بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 2 أبريل 2016

وتظل النخبة المختارة تصفق-نوال السعداوي


وتظل النخبة المختارة تصفق


نوال السعداوي


جاء أوباما للقاهرة، في بداية حكمه، ليلقى خطابا أمام نخبة مبارك، المختارة بمعايير محفوظة في جينات النظام الحاكم منذ الإله رع، نخبة الحكومة والمعارضة معا، وإن اختلفوا شكلا يتشابهون مضمونا، التهبت أكفهم بالتصفيق ثلاثين مرة خلال خطبة استغرقت خمسين دقيقة، وهتف أحدهم من شدة الحماس: أحبك يا أوباما، فتوقف الرئيس الأمريكي لحظة ليشكره قائلا: شكراً.
كان يحوط القاعة (بجامعة القاهرة) عشرة آلاف من البوليس المصري، وثلاثة آلاف من البوليس الأمريكي، وإن كان
"أوباما" أسود البشرة وليس أبيض، فالسياسة لا تعرف إلا لون الدم الأحمر، وهى "لعبة" تتخذ شكل "العلم"، تغطى أقبح الجرائم بأجمل الكلمات، وتنطق باسم الله لإخفاء أبشع التناقضات، والكتاب المقدس يبرر قتل الشعب الفلسطيني واغتصاب أرضه باسم الأرض الموعودة، ولو كان أوباما
"امرأة" ربما ارتدى الحجاب باسم الحرية الشخصية، كأنما القهر والفقر والختان والحجاب واغتصاب الأرض، مسائل اختيارية وليست مفروضة بقوة السلاح أو بالتخويف من الجحيم.
تحت اسم "حرية الاختيار" يتجاهل أوباما الضغوط السياسية الدينية التعليمية التربوية الثقافية الاقتصادية الاجتماعية الأخلاقية، التي تفرض الحجاب على النساء والأطفال والفقراء، وأشاد أوباما في القاهرة بملك السعودية، جعله مثلا عظيما للديمقراطية، لكنه في نهاية حكمه، وبعد أن تحررت أمريكا من الحاجة للنفط، ومن التحالف السعودي للسيطرة على المنطقة، ولضرب السوفييت وأعداء الرأسمالية والاستعمار، ينقلب أوباما اليوم على السعودية لتصبح مفرخة للتيارات المتطرفة، بعد أن كانت مركزا للحريات والحوارات بين الأديان، ويعترف بأن إرهابيين سعوديين شاركوا في تفجيرات سبتمبر في نيويورك وواشنطن، لم يعد أوباما يحتاج السعودية إلا ليفرض عليها التعاون مع إيران، لخدمة مصالحه الجديدة.
وفى خطبته بالقاهرة أشاد أوباما بذكاء "نيتانياهو" لم يصف أحد الحكام العرب بالذكاء، حتى "مبارك" الذي فرش له شوارع القاهرة بالورود والسجاجيد، وعزف له الأناشيد، لم يذكر أوباما اسم "مبارك" مرة واحدة في خطابه القاهري الطويل، وفى نهاية حكمه، ينقلب أوباما اليوم على نيتانياهو، يصفه بالرعونة وإعاقة تكوين الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية، وتمرده على سادته الأمريكان، حماة إسرائيل ومانحيها أكبر المعونات وأحدث الأسلحة النووية وبعد تشجيعه للتيارات الإسلامية ومنها جماعة الإخوان، تحت اسم الحريات الدينية والاعتدال والإصلاح والخصوصية الثقافية والهوية الأصلية، ينقلب أوباما اليوم ويندد بالدور السلبي لهذه التيارات، التي لم تنتج إلا الدماء والفتن الطائفية، وكأنما غاب عن "وعى أوباما" أهدافها الأصلية، كأنما لم تشارك أمريكا في صنعها وتسليحها وتمويلها.
لم يعترف أوباما بأنه كان متآمرا مزدوجا، في سياسته تجاه ما يسمونه الشرق الأوسط، وأنه استخدم المعونات والانتخابات والخصخصة لضرب الإنتاج المحلى، وفرض التبعية والديمقراطية الزائفة، وكان مساندا لأي ديكتاتور يدين له بالولاء والطاعة، لا يشعر أوباما بالخجل وهو يلقى بالتهم على الذين خدموه ضد مصالح شعوبهم، منهم حكام العراق وسوريا والسعودية وإسرائيل وتركيا، وقد أصبح أردوغان فجأة السبب في الفشل الأمريكي، لا تهتز شعرة في جسد أوباما وهو يخدع العالم، ويمهد للانسحاب الأمريكي من المنطقة، بعد أن غرقت بلادنا (منذ عصر ريجان والسادات) في وحل المعونات والديون والفقر والبطالة والفتن والتفتيت السياسي الديني.
أوباما يتقن لغة الجسد، يبدو تلقائيا، يقفز السلالم الى مطار القاهرة في بداية حكمه، يجيد العبارات العائمة، يدعمها بآيات قرآنية، يستخدم اسم أبيه المسلم "حسين" ليؤثر فى المصريين، وباسم التسامح الإلهى يتجاهل جرائم إسرائيل وضحايا جوانتنامو، ينتقل ما بين آلهة الأرض والسماء فى غمضة عين، ومن المصالح للمبادئ الإنسانية فى جملة واحدة.
حين تكلم أوباما عن التنمية كشف عن أهدافه الحقيقية من زيارة القاهرة، ليس فقط لحماية مصالح وأمن إسرائيل وأمريكا، بل أيضا للمزيد من فتح أسواق البلاد الاسلامية للبضائع الأمريكية الإسرائيلية، وتعبئة مليار مسلم لإبادة أنفسهم تحت اسم الله أكبر، ودفعت الحكومة المصرية، خمسمائة مليون دولار، نفقات زيارة أوباما للقاهرة، عشرة آلاف عسكرى لحماية أوباما، رغم الإعلان "الله يحميه" وليس العساكر، وعشرون مليون دولار خسرها المصريون بسبب عدم خروجهم لأعمالهم حسب الأوامر، وبقائهم بالبيوت وعدم فتح النوافذ حتى يغادر أوباما القاهرة في أمان الله.
وصدرت الأوامر أيضا بإغلاق الجامعات والمدارس، بما فيها مدارس الأطفال، فى جميع المناطق التي يزورها أوباما، من جامعة القاهرة والأهرامات وحديقة الحيوان في محافظة الجيزة إلى جامعة الأزهر والقلعة وجامع السلطان حسين، ومقابر الموتى في طريق المطار وجبل المقطم إلى القصر الجمهوري بالقبة.
تعطل آلاف التلاميذ والطلاب المصريين عن الدراسة، أما السيدة زوجة أوباما فلم ترافق زوجها للقاهرة لتبقى مع ابنتيهما فلا تتعطلان عن الدراسة، وبدأ العمال المصريون
(بعد مغادرة أوباما) يخلعون الزهور والأشجار الصناعية من شوارع القاهرة وميادينها، ومعها خلعوا صور أوباما ومبارك المعلقة في السماء، وتظل النخبة المصرية المختارة تصفق لكل عهد.

ليست هناك تعليقات: