بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 3 أبريل 2016

العشوائيات تزدهر! - نبراس هاشم




 العشوائيات تزدهر!



نبراس هاشم
    كثيراً ما نحتاج الى حالة قلب موازين الذات لنصحوا لذاتنا ( قد تكون فلسفة) لكنها واقع ، نتحرك به واقصد الكائنات الحيه جميعاً كخلايا الماء وللحظه نصاب بالملل وحاله أشبه بالأزمات النفسيه وتصدر الابتسامه منا وكأنها واجب كالأكل للانقياد الى الحياة ، بل أصبحنا نبحث عن احداث تقلب موازين الذات كي تسرقنا من وقائعنا البصيره لانها تقودنا دون خيار .. صدمات تعيقنا عن الانجرار الى الامام دون خيار كالموت ونحسد من يموت ونتحمس لهذه الفكره كما ذكر المتنبي ( فطعم الموت في امرٍ حقير - كطعم الموت في امرٍ عظيم ) فالوجهان لعمله واحده ، لا لون لا طعم لا رائحه لانه محتوم ... هكذا احداث لاتتوقف عن حدوث ( آكشن ) في النفس فننقاد لفعل كل شيء حتى نجد ما يهز كياننا لنتخلص من محركات ذاتيه لا مركزيه ، وانا أتأمل ذكرياتي على نهر السّن والأضواء وحماس الناس للوقوف على احد الجسور ومطالعة الغروب لان الغروب هناك كل يوم بجمال خاص تأتيني فجأة احدى الاخبار في أذني توحيد وزارة الشباب والرياضة مع الثقافه والسياحة فالآثار .. وكأني اسقط من احد جسور السّن على صخرة الموت في الروشه .. طيب هل سيلعب المثقفون اثقال في كتبهم ام فرشاتهم بالنسبه للرسامين ام في رأس أشور او يطيرون بالمرثون على اجنحة ثور مجنح او ربما الأصح لا حاجه لوزارة الثقافه لان كما نذكر دائماً لا ثقافه بعدك أيها المستعصم يروي التأريخ الكثير وقرأنا فيه الأكثر والبعض منه يعاد بقصد وقصد مؤلم .. هل سأدخل المتحف العراقي التأريخي ببطاقة 3&1 مثلا ، فعلاً هذه الخبطه تذكرني بأكله يعشقها أبناء بلدي ( العراق ) (( انا ألقتها )) اسمها الدولمه لانها تحتوي على كل الخضروات والرز واللحم و و و البهار حسب الرغبه ، لكن طباخ هذه الخبطه يبدو يتذوق البهار المختلف عن بعضه مثل الالوان contras المتضادة حتى يحدث صفعه قويه تذهل المتذوق او اللاعب او الفنان او الأديب او يجعل المسرحي يسير على عيدان الموازنه هي ايضاً من دروس المسرح ... فكل شيء مهم في هذه الخبطه الكرة والجمباز وتدريسه والكانفاس والقلم والكامرا ورأس أشور ومسلة حمورابي وقيثارة عشتار وكرة السله والطائرة ... والتأمل على نهر السّن الدافئ!

ليست هناك تعليقات: