بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 20 نوفمبر 2015

7 قصص قصيرة جدا ً-عادل كامل





7 قصص قصيرة جدا ً


عادل كامل


[1] معرفة
ـ ما الذي تريد أن تعرفه...، أيها الشقي؟
ـ أريد أن اعرف... الذي ...، لا اعرفه!
ـ لن تقدر على ذلك...، فأنت لم تخلق لمعرفة الذي لا يمكن معرفته!
فقال بإصرار:
ـ كنت اعرف إنكم تعرفون هذا الذي لا اجهله، ولهذا أنا بصدد سبر أغوار هذا الذي لا يمكن معرفته!
ـ ولكنك لن تعرفه، وستمضي عمرك هباء ً في البحث..
ـ اعرف...، وإلا لكنت ـ معكم ـ احتفل بالموت!
ـ ولكنك ستموت أيضا ً...؟
ـ اعرف ذلك، لكن الفارق بيني وبينكم، أيها السادة، إنكم تمشون خلف حتفكم، بصبر، أما أنا، فقد تركت الموت يتتبع خطاي...، والفارق الآخر، أيها السادة، إنكم تحتفلون بموتكم، أما أنا، فلا أفكر أبدا ً أن أراه يحتفل بموتي!


[2] الثور والغراب
   قال الغراب للثور:
ـ يعتقدون إنني أنا هو من حرض على ارتكاب جريمة القتل...
  اندهش الثور متسائلا ً:
ـ إذا لم تكن أنت المحرض فمن يكون هو إذا ً...؟
   رد الغراب بهدوء:
ـ اذهب واسأل الضحية!
ـ وهل سألته أنت ...؟
ـ أنا علمت القاتل كيف يتستر على فعلته...، لأنني لو كنت سألته السؤال الذي سأله الضحية، لكنت في عداد الموتى!
ـ ماذا تقصد؟
ـ اقصد انك انشغلت بأسئلة لا معنى لها تاركا ً الذئاب تطوقك من الجهات كلها!
ـ وهل كانت لدي ّ فرصة للنجاة؟
ـ لا!
ـ مادام الموت هو نهايتي، فهل ثمة جدوى من الهرب...؟
   هز الغراب رأسه، وقال للثور، الذي طوقته الذئاب من الجهات كلها:
ـ الآن فقط فهمت ما دار بخلد الضحية...
ـ اخبرني، أيها الحكيم، بما دار، وعرفت...، قبل أن ألقى حتفي...؟
ـ  لم تعد لديك فرصة أن تعرف حتى هذا القليل من المعرفة!

[3] مصائر
     بعد أن ابتلع الحوت آلاف الأسماك الصغيرة...، خاطبت سمكة جارتها:
ـ لم يعد البحر باردا ً...، ونحن في طريقنا إلى جوف الحوت!
فقالت الأخرى:
ـ لكن هذا الدفيء لن يدوم طويلا ً، للأسف!
ـ لا تأسفي كثيرا ً، فالموت بسبب البرد، زمنه وجيز أيضا ً!

[4] وصية
    هل لدك ما تود أن تبوح به إلي ّ...؟
ـ  رفع الجد رأسه المثقل بالهموم، قليلا ً:
ـ نعم، يا حفيدي...
  ولم يبح إلا بإشارة، قبل أن يفارق الحياة، فهم منها الحفيد، أن جده أراد أن لا يقول كلمة تربك حياته.

[5] طنين
شاهدت الضفدعة الذباب يطن، مبتهجا ً بتسلم الفيل سلطة الغابة، فخاطبت زميلتها، وهي الأخرى كانت تنق، فرحة، بالمناسبة:
ـ غريب..، انظري إلى الفيل، انه يكاد يصدق..، فالنشوة تكاد تفقده رشده!
فقالت لزميلتها:
ـ هذا هو الأمر الوحيد الذي علينا، يا زميلتي، أن لا ندع الشك يتسلل إليه، ويدنو...!
فصاحت الضفدعة بألم:
ـ  زميلتي، وهل الفيل بحاجة إلى طنين الذباب، أو نقيق الضفادع، أو عواء الكلاب...؟
ردت زميلتها بأسى عميق:
ـ صحيح، الزعيم الجديد لا حاجة لهذا الضجيج، ولكن، اخبرني، ماذا نفعل بأصواتنا، إن كتمناها متنا كمدا ً، وإن أبحنا بها، ربما يسرع الفيل بسحق رؤوسنا،  فدعينا نبتهل، ونحتفل بزعامته، فقد يتركنا نمضي ما تبقى من حياتنا في هذا المستنقع!

[6]  أصل
    سأل القرد جاره:
ـ هل حقا ً إننا لم نكن قردة في أول الزمن ..؟
أجاب الآخر بتردد:
ـ ما أدراني...، فانا، مثلك، أتندر على أهل الأرض، فبعضهم يرجع أصله إلينا، والبعض الآخر يرجع أصلنا إليهم؟!

[7] تطور
سأل الخروف زميله:
ـ من أكثر تطورا ً البشر أم نحن..؟
أجاب بلا تردد:
ـ نحن أكثر تطورا ً، وإلا لكنا انقرضنا منذ زمان بعيد!
13/11/2015

ليست هناك تعليقات: