أن تتكلم فيها مع الطبيب على راحتها، شرط أن يملك الطبيب أذنا وتواضعا، ولا يسرع بحكم على المريضة، فهي تحمل له كل سمات المجتمع الذي تنتمي إليه من عيوب أو مميزات، والمميزات تحتاج الفخر بها وتأكيدها، والعيوب لا تحتاج للمعايرة بها، بل أن تجد لها وسيلة لإلغائها من حياة المريضة.. تقول لي الطبيبة الكبيرة: لم أكن أعلم أن الطب في مصر متقدم بحيث يمكن أن يتواصل مع كل ما يحدث في العالم.

أضحك قائلا: ولماذا لا تتذكرين أننا نحن الذين قدمنا فكرة الطب والعلاج إلى العالم؟ وأن المصري القديم هو من عالج بالأعشاب والرقي الروحي، وجعل من العناية بالروح هي المدخل الأساسي لصحة الرجل والمرأة معا؟ قالت: نفس الكلمات أسمعها من أي طبيب صيني أو هندي، فكل قادم من حضارة قديمة إلى الولايات المتحدة يحاول أن يربط العصر الذي نعيشه بحضارته التي ينتمي إليها.. أقول: ولكن إلى هذه اللحظة نحن نتكلم عن جسد المرأة وكأنه جسد غريب؛ يختلف عن جسد الرجل، على الرغم من أنهما يشتركان معا في وجود القلب والمخ والكلى والجهاز التنفسي والجهاز البولي، وهناك اختلافات وظيفية بين الجسدين، لكنها لا تستدعي أن نتعامل مع المرأة وكأنها كائن من كوكب آخر.
قالت الطبيبة: عندك حق، فالجسد البشري يشترك عند الرجل والمرأة في أن جسد الرجل وجسد المرأة هما وعاء الحياة والتعبير عن الوجود، ويختلفان في بعض من الوظائف. وأنا معك في قولك هذا لأن حضارة الاستهلاك التي نعيشها تستخدم جسد المرأة كوسيلة للترويج، فكل امرأة ترغب في رؤية نفسها جميلة كفتاة الإعلان عن السلعة، وكل رجل يحلم أن تكون امرأته جميلة مثل فتاة الإعلان، وكل من الرجل والمرأة يقعان ضحية شراء البضائع التي قد لا يحتاجها أحد منهما.. وإن كنت تسأل عن موضوع الحلقة النقاشية عن علاقة إحساس المرأة بالعلم وأن إحساسها يفوق في كثير من الأحيان أي رادار، فدعني أوجز لك الأمر ببساطة شديدة، إن جسد المرأة هو الذي تعرض عبر التاريخ إلى تلك الرقصة المجنونة التي تتراوح بين تقديس الرجل لها لحظة الاشتهاء، ثم إهانتها في إغراقها بين عواصف المسؤوليات، وهي من تعرضت للضغوط لكي تظل حبيسة المنزل؛ وكان تقسيم العمل بينها وبين الرجل يقضي بأن تعتمد عليه في الحصول على النقود وأن تتولى هي بقية الأعمال المنزلية وتربية الأبناء.. وكل ذلك جعل المرأة في حالة انتظار وترقب، كما أنها أكثر كائن في الحياة تعرض للموت عبر قرون طويلة أثناء الولادة، قبل أن تتحول الولادة إلى علم محكم يقوم به فريق طبي متميز.. وإذا جعلت كائنا بشريا لمدة آلاف السنين عرضة للتفكير والتأمل والقيام بعمل رتيب، ثم يتهدده الموت أثناء الوضع، فماذا تنظر سوى أن يتدرب هذا الكائن على الحساسية الفائقة التي تتوقع الخطر وتترقبه، وتكتشف بمشاعرها حقيقة الواقع المحيط به؟
لكل ذلك صارت المرأة أكثر حساسية من أي رادار.

أقول للطبيبة الكبيرة: إن كان الخطر هو السبب في تمتع المرأة بحساسية فائقة تفوق الرادار، فماذا عن بعض من الرجال الذين يتمتعون بنفس تلك الحساسية الفائقة ويدرسون الظروف المحيطة ويكتشفون فيها عنصر الخطر؟

تقول الطبيبة الكبيرة: أنا أومن أن العلم يقوم على الملاحظة والتجربة والنتيجة وإعادة التجربة على ضوء الملاحظة وصولا إلى النتيجة. والعلم الحقيقي لا يتعارض مع الإحساس الحقيقي. كنت أضحك مع الطبيبة الكبيرة وأقول لها «كلماتك عن الملاحظة والتجربة والنتيجة وإعادة التجربة على ضوء الملاحظة هي التي جعلت صديقي الطبيب النفسي الكبير د. محمد شعلان يبذل جهدا في تعليم تلاميذه ضرورة الكشف بتؤدة على المريض، لأنه يرى أن لكل مرض حكمة ورسالة يبعث بها الإنسان، فإن تلقى من حوله الرسالة وفهموها فقد يتيحون له - كما يتيح المريض لنفسه - فرصة النجاة في الوقت المناسب حتى ولو كان هذا المرض هو الإنفلونزا أو حتى السرطان.
تقول الطبيبة: نعم لعل الأستاذ الدكتور محمد شعلان يتحدث عن الإنفلونزا كفيروس يصيب الإنسان لحظة هبوط المناعة عنده، ولو كان سليم المزاج فلن تتمكن منه الإنفلونزا، أما عن المرض الخطر، فليست هناك وسيلة لمقاومته سوى الإرادة البشرية، وقد هزمته الإرادة البشرية كثيرا، كما هزم هذا المرض الكثير من ذوي الإرادة الضعيفة أو ممن فقدوا الرغبة في الحياة. أنا أومن أن المرض هو احتجاج من الجسد، فمن يتلقى الاحتجاج ولا يستمع له هو من فقد الأمل، ومن يستطع أن يقوي إرادة الأمل فيه يمكنه أن يعيش عددا من سنوات العمر تفوق السنوات التي يسرقها منه الكمد والغيظ والتوتر والإنكار والإحباط.

* صباح الخير.



الاثنين، 9 مايو 2016

أختام*-عادل كامل
















أختام*
عادل كامل
[13] العولمة: المحدود بلا حافات

     ما العولمة، إن لم يتم الحفر في مقدماتها، قبل أن تعلن عن اشتباك مضاف، في هذه المرة، اشد عنفا ً، وهو يؤسس نفيه.
     في الأختام البكر، عند مواقد النار، وفي المدافن، وعبر الرموز التي لم ْ تمح من الذاكرة، صنع أسلافنا عولمتهم ـ بعيدا ًعن فعاليات الزحف، والاستيلاء، والهيمنة. ففي آثار لا تحصى، في مواقع متباعدة في المسافات والأزمنة، كانت الأصابع تحفر ـ تنقش/ تدوّن/ تؤسس ـ استحالة انتصار الإنسان، لكن بفعل الخسائر المسيطر عليها. فلقد عادل الموت بالولادة، وعادل الفزع بالمغامرة، والانغلاق بالحلم. لقد جعل من أختامه كتابا ً مشفرا ً دمج فيه خاتمة حضوره بمقدمات قيد التدشين.
   فبين ما خبأه إنسان المغارات في فرنسا، أو في المكسيك، وفي غابات أفريقا، وصحارى ليبيا، والمغرب العربي، أو عند الأنهار العظيمة كالفرات والنيل ودجلة في حضارة النهرين، أو في مصر، وفي غابات الجزيرة العربية، وفي مملكات اليمن، والبحرين (دليمون)، وفلسطين، وجبال لبنان، وسهول سورية، وبراكين الأردن، وعلى امتداد مساحات شاسعة في الهند، والصين، و ...الخ لا نجد مسافات في التعبير. انه الهاجس ذاته لدي ّ رواد الحداثة، منذ دورر، وكرفاجو، ومايكل انجيلو، ورامبرانت، ورودان، وغويا، ودوميه، وروسو، وفان كوخ، وهنري مور، وجايكومتي، وحمود مختار، وجواد سليم، وجبران خليل جبران، وأسماء لن تغيب عن ذاكرة متتبعي الومضات الاستثنائية.
     ثمة، بوضوح، ينكشف ما في اللغز: عولمة لم تعّرف بهوية بديلة تحتمها وسائل ما بعد عصر الصناعة، والدخول في عصر الاتصالات السريع، كي تتجه التعددية، والتنوع، إلى ضرب من: المكان العالمي. ففي يوم غير بعيد عن فاتحة الألفية الثالثة، سنجد إجابة لا تقول: أنا من الهند، أو من قرية في شمال القوقاز، أو من سكان مدينة حالمة في الصين، بل تسمع: أنا من سكان كوكب اسمه الأرض!
     ذلك اللغز حفر عميقا ً في الأختام التي توزعت بين وادي الرافدين والمكسيك، وبين الصين ومصر، وبين المنجمد الشمالي وصحارى ليبيا والمغرب العربي: علامات سابقة على الاتصالات، والغزو، وسيادة ثقافة على ثقافة أخرى، عندما تبلورت سماتها بخطوط تحكي علاقة ما قبل ـ الزمن ـ عبر اليومي، وعلامات الاضطراب، والنشوة، والفزع، والانتصار بأشكال تتجمع الآن في متحف كبير اسمه: الذاكرة البشرية. أليست الشراكة وحدتهم، وليست العزلة، وجمعتهم أحلامهم ولم تفرقهم حروبهم الدامية، ولملمهم الحلم ولم يفرقهم عصاب العنف المستحدث، والمتراكم بتراكم الثروات ومكر الخطاب، ذلك لان الروح التي سكنت الإنسان لم تنحرف باستبدالها بمشاعر الكراهية ـ وبمناهجها الغامضة ـ بل حافظت على متابعة التقدم في سواحل لم تدشن، وفي مدن لم تر، وفنون لم تنجز. هذا السلام المشترك بين شديدي الرهافة، والمتوحدين في تأمل جماليات الكون، وأنهاره، وغاباته، ووديانه، وبواديه، ولغاته، وفنونه، برهن انه كان جذرا ً لكل ما هو مشترك ـ لم يكن يسعى إلى المحو ـ بل إلى الزهو بأرض يسكنها من هو أكثر صفاء ً، ومعرفة انه لن يرغب إلا بالمزيد منها، للجميع، وليس ضدهم.
     عولمة أولى شبيهة برأس المال ألبدئي، مثل كهف تجمعت فيه ومضات المجرات، والنيران المتوهجة بالأطياف..الخ تبصر بالذي لم يتكون بعد، وليس بالذي  تم الاستحواذ عليه، بتدمير الآخر، أو جعله ممحوا ً، شبحا ً، وهما ً، وإنما بما تكونه خلايا ارق الأحاسيس، وأكثرها إدهاشا ً، في القلب!
     ليست أختامي علامات خيالية، بل هي: أنا مغذاة برفيف مرور أطياف أسلافي، وأنا أصغي إلى أصوات من ستكون أناشيدهم شاملة على هذا المشترك: من لا وجود له إلا عبر حضوره الذي لامس حواسنا، وعقولنا، فكونته الأصابع.
     أختام شبيهة بخرز وحزوز ودمى وتعويذات تشترك في بناء تصوّرات للمودة، واستكمال المرور، في هذا السفر. فهي لم تصنع للبيع، كسلع، بلا ولا حتى للمباهاة. لأنها، ببساطة، تحاول إخفاء أنها مادة قابلة للتداول. فأنا أدرك تماما ً أن ليس لدي ّ الرغبة بالحصول على كل ما تركته يغادر ويزول: المجد!  ففي الزوال، زوالات تراكمت حتى برهنت أنها ستنبثق نافية أنها كانت فائضة، بل وكأنها ـ في اللغز ـ لن تتردد عن ولائها الدائم: صيرورتها الأبدية.
     هل ثمة حكمة، لا أنثوية تنتمي إلى سلوك المستحوذين، التدميريين، ستبرهن أن ديمومة لغز أول من منح العدم حضوره، هو من سيعدل مسارات عولمة (المحو) نحو: إنسان تتهذب صفاته طالما ترك الرحلة لا تتعثر، أو تصدعها الصدمات..؟!


* التجربة الشخصية في تحولاتها، ومتغيراتها: الفن بوصفه يعمل ضد الوهم ـ والغياب. وقد سبق أن نشر الجزء السابع في (سومريننت).