بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 4 سبتمبر، 2014

كتاب في حلقات أسماء غرائبية/ 18 أحمد الحلي -


كتاب في حلقات
أسماء غرائبية/ 18
أحمد الحلي

ثمة حكايات كثيرة رواها له صديقه خطاط الوحدة العسكرية ، الذي يبدو أن ذاكرته والوقائع الحياتية التي عاشها أو عايشها إبّان فترة الحرب العراقية الإيرانية  تشكل منجماً ثميناً من المرويات  والهواجس والهموم الشخصية التي قلما يجدها في مكان آخر ، وهو اعتاد أن يدوّنها على شكل رؤوس أقلام في دفتر صغير ، من بين ما أفضى به إليه  في إحدى المرات ؛
"يضطر من يخدم في الجيش ، ولا سيما أثناء قادسية صدام ، إلى التعرّف والتعايش مع أساليب حياتية لم يألفها من قبل ، بالإضافة إلى ذلك فإنه يرى نفسه ملزماً بمسايرة أمزجة وعادات وطبائع مختلفة كلياً عما كان يألفه في محيطه الاجتماعي ، يصبح جميع هؤلاء زملاء وأصدقاء له شاء ذلك أم أبى ، بحكم التواجد اليومي في ذات الملجأ المخصص للمبيت والسكن وتناول وجبات الطعام ، وقد يصل عدد أفراد الجنود الذين يعيش معهم  في ذات المكان إلى حوالي 8 أفراد يُطلق عليهم تسمية حظيرة ، وبحكم النظام الصارم المعمول به في الجيش ، لا يستطيع أي فرد من هذه الحظيرة أن يتميز على رفاقه ، مهما يكن يحمل من مؤهلات دراسية أو موهبة ثقافية أو فنية ، فهو واحد منهم يقوم بتنفيذ المهام الموكلة إليه أسوة بالآخرين ..."
من بين الأمور التي  ربما سيتفاجأ بها هذا الوافد الجديد ، ولا سيما إذا كان قادماً من المدن الكبيرة ، غرابة الأسماء التي يحملها بعض المراتب ، وفي أحدى المراحل أتيح له أن يتعرّف على شخص قادم من الأهوار اسمه "عفن" ، وقيل له أن له أخٌ أكبر منه سناً يخدم في وحدة عسكرية أخرى اسمه " تبن" .
في إحدى المرات جاء إلى وحدتهم منقولاً من وحدة أخرى شخص اسمه " مجيد عبد الواحد سمير" ، وقد اعتاد هذا الشخص أن يتبختر مزهوّاً أمام الجنود مدِلّاً باسمه ولا سيما اسم جده " سمير" حين تتم المناداة عليه في ساحة العرضات على الرغم من أنه كان قادماً من منطقة نائية في أهوار الجبايش ، وبالإضافة إلى ذلك فقد كانت سحنته وهيئته  والطريقة الفجة التي يتحدث بها لا تسوّغ أن يكون  جدّه حاملاً لهذا الاسم  الذي يتضمن شيئاً من الحداثة ، في أحد المرات  طلب مساعد الوحدة على عجلٍ أن يمثل مجيد أمامه ، وحين حضر ، قال له بحدة ، فقط  أسالك سؤالاً واحداً ، وعليك أن تجيبني إجابة صريحة وإلا فسوف يكون مصيرك السجن ؛ هل أن اسم جدَّك هو سمير أم سْمير ( بميم مفخّمة) ؟؟ طأطأ مجيد رأسه وقد أسقط في يده ، قال ؛ نعم سيدي إن اسم جدي هو سْمير ... فلم يجرؤ على التبجح بعد ذلك أبداً .
......................
عادت به غرائبية أسماء بعض الجنود ، التي حدثه عنها صديقه إلى واقعة غريبة  من ذات النوع حدثت في الحي الشعبي الذي نزل فيه هو وعائلته الصغيرة مستأجراً بعد هروبه من بغداد ومكائدها إبان فترة الستينات ، فعلى مقربة من بيتهم العتيق كان ثمة امرأة وزوجها الطاعنان في السن يعيشون في بيت فسيح  ينم عن ثراء ونعمة ، وشاء القدر أن لا يرزقهما الله من الأبناء سوى بابن واحد بعد مضي أكثر من خمسة عشر عاماً على زواجهما ، ومن الطبيعي أن يعيش هذا الابن مدللاً ، ولاسيما وأن أباه كان ميسور الحال وكذلك أمه وأخواله ،  ونما الطفل الذي أسمياه "حمزة" تيمناً باسم الإمام الذي  دأبا على التبرّك بزيارته في كل أسبوع متضرّعين إليه بأن يهبهما ولداً .
نشأ الصبي الذي كان يتمتع ببنية بدنية رائقة ؛ بشرة بيضاء وعينان زرقاوان أخذهما من أمه
في بحبوحة قل نظيرها بين أقرانه ، ولاسيما في ذات المنطقة التي تتسم حياة غالبية قاطنيها بالفقر والعوز ، كان الأب والأم يُحسان بنوازع الحسد والغيرة في عيون الآباء وكذلك الصبية الذين لم يسمح لهم  بالالتقاء بابنهم إلا في بعض أوقات نادرة .
كان الأب والأم يساورهما قلق كبير بشأن تأخر ابنهما في النطق ، ويوماً بعد يوم اكتشفا أنه يصعب عليه كثيراً تشكيل جمل مفيدة ، وواظبا على الذهاب إلى "الحمزة"  الذي اتخذاه عرّاباً لابنهما ، وكانا يحرصان في كل زيارة على أن يشتريا خروفاً ويقدماه نذراً لإمامهما ... إلا أنهما ما لبثا أن أصيبا باليأس والقنوط ، ذلك أن ابنهما لم تتحسن حاله ، بل أنه غالباً ما كان يصاب بنوبات من الصرع والهلع ، فيأخذ بالصراخ والعويل وينتفض جسده ، وعند ذاك  أزجى بعضهم النصيحة للأبوين منكودي الطالع بأن يسمحا للصبي بأن يقيم بعض الصداقات مع أقرانه من صبيان الحي ، وأن يتم ذلك تحت رعايتهما ، إلا أن وضع حمزة لم يصب شيئاً من التحسن
في إحدى المرات قدم إلى الحي شخصٌ قيل إنه يجيد قراءة الطالع وكشف المستور ، وقد اعتاد الناس على إطلاق تسمية " فتّاح الفال" على هذا الشخص ، قرر الأبوان أنها فرصة لا تعوّض لكي يدلو بدلوه  ويخبرهما عن علة ابنهما ، وبعد أن أجرى عليه كشوفاته المعتادة وهو يحوطه بدخان أنواع نادرة من البخور التي تتطاير من مبخرة فضية يحملها  متمتماً بأدعية وطلاسم لم يسمعا بها من قبل ، وفي نهاية المطاف ، تهلل وجهه وأشرق وأخبرهما أنه وقع على علّة ابنهما وأن بعض الجن أطلعوه على سبب معاناته وبالتالي معاناتهما ، تهلل وجه الأبوين بشراً وسروراً وهما يريان أن سفينتهما المنهكة التي تتقاذفها الأمواج العاتية توشك على الرسو في بر الأمان ، لم يشأ فتّاح الفأل أن يخبر الأبوين في بادئ الأمر ، وظل يماطل ويسوّف ، وأخيراً علم الأبوان أنه يريد منهما أن ينفحاه مبلغاً طائلاً من المال حتى يخبرهما بما توصل إليه ، وأخيراً جلبا إليه المال ، فتهلل وجهه وأخبرهما أن زعيماً من الجن المنسوب إلى إحدى قبائل الجن الموكلة بأسماء البشر تطوّع بإخباره بأن هناك خطأً فادحاً في اسم ابنهما ، وأنه من أجل أن تجري الأمور على ما يرام بالنسبة لهذه العائلة فإنه ينبغي لهم أن يقوموا بتغيير اسمه .
شكر الأبوان فتّاح الفال الطيّب وهو يُطلعهما على هذا السر الذي لم يشأ أحدٌ في السابق أن يفكر فيه  ، إلا أنهما توسّلا إليه أن يتصل بمصدره من أجل أن يعطيهما الاسم البديل ، فطلب منهما أن يتركاه وحيداً مع ابنهما ومبخرته ، ووقفا إلى جانب الباب يصغيان إلى ولولته وأدعيته ، وأخيراً دعاهما إلى الدخول وقد أشرق وجهه كرة أخرى ، قال من الآن فصاعداً يتوجب على الجميع أن يأخذوا بمناداته بـ" صادق" وأن يكفوا عن مناداته بـ " حمزة" ...
وتمر الأيام وتتلوها السنوات ، وحمزة أو صادق لم يزل مرمياً في ذات الحفرة التي وجد نفسه فيها ، بل وازداد وضعه سوءاً ، وأخيراً وجد نفسه واحداً من نزلاء مستشفى الشماعية ...


ليست هناك تعليقات: