بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 17 يناير، 2015

حكايات ولدي الشاطر-عادل كامل



حكايات ولدي الشاطر



عادل كامل




[31] بكاء




    بعد أن زار حديقة الحيوانات، مع طلبة صفه، وعاد إلى المنزل، سألني:
ـ هل تتكلم الحيوانات ؟
ـ لا ..
فقال :
ـ بل كانت تتكلم .. وكنت أتكلم معها ..
ـ ماذا كانت تقول ..؟
ـ كانت تبكي بصمت عميق !

[32] أصدقائي







     ذات مرة ذهبنا إلى الصيد .. في الصحراء .. معا ً.. لكنه كان، كلما اكتشفت صيداً، يمنعني من إطلاق النار،أو يشوش الهدف علي ّ.
صحت به :
ـ ماذا تفعل ؟
     حدق في ّ، قائلاًن بحزن:
ـ هؤلاء هم أصدقائي.. لماذا تطلق النار عليهم .. يا والدي الطيب ؟

[33] وصية



     ذات مرة مرضت، وشعرت باني سأموت في اليوم القادم.. فقلت له :
ـ يا ولدي اعتن بالحديقة .. والطيور.. وبقطتنا الجميلة.. وبالكلب الرائع .. و.. و..
ـ نعم .. سأفعل ذلك .. لكنني سأعتني بالكتب التي جمعتها لنا..
   ثم رفع صوته :
ـ علي ّ ان اعتني بك أولا ً .. يا والدي العزيز !

[34] أحلام

 

    سألته عن آخر حلم مازال يتذكره .. قال :
ـ إنها كثيرة .
ـ وأخرها ..؟
ـ ذهبت إلى قاع البحر .. فجر احد الأيام الجميلة. كنت أتجول بين الأعشاب والمحار.. فجأة سمعت سمكة ذهبية تقول لي : أيها الولد الشاطر لماذا لا تبقى معي في البحر .. فأنت ولد لطيف ؟
   أجبتها: أقترح عليك ان تعيشي معي في الغابة .. حيث الأزهار الملونة تملأ الأرض .. فقالت بحزن: لا  أستطيع ان أغادر البحر. قلت: وأنا  لا أستطيع ان أعيش تحت الماء! قالت السمكة  الذهبية: لكن حاول ان تتذكر صداقتي لك. قلت لها : في الأحلام !


[35] ذنوب



     ذات مرة طلب مني ان نذهب إلى النهر للاستحمام .. فذهبنا .. وأمام الأمواج الفضية سألني:
ـ هل تستطيع ان تمشي فوق الماء ؟
قلت :
ـ لا ..لا أستطيع ان امشي فوق  الماء ..!
فقال وهو يحدق في وجهي :
ـ ما أثقل ذنوبك يا بابا ..!

[36] رجاء



ذات مرة طلب ولدي مني:
ـ أرجوك أن لا تكبر.. ألاّ تصبح مثل جدي العجوز ..!
ـ ولكن .. لماذا ؟
ـ كي أبقى، أنا، في هذا العمر !

[37] قمر





سألني: لماذا لا تحب القمر ؟
قلت : ومن قال أني لا أحبه ؟
قال: لكنه لا يأتي ويجلس معنا في الحديقة !

[38] ليل






قال لي: الشمس تنام في الليل ..
قلت له: إنها تنام في الليل !
فقال : لا .. نحن الذين ننام في الليل ..!


[39] اسماك

 


وطلب مني ذات مرة:
ـ أريد أن تأتي لي بحوت !
ـ انه كبير جدا ً .
ـ ويسكن البحر .
ـ أجل !
    لكنه سألني :
ـ حسنا ً .. لماذا تأتي لنا بالأسماك الصغيرة فقط ؟!


[40] حوار


ـ لماذا يموت الإنسان ؟
قلت له: لأنه لم يعد يحتملها.
قال : لا .. لأنه يريد أن يحلم !


ليست هناك تعليقات: