بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 23 سبتمبر 2016

من التراث الشعبي ... حكاية ( دارمي ) !!!-حامد كعيد الجبوري

من التراث الشعبي ...
حكاية ( دارمي ) !!!
( أنهض وأكع للكاع وأتوجه وأنهض ... )
     ( الدارمي ) فن من فنون الشعر الشعبي وقد يسميه الكثيرون ( شعر البنات ) أو غزل البنات ، لا أريد الخوض في الميزان العروضي ل ( الدارمي ) لأن أغلب القراء غير مهتمين إلا بمنطوق ( الدارمي ) ، هناك ملاحظة مهمة وهي أن الذائقة الناقلة للشعر عموما قد تضيف من عندها الكثير لترغيب الناس على متابعة ذلك البيت من الشعر ، وبعض الأحيان يحورون ويستبدلون بعض المفردات لتتلاءم مع منطوق ما حوروه أو استبدلوه .
     يحكى أن فتاتين تربطهما علاقة صداقة وكانتا كثيرا ما تستودع صديقتها وتستأمنها على أسرارها ، وكانتا كل واحدة منهما تعشق شابا من أقرانهما ، و تقدم أحد أقارب واحدة منهن وخطبها لنفسه ووافق الأب على زواجها وحرمت الزواج ممن أحبها وأحبته ، والمفارقة أن هذا الزوج لا يسكن بنفس قرية أو مدينة الحبيبة ، وهكذا أبعدها الزواج عمن أحبته ، وضاع عليها أخبار حبيبها وأخبار صديقتها بل حتى أخبار أغلب معارفها وأقربائها .
       الصديقة الثانية تقدم حبيبها لخطبتها فرفض أهلها تزويجها متعللين بأسباب واهية كثيرة ، وتقدم ثانية فرفض ، وثالثة فرفض حتى أشيع بين أهل القرية حكايات نسجوها زورا وبهتانا عنهما ، لذا  أحجم الكثير من الشباب ممن سمع بالروايات الموهومة عن التقدم لخطبتها ، وتزوج حبيبها من امرأة غيرها وبقيت تحتفظ بصدرها حكاية عشق أطفأت  للأسباب التي ذكرت ، بعد مضي سنين طوال وفي أحد المآتم في قريتها وكانت بمحض الصدفة حاضرة له الصديقة المتزوجة بعيدا عن بلدتها وأهلها ، ووجدت صديقتها جالسة مع النسوة المعزيات فجلست بجوارها وقد أخذ الزمان منها ومن صديقتها مأخذه ، وقالت المتزوجة لصديقتها ( شلونج ديه ) ، و( ديه ) تعني ( خيه ) و هذا التحوير أستخدمه الكثير من الشعراء الشعبيين ب(أبو ذياتهم ودارمياتهم ) ويقال أن سبب ذلك يئول لرغبتهم بإطلاق مفردة ( ديه ) لأنها تعني اليدين ، واليدان لا يستغني عنهما الإنسان لتأدية أي عمل يناط به ، لذلك أشتقه الشعراء من هذا الباب فالأخ والأخت هما اليدان اللتان تعينان على إتمام كل المهام ، وحين سمعت الصديقة هذا السؤال من صديقتها المتزوجة أطرقت الى الأرض وأغمضت عيناها وبعد هنيئة رفعت رأسها صوب صديقتها ، وعيناها تحبسان دمعة ترقرقت بمحاجرها وأنشدت تقول ،
 ( أنهض وكع للكاع وأتوجه وأنهض / ما خله عظم صحيح رضني العشك رض ) ،

ووجدت هذا ( الدارمي ) متناقلا بين الشعراء وحفاظ التراث الشعبي بتحوير مفردة واحدة وهي ( العشك ) ، الأصل كما يروى ( رضني الدهر رض ) .   

ليست هناك تعليقات: