بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 29 نوفمبر، 2015

في ذكراه- عبد الستار ناصر .. جهد ابداعي وروح متمردة ... وضياع في متاهات الحياة ...مؤيد داود البصام




في ذكراه


عبد الستار ناصر .. جهد ابداعي وروح متمردة ... وضياع في متاهات الحياة ...
مؤيد داود البصام
مقدمة توضيحية
بغداد مدينة رائعة ، لعلي احبها لانها مني وانا منها ، زرت مدناً كثيرةً ، وعشت وقابلت اشخاصاً اكثر ، لكني احس في بغداد الاشياء تختلف والاشخاص غير الذين قابلت ، مدينة عجيبة كما هي المدن العظيمة ، فيها من التناقضات والتضادات والاشياء الغريبة ما يغجز القلم عن وصفها ، فمهما تحدثت ، ومهما قلت ، فانك ستبقى ضئيلاً امام عظمة هذه المدينة واهلها ، احببت دمشق وشوراعها وعبق ماضيها ، وانتشيت في القاهرة واحتضنت قممها وصعاليكها وتاريخها ، واحسست الدفء والعشق في عمان وروابيها ، إلا ان شخصيتي ووجودي يتكاملان مع نفسي في بغداد ، اشعر بالغربة في كل عواصم العالم ، إلا في بغداد غربتي لها لون آخر ، غربتها عشق ومحبة ، وعبد الستار ناصر واحد من عجائب بغداد وطرقاتها المحفورة بالذاكرة ، كلما امعن في البعد والهرب ، ظهر يلمع ويتلجلج ، وفي زياراتي لمدينة عمان ما بعد احتلال العراق ، حيث ارمي بثقل احزاني في دروبها التي عشقتها ، واحن اليها ، هذه المدينة التي يوازي وشائج التصاقي بها ما في داخلي لبغداد ، منذ ان عاصرتها مدينة لها حدود وازقتها اين ما سرت تحتضنك ، ويشعرك الجالس والسائر من اهلها بالدفيء ، رأيتها اخيراً مترامية الاطراف بلا حدود ، ازقة جامدة خالية والريح والبرد يغزو طرقاتها الجديدة . لكن حميمية اللقاءات في مقهى السنترال ، احد الامكنة التي امتصت شحناتي الكهربائية ايام زمان ، للقاءات نكهة وطعم تعوض عما آالت اليه المدينة الجميلة التي دخلت الحضارة ونست خلفها الاصالة .
في مقهى السنترال التقي عادة الاصدقاء ومنهم صديقي العجيب القاص والروائي عبد الستار ناصر ، وفي كل مرة يخجلني بكرمه ، يسارع لإهدائي آخر إصداراته من الكتب ويرفقها بمجموعة من الكتب والروايات التي صدرت لكتاب اردنيين وعرب ، ويتجشم عناء التوسط لأستحصال خصم مجزي للكتب التي اشتريها من المكتبات في وسط عمان ، ارتبطنا بصداقة متباعدة المكان منذ ستينيات القرن الماضي ، فقد قضيت السنين من نهاية الستينيات لنهاية سبعينيات القرن الماضي في سفر وترحال ، وعندما عاودت الاستقرار في بغداد اواسط الثمانينات ، بدأ غياب عبد الستار يطول ليس كالسابق رحلات قصيرة وعودة ، لتصل الى القطيعة في التسعينيات بعدم العودة ، وفي آخر زيارة لعمان أهداني كتابين ، الاول مجموعة مقالات وآراء (سوق الوراقين) والثاني رواية باسم (على فراش الموز) لا انكر اعجابي الشديد بشهادات عبد الستار ، كنت حريصا على حضور اي جلسة يتناهى الى سمعي او تأتيني دعوة لسماع عبد الستار يلقي بشهادة ، كنت افرغ نفسي حتى في اشد مشاغلي للذهاب ، والاستماع اليه وهو يطربنا بسحر بيانه الذي ينداح وهو هائم بحماس منقطع النظير ، وتسمع نغمات الموسيقى تنبع من الحروف والكلمات وشجى غرناطي ما بعد عهد (الصغير) يلف الكلمات والجمل بغلالة من الحزن المهيب ، هذا هو عبد الستار حينما يلقي بشهادته ، التي ما غبت عن واحدة منها ، وما لا اخفيه ، لم اكن اهتم كثيرا بقراءة قصصه ، فهو في رأيي قصاصاً يتناول موضوعة الجنس من دون ان يوظفه في قضية ، وهو السبب الذي جعلني طيلة هذا الوقت لم اكتب عن اعماله .
   

ليست هناك تعليقات: