بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الاثنين، 5 يناير، 2015

حكايات ولدي الشاطر-عادل كامل






حكايات ولدي الشاطر




عادل كامل




[11] أزهار




سألني وأنا اذهب إلى الحرب :
ـ عندما تذهب إلى الحرب.. لماذا لا تأخذني معك ..؟
  قلت له :
ـ ومن يحرس الحديقة ؟
ـ الأزهار تجيد الدفاع عن نفسها !

[12] حلم







     جلست وحيدا ً أحدق في محيا ولدي ..عندما سألته:
ـ إذا كبرت .. هل ستذهب إلى المدينة ؟
  أجاب حالا ً:
ـ كلا .
ـ لماذا ؟
ـ لأن قريتنا ستصبح مدينة كبيرة !

[13] كوكب آخر






فجأة وجدت نفسي في كوكب آخر.. وعلى نحو غامض شاهدت ولدي يلهو بالذرات الترابية الفضية ويتحدث معها:
ـ  ماذا تفعل هنا ؟
    سألته .. ثم سالت نفسي : ماذا يفعل هذا الولد الشاطر في هذا الكوكب البعيد ؟
     قال :
ـ أبتاه .. لماذا جئت ؟
  لم اجب. وعندما استيقظت لحظتها رأيت ولدي ينظر إلى الكواكب البعيدة..
ـ أرجوك .. ماذا تفعل في هذه الساعة المتأخرة من الليل ؟
ـ أحلم !
ـ غريب .. ماذا  تقول ..؟
ـ أحلم .
     ثم عدت إلى النوم، بعد ان اختفى.. ومرة ثانية كنت في كوكب آخر.

[14] موقد


سألني ولدي، والشتاء شديد البرودة:
ـ لماذا لا تبتسم ؟
    فسألته :
ـ لماذا لا تروي لي طرفة..
    قال :
ـ بابا  أنت رجل حزين ..!
ـ كلا .. من قال ذلك ؟
ـ لأنك إذا فرحت تموت !
     آنذاك نهضت ووضعت حطبا ً في الموقد .. ورحت اتامل اللهب المتصاعد من خشب البلوط .. وفي تلك اللحظة ذاتها فكرت ان احمي ولدي من الجنون.

[15] الحديقة





سألني: لماذا لا نزرع النباتات المفيدة في بيتنا ؟
   قلت : هذا جيد.
   قال : لماذا لا نزرع الحديقة إذا ً ..؟
     قلت : عندما تكون لنا حديقة في بيتنا يا ولدي الشاطر.
     فقال حالا ً :
ـ أليس العراق هو هذا البيت ؟

[16] بلبل










فتح ولدي باب القفص، واخرج البلبل منه.. لكن الطائر الذي حوّم قليلا ً، عاد إلى القفص حالاً.. وهكذا .. كان يعود البلبل إلى قفصه، في كل مرة.. أغلقت باب القفص .. نظر ولدي إلي ّ قائلا ً:
ـ لماذا فعلت ذلك يا ولدي ؟!
   آنذاك نهضت وحطمت القفص !

[17] عيد ميلاد




في عيد ميلاده الأخير، أوقدت الشموع الخمس له.. تساءل:
ـ لماذا تفعلون ذلك لي ؟
ـ لأنك كبرْت  عاما ٍ.. أيها الولد الشاطر ..
   بكى ..
ـ لماذا تبكي ..؟
أجاب :
ـ بل أنا أسالكم : من قال أني أريد ان أصير مثلكم ؟!

[18] بلا عنوان !


سألني: أتستطيع أن تمشي فوق الماء؟
     قلت : أستطيع ان امشي فوق النار !
     قال: لا .. يا بابا ..
     قلت : لماذا ؟
     قال: عليك ان تعود إلى النوم ..
     قلت: ماذا تقصد ؟
     قال: من لا يمشي فوق الماء لا يمشي فوق النار!

[19] فقدان




سالت ولدي وهو يقلبُ الدفتر الذي الصق فيه مجموعة من أوراق الأشجار:
ـ ستحتفظ بها مدة طويلة .. أليس كذلك ؟
     صمت وقال فجأة :
ـ لكنها فقدت سعادتها الخضراء !

[20] لا تفعل ذلك





سأل ولدي الوردة البيضاء التي قطفها من الحقل:
ـ لِمَ أنتِ حزينة ؟
ـ لست حزينة.
ـ لكنك ذابلة ؟
ـ نعم ْ.
ـ ماذا افعل لك ِ حتى تعودي إلى سعادتك ؟
ـ أن ْ لا تقطف شقيقاتي من الحقل !



ليست هناك تعليقات: