بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 18 سبتمبر، 2014

تأويـل-أحمد الحلي

تأويـل
أحمد الحلي

القط
يُغمض عينَه ويفتحُها
على خارطةٍ
مترامية الأطراف
لها شكلُ
فأر !
الخريف
لم تثمر
شتّى أساليب الإغواءِ لديهِ
عن استدراج
شجيرةٍ أخرى !
الجبال
ليس ثمة ما يدرأ عنها الهمَّ 
بشأن قممِها
التي راحتْ تتنكرُ
لانتمائها الأرضي !
الثلج
       جمرُ أزمنةٍ
       لم تأتِي بعدُ !
الكلب
عواؤُهُ ...
يركض أمامَه ، بقائمتينِ
ورِجلٍ واحدة !
بويضة السماء
يُنضِجها الشبقُ السدوميُّ
في كل شهرٍ مرةً
ولا ثمة شهابٌ يتجه
صوبها !
الجسر
        خالٍ من السؤال
        عن هوية العابرين
كائنات البالوعات
        لا أحدَ يعلم
        سرَّ احتفاظِها للآن
        بما اعتادتْ أن تدعوه :
        "وصايتها المطلقة "
       على جميع الكائنات !

الشاعر
        ليس ثمة ما يُلام عليه
        فهو وان استنفدَ
        آخر ما تبقى من ألاعيبِ
        مُكرِه القديم
        ليبدوا للناس
        مثلما هو عليه الآن
        لم يزل مرئياً
        كقطً سياميً هرمٍ
        يُعوِزُه كثيرٌ
        من الحياء !
النواعير
       تمنّيها لو تعلم
       أين يقودُ المجرى الماءَ
       الذي تصبهُ كلَّ حين !

المسبحة
       حُلمُها
       بأناملِ امرئٍ
       تنسلكُ ذاتهُ
       حبةً ما بين
       حبّاتها الكثيرة !
الحمار
        مكابداته من حَيْفٍ
        دأب الآخرون على إيقاعهِ به
        بشأنِ إرهاصاتٍ تأتيهِ
        يُجهد نفسَه في كتمها
        فلا يستطيعْ !
النورس
        أيُّ شيء يستبقيه ... !
       ونداءُ المواسمِ يستحثّه
       - في كلّ مرةٍ –
       نحو نجمته المتصاعدة !
المزمار
        تطلُّعه
        أن تستجيبَ له
        أناملُ راعٍ وحنجرته
        فلا يلهي عينيه العزفُ
        عن مراقبة القطيع ! 
 خفافيش
        أقربُ منها لأحجيةٍ ؛
        طيورٌ ولبونةٌ !!
         استبدلت بالريشِ
         أغشيةً
         وراح السمعُ منها يؤدّي
         ما لا تؤديه
         عيْنْ !! 
المداخن
      لكم هي في عِيّ
      من احتواءِ النهار
      فمهما قاءتْ فيه
      تراه يعود ،
      شفيفاً ناصعاً
      مثل حبّة ماسْ !!

 الأزهار الاصطناعية
قد تغوي عين الناظر
لكنها لن تخدع
حدسَ النحلة !




ليست هناك تعليقات: