بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 2 أغسطس 2015

في النقد القصصي- قراءة في "افتحوا الأبواب" لجبران الكرناوي-عبد الواحد كـــفيح

في النقد القصصي


  قراءة في "افتحوا الأبواب" لجبران الكرناوي


عبد الواحد كـــفيح   


جموعة القصصية "افتحوا الابواب" لجبران أبي مروان الكرناوي والتي صدرت عن منشورات همزة الوصل تتضمن 17 نصا. نصوص متألقة تغوص عميقا في عالم بكر ساحر، تحيل على نصوص حية لم نستطع بعد نسيانها أو إخراجها من الذاكرة.
عنوان المجموعة دعوة لفتح أبواب موصدة على أسرارها. في هذه القراءة العاشقة سأقوم تلبية لأمر الكاتب بفتح الأبواب المغلقة. غير أني أعترف بأنني لن أفتح الأبواب جميعها و لكن بعضها، كما أنني سوف لن أتطرق لدلالة صورة الغلاف (والذي صممه بالمناسبة الفنان مصطفى العرش) و لا لثقافة الأبواب و لا لفعل الأمر، و مع كل ذلك سأفتح الباب رقم (0) محاولا فيه وضع الأصبع، على عالم جميل، هو عالم البادية الساحر، الذي سحر صاحبنا و وشمه بوشمه الرائع في أكثر من نص.
كما أنني في هذا الباب(0)، لن أتعرض لما  حبلت به المجموعة القصصية من خصوبة في الرصيد اللغوي و إنما التوغل في ما صاحب كل النصوص من تماسك و صدق في المواقف القصصية.
و حيث أن الحكي و السرد، كلما تعلق الأمر، بمواقف طفولية و ذكرياتها الجميلة، إلا وكان صادقا و حميميا خال من كل تصنع لا يحتاج لبهارات زائدة ولا لمساحيق تجميلية. في الباب رقم صفر لن أدعي الإطلاع بدقة على مفاصيل و تمفصلات المجموعة القصصية ولكن مع ذلك سأفتح و إياكم:
الباب رقم1- لكن قبل فتح هذا الباب، اعترف مسبقا، أنني دققت بكل قوة، فوقفت في أكثر من نص من نصوص المجموعة على بدايات، ولا أقول مقدمات، بدايات نصوص تخالها بادئ الامر كأبواب موصدة في وجه القارئ، لكن ما  تلبث أن تفتح على مصراعيها، فيتدفق شلال الحكي هادئا ووديعا يحملك إلى عوالم مشتعلة مضاءة - و لو بالشموع - كما في نص "من وحي الهامش"و قد عمد الكاتب خلخلة البناء المعماري للسرد حيث في انتظار نهاية السرد تتولد المعاني وتتسلسل لتبدأ القصة  من جديد ويطول نفسها التصاعدي. و هكذا فإن كانت هذه المتوالية الهندسية في الحكي تطول فهي لا تستجدي الأفكار و المعاني، و إنما تأتيه منقادة، فيغزل، لنا منها، كل مرة، فراء دافئا نستلذ فيه بالعودة إلى إلى ذواتتنا التي تفر منا يوميا. فالعودة إلى الذاكرة، بكل ما تحمله من سحر الماضي الجميل، و كل ما تعلمناه و تلقيناه من عبر و مواعظ و تجارب حياتية، تجعلنا نعيش الواقع و الحقيقة معا. جاءت النصوص على هذا النحو تباعا كجوقة متناغمة فيها صدى الماضي ورائحته، يعلق عليها أحد الرواة "ما ألذ دفء حكايات الماضي"  بالصفحة 12 من قصة "جبان أوكول أوبان" كما في "نيني يا مومو،" أجرادة مالحة فين كنت سارحة"؟، العفريت النفريت في أحمد و العفريت وكذا فرفر يعلق و يدق الجرس. إلى غيرها من النصوص التي تسافر بنا على بساط من حكي ساحر لعالم الطفولة الآسر، و هكذا جاءت جمالية النصوص من هذه النوستالجيا و الحنين لنصوص تمتح وتستمد سحرها من زمن ولى، لكنها تتملص في آخر المطاف من الذاتي الضيق إلى  مجال  الواقع الجماعي الأرحب.           
الباب الثاني:
على مستوى السرد القصصي، فقد عمد الكاتب، وهذا أسلوب محبب، على تكسير الإيهام والتمرد على نمط السرد الكلاسيكي التقليدي الذي يوصف بحمار يسير الهوينى  في ظهيرة يوم قائظ . كسر الكرناوي على لسان أبطال قصصه، هذا الخط الأفقي الرتيب، بل فجر نسقه الكرونولوجي السردي المألوف، وجعلنا نحس أن شيئا ما يتحرك داخل النص بل يدعونا بطريقة أو أخرى إلى إعادة النظر في محطات الانطلاق التي لا تفضي، في آخر المطاف، إلا إلى محطات عادية ومألوفة ومعروفة، إذ نحن في حاجة إلى تكسير الثبات والرتابة والسكون، الذي عادة ما يستوطن القصة،
والدفع بها إلى عوالم عذراء مغايرة للوصول بها في آخر المطاف، إلى محطات مدهشة وغير مألوفة.  تماما كما تكسير الجدار الرابع في المسرح" قال شخص ما بداخلي لم لا يكون بالتناوب بيضا؟" لم أهتم بما قاله هذا المشاكس الذي بداخلي " ص 42 حسب قصة بيضة الثعبان.هذا علاوة على دعوة القارئ لمشاطرته بل توريطه في الحكي " بفطنة الجماعة تبدأ الحكاية وتنتهي الحكاية" ص 15 وفي ص 16 جاء على لسان السارد" لندرك سرد الحكاية فبفطنة الجماعة تبدأ الحكاية وتنتهي الحكاية" هذا شيء محبب للنفس، السرد داخل السرد والتشظي والمشاكسة لاستفاقة القارئ من غفوته، من سيطرة سلطة الخط السردي المستقيم: بداية وسط ونهاية، وجعله يعيش الأحداث ويشارك فيها كما عرفنا قديما في الروايات العالمية نذكر منها على سبيل المثال "جاك القدري" عند ديدرو وحديثا في  رواية "لعبة النسيان" وآخرين، لذا فقد جاءت نصوص المجموعة مفعمة بالحركة و الدينامية، تصدع بالأصوات والروائح. نصوص تكاد تعلن أنها نصوص موغلة في السباطة -من حيث أفكارها- لكنها تلتف حول الذات حالما يغوص القارئ اللبيب، عميقا في معانيها ،فتدرك أن عالمها ملغوم وكله ترميز..عالم مشفر يستدعي الانتباه والحيطة والحذر، خلافا لما يمكن أن نستنتجه من مواقف تؤدي بقارئها إلى السطحية والالتباس.
الباب الثالث:
 أتفق مع مقولة "إن الأدب لا يغير الواقع المرير الذي نعيشه، فالذي يغيره هو السياسة"، لكن الأدب عنصر من عناصر تحريك الواقع، ولذا فإن الأديب يجب أن يمشي على الأرض وهو شهيد كما يقول  المتصوفة، أي يجب أن يكون أكثر جرأة في التعبير عن هذا الواقع وتغييره، وإذا ما تحول إلى راصد و واصف للواقع يتحول أوتوماتيكيا إلى إعلامي وليس فنانا، فنلفي نصوص الكرناوي مفعمة بالقلق النفسي والحيرة الدائمين من خلال لاأدرية متكررةفي أكثر من قصة─ تخلق للقارئ مواقف محرجة وقلقة، ليفتح الأبواب الموصدة والمغلقة على خباياها، فيتوسل بالحلم والخيال والذاكرة ليكتشف ما خلفها من أسرار، لذا تراه  حائرا مضطربا، تتنازعه أفكار شتى  تتوق إلى المعرفة والاكتشاف، فتنصهر الذات القلقة إلى تساؤلات " لست أدري (ص )21 لست أدري (ص 61) لست أدري (ص 64) لست أدري (ص 66) أما الحلم فتتغدى عليه نصوص "أحلام صغيرة" (ص 61) وفي "الفم المسدود يدخله الدود" (ص 49) والصفحة (20) و ص (21) وهذا الباب الثالث أتركه مشرعا على مصراعيه للنقاش وطرح الأسئلة الحارقة، لأن رسالة الفنان كما يقول لوكاتش تكمن في طرح الأسئلة وإثارة المشكلات.
الباب الرابع:
وقد فتحته عنوة على ذكريات الجدة المعتقة في خوابي الذاكرة. كل جداتنا كانت لهن صناديقهن الخاصة، وما أدراك ما صناديق الجدة، إنه ذاك القمقم الذي لا يتجرأ على فتحه إلا هي، ففي قصة " لعنة الصندوق" أو لعنة الحكي كما يحلو لي ان أعنون هذا النص، الصندوق منبع وصنبور الحكي المتدفق الذي لا ينضب. رحل بنا الكرناوي ممتطيا صهوة الخيال، وخلفه انساق القراء، من قلعة السراغنة إلى برشيد إلى جمعية الهوارة إلى زاوية بلكرن. لم تترك له الجدة سوى هذا الصندوق المليء حتما بآلاف القصص والحكايا الساحرة، مليء بالسرد والحكي، فيتفنن الكرناوي في بلورة هذه الحكايا إلى أفكار يدافع عنها ويعيش منها و بها، لأن الكاتب - كما يحلو لي أن أردد دائما- يبتكر كل يوم قصة ليؤجل موته إلى ليلة أخرى إضافية كما جدتنا شهرزاد. ورث عن الجدة الحكي، كانت وصية الأب للراوي ب ص (44) "لعنة الصندوق" بأن يضع له مكانا خاصا بالقلب، وهكذا تأبط الكاتب مسوداته ودواته وقلمه وأقسم ألا يمتهن قط في حياته غير فن الحكي، تمنيت من كل قلبي أن أعرف سر خواء الصندوق إلا من أحمر الشفاه، وتلك لعنة أخرى أظنها لعنة العولمة والهامبورغر التي ستأتي لا محالة في المجموعة القصصية القادمة، كما أنه لم ينس نصيب الجد والذي أخرسه في( ص 40) و (41) " كان الجد لا يزال صامتا"  في قصة بيضة الثعبان.
الباب الخامس:
 تفصيح الدارج: بعملية حسابية سريعة يتبدى لنا ما مدى مناورات الكاتب، في تفصيح الدارج والإصرار على استعمال التعابير الدارجة المغربية والتي عادة ما تأتي لتلبية رغبة استناد الملفوظ لصاحبه، فإن الكرناوي استدعاها عن قصد في مواقع عديدة أظهرت سهولة استعمال الدارجة المغربية سردا وحوارا، منها على سبيل المثال: قرصنيي جيبي - فلان و فرتلان - الكراويل - رد إلي سباطي- سير على الله ادهن السير يسير" (دفن نصيبه من اللحم بداخل كسرة خبز ذات حاشية) جغم جغمته- رُدّ بالك" الخ ..
كما ان اختيار الأسماء،في اعتقادي، لم يأت اعتباطا بل كان في غاية الإتقان  حيث توصيف الذي لا يوصف وإعطاء كنيات وتوصيفات لشخصيات كان لابد لها من تميز عن سائر الشخصيات،  ونورد أمثلة على ذلك ك: منحوس / و مرزاقة /عزيزة/ جمعة/سراج / وبسمة / وبشْر/ / سعيد / مسعود/ تعسان
المجموعة القصصية افتحوا الأبواب جاءت ناضجة فنياً من حيث الأسلوب واللغة وتوظيف المفردات الموغلة في المعجم المغربي الأصيل، وطريقة السرد وكذلك في براعة الوصف .‏


ليست هناك تعليقات: