بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 3 أبريل، 2015

ملحمة جلجامش سين ليقي اونيني اللوح الثالث : التحضيرات لرحلة غابة الأرز-ترجمها الى الإنجليزية أندرو آر جورج 1999 ترجمها عن الإنجليزية الى العربية د أنور غني الموسوي 2015




ملحمة جلجامش
سين ليقي اونيني
اللوح الثالث : التحضيرات لرحلة غابة الأرز

ترجمها الى الإنجليزية أندرو آر جورج 1999
ترجمها عن الإنجليزية الى العربية  د أنور غني الموسوي  2015
النسخة النموذجية لملحمة جلجامش البابلية ( هو الذي رأى العمق)





شيوخ أورك
تحدّثوا ﺇلى جلجامش :
إلى أوروك تعود سالماً
لا تعتمد يا جلجامش على قوّتك وحدها
أنظر بعيداً بعين ثاقبة ، و توصّل إلى ما تعوّل عليه
الذي يسير أوّلا يحمي رفيقه
من يعرف الطريق ينقذ صديقه
دع إنكيدو يسير أمامك
هو يعرف الطريق الى غابة الأرز
إنّه مجرّب في المعارك و قد أختُبِر في النِّزال
إنّه سيحمي صديقه و يحافظ على حياة رفيقه
إنكيدو سيعود به سالماً إلى زوجته
(إلى إنكيدو)
في  مجلسنا هذا نضع المَلَك في عنايتك
عليك أن ترجعه سالما الينا
جلجامش فتح فمه يتكلّم
قائلاً لإنكيدو
تعال صديقي ، دعنا نصعد الى المقام العالي
في حضرة الملكة العظيمة نِنسُن
ننسُن ذكية و حكيمة و عارفة بجميع الأمور
ستضع أقدامنا على الخطى الصحيحة بنصحها
أخد كلّ منهما بيد صاحبه
جلجامش و إنكيدو  ذهبا إلى المقام العالي
إلى حضرة  الملكة العظيمة نِنسُن
جلجامش صعد وجلس أمامها
قال جلجامش لها ، للنِنسُن
سأسير يا نِنسُن جريئاً كالعادة
في درب طويلة نحو بيت خمبابا
سأواجه معركة أجهلها
سأسلك  طريقاً لا أعرفه
أنا أتضرّع إليك إمنحيني بركتك
دعيني أرى وجهك مرّة ثانية بسلام
عند عودتي سنحتفل بالسنة الجديدة مرّتين
سأجعل الإحتفال مرتين في السنة
دعونا نحتفل ، فليبدأ المهرجان
ليكن للطبول دويّ في حضرتك
البقرة البرّيّة ننسُن أصغت طويل وبحزن
إلى كلمات جلجامش إبنها ، و إنكيدو
إلى حمّام البيت ذهيت سبع مرّات
إستحمّت بماء الأثل و النبتة الصابونية
إرتدت ثوباً رقيقا زيّنت بدنها به
و اختارت جواهر لتزيِّن بها صدرها
و وضعت على رأسها عمامتها
.... الغانيات ....الأرص ....  ( هكذا في النص)
تسلّقت السلّم و ذهبت إلى السطح
على السطح وضعت مبخرة لشَمَش
نثرت البخور و رفعت يديها بالدعاء لإله الشمس
لماذا ابتليت ابني بهذه الروح التي لا تهدأ  ؟
الآن أنت مسسته و سيقطع
مسافة طويلة نحو بيت خمبابا
إنّه سيوجه معركة يجهلها
و سيسلك دربا لا يعرفها
طوال أيّام رحلته هناك حتى عودته
حتى يصل غابة الأرز
حتى يقتل خمبابا المفترس
حتى يمحو من على وجه الأرض الشرّير الذي تبغضه
كلّ يوم أنت تطوف في فلك الأرض
عسى أن تذكّرك العروس آيا التي لا تعرف الخوف
و لتوكّل به حرّاس الليل عند المساء
أنت فتحت ، يا شَمَش ، البوّابات للناس كي ينطلقوا
.... أنت أتيت قريبا من الأرض  ( هكذا في النص)
التلال أخذت شكلها و السماء صارت مشرقة
بهائم الرّيّة .... وهجك المتوقّد  ( هكذا في النص)
ولقدوم نورك تحتشد الجموع
الأنونكي السماوية تنتظر إشراقتك
عسى أن تذكّرك العروس آيا التي لا تعرف الخوف
و لتوكّل به حرّاس الليل
أيضا ......   ( هكذا النص)
بينما جلجامش يسافر الى غابة الأرز
دع النهارات تكون طويلة و الليالي تكون قصيرة
إجعل عزمه قويّا ، و خطواته ثابتة
دعه يقيم مخيّما عند الغروب لأجل الليل
إجعل وقت الليل .....
عسى أن تذكرّك العروس آيا التي لا تعرف الخوف
يا شَمَش هيّج نحو خمبابا الرياح الهوجاء العظيمة
الريح الجنوبية ،و الريح الشمالية ، و الريح الشرقية ، و الريح الغربية .
و الدمار ، و الموجة  ، و الإعصار ،و الزوبعة ، و العاصفة
و ريح الشرّير ، و ريح الغاية ، و الريح العاصفة و الريح الهوجاء
هي ثلاث عشرة ريحا ، إجعل وجه خمبابا مظلما
دع أسلحة جلجامش تصل خمبابا
بعد أن تضرم نيرانك
حينها ، يا شَمَش أدر وجهك نحو المتوسّل
بغالك سريعة العدو تحملك الى الأمام
الدكّة المريحة ، سريرٌ لليل ، ما سوف ينتظرك
الألهة ، إخوتك ، يحملون الطعام ليبهجوك .
آيا ، العروس ،  تمسح وجهك تجفّفه بإصبع من ردائها .
مرّة أخرى ، البقرة البريّة نِنسُن كرّرت طلبها أمام شَمَش
شَمَش ، أليس جلجامش .... الآلهة ؟
ألم يشاطرك السماء   ؟
الم يشارك القمر التاج و الصولجان ؟
ألم يتربّ حكيما مع إيا سيد المحيط ؟
ألم يحكم مع إرنينا الأناس ذوي الرؤس السوداء ؟
ألم يسكن مع نِنجِشزيدا في أرض اللاعودة ؟
دعني أجعله .... يا شمش   ( هكذا النص)
أخشى أنّه .... أخشى أنّه .... في غابة الأرز .  ( هكذا النص)
بعد أن حمَّلت البقرة البريّة ننسن شمش ذلك
البقرية البريّة ننسن ذكية و حكيمة و خبيرة في جميع الأمور .
والدة جلجامش .....
أطفأت المبخرة و نزلت من السطح
إستدعت إنكيدو و أوصته
أيّها القويّ إنكيدو ، أنت لم تولد من رحمي
لكن من الآن فصاعداً جنسك سينتسب الى أنصار جلجامش
الكاهنات و الخادمات و نساء المعبد
ثمّ قلّدت إنكيدو بقلادة من علامات .
(( الكاهنات أخذن اللقيط
وبنات المعبد جئن بالربيب
إنكيدو الذي أحب ، سوف آختاره لإبني
في الأخوّة ، جلجامش سوف يفضّله على الآخرين . ))
أيضا
بينما أنتما تسافرنا الى غابة الأرز
لتكن النهارات طويلة ، و الليالي قصيرة .
ليكن عزمك قويا و خطواتك ثابتة .
في المساء إصنع خيمة لليل
دع ....يحمي .....  ( هكذا النص)
( نقص في اللوح )
جلجامش ...
خاصته ....
الى بوابة الأرز
إنكيدو في المعبد
و جلجامش في معبد
عَرعَر ،  و بخور ...
اعضاء ..... موجودون
بأمر شمش ستحصل على مرادك
في بوّابة مردوخ
على صدر الماء .....
الخلف .....
في بوّابة الأرز لا .....
جلجامش ....
و إنكيدو ....
على طول عشرين فرسخا عليك أن تكسّر خُبزاً .
(جلجامش)
خلال رحلتنا هناك حتى عودتنا
حتى نصل غابة الأرز
الى أن نقتل خمبابا المفترس
و نمحي من على وجه الأرض  الشرّير الذي يبغضه شمش
عسى أنك لا ترى ....
على الحاشية ألا تحشّد الشباب في الشوارع
أعدلوا في قضية الضعيف ، تحرّوا
في الوقت الذي نطلب فيه مبتغانا
و نغرز أسلحتنا في خمبابا
الحاشية جلسوا هناك و تمنوا له السلامة
الشباب تواروا خلف الحشود
قبّل الحاشية قدميه
(( الى أوروك تعود سالما))
لا تعتمد يا جلجامش على قوتك وحدها
أنظر بعيدا بعين ثاقبة ، و توصّل إلى ما تعوّل عليه
الذي يسير أوّلا يحمي رفيقه
من يعرف الطريق ينقذ صديقه
دع إنكيدو يسير أمامك
هو يعرف الطريق الى غابة الأرز
إنّه مجرّب في المعارك و قد أختُبِر في النِّزال
إنّه سيحمي صديقه و يحافظ على حياة رفيقه
إنكيدو سيعود به سالماً إلى زوجته
(إلى إنكيدو)
في  مجلسنا هذا نضع المَلَك في عنايتك
عليك أن ترجعه سالما الينا
إنكيدو فتح فمه
قائلا لجلجامش
حيث أنك قد عزمت على القيام الرحلة
دع قلبك لا يعرف الخوف ، و لا تشح ببصرك عني .
في الغابة أنا أعرف عرينه
حتى الطرق التي يسلكها خمبابا
كلِّم الى الناس و دعهم يذهبوا الى بيوتهم
.... لا يجب أن يذهبوا معي
.... اليك
.... الحشود بقلوب مبتهجة .
لقد سمعوا ما قال .
الشبّان دعوا لهما بحماس
إذهب جلجامش ، دع ....
عسى إلهك يذهب أمامك
عسى أن يحقّق شَمش لك مرادك
جلجامش و إنكيدو ذهبا قُدُماً
&&&&&&&&&&&&&&&
انتهى اللوح الثالث

ليست هناك تعليقات: