بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الاثنين، 20 أكتوبر، 2014

أنكيدو..................أسعد البصري


أنكيدو... حرٌّ طليقٌ وحيدٌ قويٌّ لكن البراري موحشة ، تعالي طوقيني بحبلك وأعيديني إلى بيتكِ ، قصّي أظافري
وشعري و أطعميني و أرضعيني و نوّميني . وفي الصباح ألق عليَّ برداءٍ مِن صنعك ومن رائحتكِ وآمنحيني إسماً أخرج به إلى 
الناس و أعود به إليك .هذه اليد المفتولة العضلات إسمها الحرمان وهي تمسك بقلبي ، لكنها... تتراجع أمامك و تخشاكِ
كما تخشى الذئابُ النار . وكنتُ سأصرخُ تعاليْ لولا أنّ هذه اليدْ القويّة تخنقني . أنكيدو لا أسئلة عنده ، ولا طمعاً 
بالخلود ، أنكيدو يبحث عن رائحتكِ وحبلكِ السرّيّ الذي يربطه بالأرض ويمنحه
الطمأنينة . تعالي لأتمتّع بمجدك، أو لا تأتي لأتمتّع بعذابي . أنكيدو والبراري و أسواركِ . يا للرّوعة ويا لضياعي
...
هل تعرفين لماذا أكتب بشكل جيِّد ، ؟؟؟ لأنني أقسو على نفسي و أسيء الظنَّ بالقاريء . القاريء عدوٌّ يكره الكاتب
ولا يقرأ إلا مُرغماً . أعتقد أنه لن يصبر عليّ لأتنفّس و أطيل و أفصل ، أعتقد أن عليَّ أن أقول ما أريد 
قوله بسرعة واختصار و أنا ألهث . فلا وقت ، لا وقت القاريء - عدوِّي سيمل ويرمي بكلامي بعيدا عن نظره
صدقيني إذا حياتي تتوقف هكذا ، في اللحظة واليوم والمكان
لماذا جئتِ في اللحظة واليوم والمكان ؟؟ لأن أحداً جاء بكِ
ولأنّ حياتكِ توقفتْ أيضاً
...
أعطني سبباً معقولاً في هذا الوجود المُطْبِق يفسر لي
لماذا أنا لا أعانقك الآن ؟ لماذا لا أسجن يدك في يدي
ولا أخلط مائي بمائك ، ولا أجمع نفسي وأبعثرها فوقك ؟
لا يوجد سبب ....إنه فقط هكذا لأن العذاب مفيد لداء القلب
لا يوجد سبب للعذاب لأنه لا يوجد سبب للسعادة 
فقط لأن الله مفيد للشيطان ، ولأن الشيطان مفيد لله 
يبقى البشر ضحية أنفسهم ، أنت وحيد إملأ وقتك بالعمل تحصل على المال
أنت وحيد وتعبت من العمل أنفق المال في المتعة والبحث عن آمرأة .
لهذا يحطم الغرب الإنسان والعائلة حتى تظل وحيداً لتعمل أكثر وتنفق أكثر ، لأنك
لا تفتأ تبحث وتجد وتنفصل عن المرأة . وهذا كله إنفاق و نفقة ونفق و عبودية . 
لم أبحث عنك لكنك هنا ، وأنا أحبك ، لم أنفق عليك قرشاً لأنني
لا أملكه أصلاً لكنك هنا ترفرفين كفجرٍ فوق مدرسة ...
أنكيدو أباد نفسهُ ، أنكيدو أباد البراري
أنكيدو يمشّطُ شعرهُ بأصابعكِ ، أنكيدو يربطُ نفسه بضفائركِ ،
أنكيدو تسقطُ دودةٌ مِنْ أنفه ، دودةٌ أكلتْ قلبكِ
أسعد البصري

ليست هناك تعليقات: