بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 19 مايو، 2016

أربع دورات/ خورخه لويس بورخيس (الأرجنتين)- ت : عدنان المبارك

 أربع دورات/ خورخه لويس بورخيس (الأرجنتين)


 ت : عدنان المبارك
لربما لم يكن هوميروس كأول الشعراء من روى هذه القصة.


الروايات هي أربع. اﻷولى، وهي اﻷقدم، تتكلم عن مدينة محصّنة، محاصرة يدافع عنها ناس شجعان. المدافعون يعرفون أن قتالهم ﻻ فائدة من ورائه وأن المدينة ستكون ضحية النار والسيف، وأحد أشهر الغزاة - آخيل - يعرف بأن الموت سيكون قدره قبل أن يأتي النصر. مع مرور القرون تراكمت عناصر السحر. قيل إن هيلين الطروادية التي مات من أجلها المحاربون، كانت ظلا بالكاد وغيمة جمال. قيل إن الحصان الكبير الذي اختفى في داخله الفارغ اليونانيون، كان وهما أيضا. لربما لم يكن هوميروس كأول الشعراء من روى هذه القصة. في الذاكرة تهيم الكلمات التي أبقاها أحدهم من القرن الرابع عشر بعد رحيله:
the borgh brittened and brent to brondes and askes.
دانتي غابرييل روزيتي "1" رأى في مخيلته أن مصير طروادة قد ختم في اللحظة التي عشق باريس هيلين فيها، و ييتس يختار لحظة التحام ليدا بالبجعة التي كانت ربّا "2".  الرواية الأخرى المرتبطة باﻷولى تقول عن العودة. إنها قصة يوليسيس الذي هام عشر سنوات في بحار خطرة، وضاع في جزيرة السحر، وهو يعود اﻵن إلى مدينته إيتاكا، إنها قصة آ لهة الشمال الذين يرون بعد دمار اﻷرض كيف تبرز هي من البحر، خضراء ﻻمعة، ويعثرون على بيادق الشطرنج المبعثرة على العشب: إنها آثار لعبهم.
والرواية الثالثة تتكلم عن البحث. باﻹمكان ملاحظة صيغ معينة من شكل الرواية السابقة. (جازون ) وجزّة الصوف الذهبي "3"، ثلاثون طيرا للفارسي فريد الدين العطار، عبرت الجبال والبحار كي تنظر في وجه ربّه ( سيمورغ ) "4" وترى أن (سيمورغ هو كل واحد منها ومجتمعة أيضا ). في الماضي كانت كل جهوده تتوّج بالنهاية السعيدة. أحدهم سرق، في الأخير، التفاحة الذهبية المحرّمة، وآخر
استحق، في اﻷخير، أن يغنم ( غرال ) "5". أما اليوم فالبحث محكوم عليه بالفشل. القبطان ( آهاب ) "6" يعثر على الحوت، إﻻ أن الحوت يقضي عليه، و أبطال هنري جيمس أو كافكا ليس بمكنتهم إﻻ انتظار الهزيمة. إننا في غاية الشجاعة و اﻹيمان لدرجة أن النهاية السعيدة "7" صارت مفخرة التكنوقراطية . نحن قادرون على اﻹيمان بالجحيم، لكننا ﻻنقدر على اﻹيمان بالسماء.
والرواية اﻷخيرة تتكلم عن قربان الرب. في فريغيا يجرح ( آتيس ) نفسه ويقتلها "8" ، و( أودين ) "9" يقدّم ضحية ل( أودين ) - بنفسه ولنفسه - ويبقى لتسع ليال كاملة معلقا على الشجرة جريحا بالرمح، المسيح يصلبه الرومان.
الروايات هي أربع. و عبر ما تبقى لنا من الزمن سنحوّلها وننسجها من جديد.


ــــــــــــــــــــــــــــــــ
إحاﻻت المترجم :

"1" الشاعر والمصور اﻹنجليزي المعروف (1828 - 1882 ) . كان من أصل إيطالي ، أحد  مؤسسي
جمعية (ما قبل الروفائيليين) وكان من عشاق أساطير القرون الوسطى مما إنعكس في أعماله التشكيلية وشعره.
"2" وفق الميثولوجيا اليونانية كانت ليدا زوجة تينداريوس ملك سبارطة ، وقد رآها كبير اﻵلهة زيوس عندما كانت تستحم وعشقها. في الأخير غنمها عندما تقمص هيئة بجعة.
"3" تقول اﻷسطورة اليونانية إن جازون ابن ملك تساليا يولكوس قاد حملة للحصول على ( الصوف الذهبي) للخروف الذي قيل وفق اﻷسطورة إنه يملك قدرات سحرية.
"4" ويسمى أيضا سيينا مورغا، وهو الطير اﻷسطوري في الميثولوجيا اﻹيرانية. وكان الطير أمّا بالتبني ل( زال ) الذي سمّي بالذهبي: زاله زار، وقد ربّاه سيمورغ . كما كان أبا لرستم أشهر بطل في الأساطير اﻹيرانية.
"5" هي آنية ( العشاء الأخير ). وفي أساطير القرون الوسطى كان فرسان المائدة المستديرة للملك آرثر يبحثون عن هذا الكأس الذي شرب منه المسيح.
"6" المقصود بطل رواية هرمان ملفيل ( موبي دك ).
"7" جاءت في النص بالإنجليزية :happy end .
"8" فريغيا هو اسم مقاطعة في اليونان القديمة هي اليوم في تركيا، وكانت دولة مستقلة في القرن الثامن قبل الميلاد. وآتيس أحد أبطالها اﻷسطوريين.
"9" أحد كبار الآلهة في الميثولوجيا اﻹسكندنافية . وكان إله الحرب والنصر والقتلى في المعارك، والشعر والحكمة والزراعة ( البذار خاصة )، كما كان يعتبر الساحر الأكبر.


ليست هناك تعليقات: